نصائح للتعامل مع زوجتك التي تُعاني من اكتئاب ما بعد الولادة
30
بالنسبة لمعظم النساء، يُعتبر إنجاب الأطفال وقتاً مثيراً للسعادة والبهجة، كذلك، قد يكون مثيراً للقلق أيضاً. لكن بالنسبة للنساء المصابات باكتئاب ما بعد الولادة يمكن أن يصبح الأمر مؤلماً وصعباً للغاية. تعرّف هنا على بعض النصائح التي تُمكنك من التعامل مع زوجتك التي تُعاني من اكتئاب ما بعد الولادة.
ما هو اكتئاب ما بعد الولادة؟

يُشير اكتئاب ما بعد الولادة إلى الاكتئاب الذي يحدث أثناء الحمل أو بعد الولادة، فالاكتئاب المرتبط بإنجاب طفل غالباً ما يبدأ أثناء الحمل.

يُعدّ اكتئاب ما بعد الولادة مرضاً طبياً خطيراً، ولكن يمكن علاجه والتعامل معه بفاعلية، يشمل اكتئاب ما بعد الولادة الشعور بالحزن الشديد واللامبالاة والقلق بالإضافة إلى تغيرات في القدرات والطاقة والنوم والشهية. من الهام أن تعرف أن اكتئاب ما بعد الولادة يحمل في طياته مخاطر على الأم والطفل.

تُشير التقديرات إلى أن واحدة من كل سبع نساء تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة. بشكل عام، يمكن أن يكون الحمل وفترة ما بعد الولادة وقتاً صعباً بشكل خاص لدى النساء. غالباً ما تُعاني الأمهات من تغيرات بيولوجية وعاطفية ومالية واجتماعية هائلة خلال هذا الوقت. ويمكن أن تكون بعض النساء أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الصحة العقلية، وخاصة الاكتئاب والقلق.

ما يصل إلى 70% من جميع الأمهات الجدد يعانين من "الكآبة النفاسية"، وهي حالة قصيرة الأمد لا تتداخل مع الأنشطة اليومية ولا تتطلب عناية طبية. قد تشمل أعراض هذه الحالة العاطفية البكاء بدون سبب والتهيج والأرق والقلق. تستمر هذه الأعراض لمدة أسبوع أو أسبوعين ويتم حلها بشكل عام من تلقاء نفسها دون علاج. أما اكتئاب ما بعد الولادة فهو يختلف عن "الكآبة النفاسية" من حيث إنه أكثر إنهاكاً عاطفياً وجسدياً وقد يستمر لأشهر أو أكثر. الحصول على العلاج مهم لكل من الأم والطفل.

لا يُعدّ اكتئاب ما بعد الولادة غير المعالج مشكلة تتعلق بصحة الأم ونوعية حياتها فحسب، بل يمكن أن يؤثر على رفاهية الطفل الذي يمكن أن يولد مبكراً بوزن منخفض عند الولادة. كما يمكن أن يسبب اكتئاب ما بعد الولادة مشاكل في الترابط مع الطفل ويمكن أن يساهم في مشاكل النوم والتغذية للطفل. على المدى الطويل، يكون أطفال الأمهات المصابات باكتئاب ما بعد الولادة أكثر عرضة للإصابة بالعجز الإدراكي والعاطفي والتطوري واللفظي وضعف المهارات الاجتماعية.

تشمل أعراض اكتئاب ما بعد الولادة ما يلي: الشعور بالحزن أو الاكتئاب، فقدان الاهتمام أو الاستمتاع بالأنشطة التي كانت تتمتع بها من قبل، تغيرات في الشهية، صعوبة النوم أو النوم لفترات طويلة، فقدان الطاقة أو زيادة التعب، زيادة في النشاط البدني غير المقصود، على سبيل المثال، يمكن أن يشمل هذا عدم القدرة على السكون أو السرعة الزائدة، ومن ناحية أخرى قد يكون هناك تباطؤ في الحركات أو الكلام، الشعور بعدم القيمة أو بالذنب، صعوبة في التفكير أو التركيز أو اتخاذ القرارات، خواطر حول الموت أو الانتحار، الخوف من إيذاء الطفل أو النفس.

عادة ما يكون لدى المرأة التي تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة العديد من هذه الأعراض، وقد تتغير الأعراض وشدتها. قد تتسبب هذه الأعراض في شعور الأمهات الجدد بالعزلة أو الذنب أو الخجل. لتشخيص اكتئاب ما بعد الولادة، يجب أن تبدأ الأعراض أثناء الحمل أو في غضون أربعة أسابيع بعد الولادة.
نصائح للتعامل مع زوجتك التي تُعاني من اكتئاب ما بعد الولادة

إذا كانت زوجتك تُعاني من اكتئاب ما بعد الولادة فيُمكنك الاستعانة بالنصائح التالية للتعامل بفاعلية وجعل هذا الوقت الصعب يمر بسلام، مما يُمكنك فعله:

اجعل نفسك متاحاً: بعد ولادة زوجتك، قد تشعر بالانجذاب نحو العمل قدر الإمكان لضمان دفع الفواتير. هذا مهم أيضاً، بالطبع، ولكن إذا كانت هناك طرق تجعلك متاحاً أكثر في المنزل، فقد حان الوقت الآن للقيام بذلك. رُبما يمكنك الذهاب متأخراً بضعة أيام في الأسبوع حتى يتمكن شريكك من النوم، أو حتى يمكنك الاستيقاظ في منتصف الليل مع الطفل. ربما يُمكنك العمل من المنزل مرة أو مرتين في الأسبوع حتى تكون في الجوار أكثر. تُعاني الكثير من النساء اللاتي يُعانين من اكتئاب ما بعد الولادة من الشعور بالوحدة والعزلة، مجرد وجود شخص آخر حولهن يمكن أن يساعد.
امنح زوجتك بعض الوقت: إحدى مسببات اكتئاب ما بعد الولادة هو التغيير الهائل في الهوية الذي يحدث عندما ينجب شخص ما طفلاً. قد يشعرن أنه لا يمكن العثور على أنفسهن التي اعتادوا عليها قبل الولادة وهذا يمكن أن يكون مخيفاً ومربكاً. لهذا السبب قد يكون من المفيد جداً أن تمنح زوجتك بعض الوقت، حتى ساعة أو ساعتين فقط في الأسبوع من الوقت يُمكنها قضاؤه بمفردها، لممارسة هواية أو تناول القهوة مع صديقة يمكن أن يُحدث هذا فرقًا كبيرًا في صحتهن العقلية.
حاول تقديم المساعدة في أعمال المنزل: قد يشعر العديد من الأمهات الجدد بالضغط ليكونوا مثاليين في رعاية أطفالهن ومنزلهن. لكن هذا ببساطة قد يكون غير ممكن. يمكنك مساعدة زوجتك في الحصول على توقعات أكثر واقعية حول معنى أن يكون لديك منزل مرتب، وشرح أنه من الطبيعي والمتوقع حدوث فوضى في الوقت الحالي. يمكنك أيضاً المشاركة وتقديم المساعدة كلما أمكن ذلك. من الأفضل أن تفعل ذلك دون أن يُطلب منك ذلك، لأن اضطرار زوجتك إلى سؤالك للمساعدة قد يكون عملاً صعباً وثقيلاً في حد ذاته. يُمكنك أن تقوم مثلاً بإعداد قائمة مع زوجتك بما يجب القيام به على أساس يومي حتى يكون لديك فكرة عن الشيء الذي يُمكنك المساعدة فيه.
دع زوجتك تنام: هناك ارتباط بين الحرمان من النوم واكتئاب ما بعد الولادة، لذا فإن السماح لزوجتك بإيجاد الوقت للحصول على قسط كاف من النوم سيكون جزءاً مهماً من شعورها بالتحسن. الأطفال لا يسمحون بالكثير من النوم المتواصل، لذلك عليك الالتفاف حول الجدول الزمني غير المنتظم لطفلك.
ساعد في إعداد الطعام الصحي: يمكن أن تساعد عادات الأكل الصحية زوجتك على الشعور بالتوازن والصحة. قد تشعر أنه من المستحيل تقريباً تناول الطعام بشكل منتظم وصحي عندما ترعى طفلاً رضيعاً، ولكن يمكنك مساعدة زوجتك في هذا الأمر. يُمكنك إحضار وجبات لهم أثناء إطعام الطفل أو إرضاعه. يمكنك التأكد من وجود وجبات خفيفة ومشروبات صحية قد تحتاجها زوجتك. ويمكنك الطبخ والتسوق لزوجتك إذا لم تستطع هي القيام بذلك بالفعل.
طمئن زوجتك بأنها أم جيدة: من الشائع جداً أن يعتقد الأمهات اللاتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة أنهن لسن أمهات جيدات. إنهن يعتقدن أنهن غير مناسبات، وليس لديهن فكرة عما يفعلنه، وأنهن سيفشلن مع أطفالهن بطريقة ما. من أهم الأشياء التي يمكنك فعلها خلال هذه المرحلة الصعبة هو طمأنة زوجتك بأن الأمر ليس كذلك. لا تقل فقط، "أنت أم جيدة" بل أشر إلى الأشياء العديدة التي تقوم بها كل دقيقة لطفلك وعائلتك. أعطها أمثلة ملموسة توضح كيف تثابر حتى عندما تصبح الأمور صعبة، وسلط الضوء على الأشياء التي ضحوا بها للحفاظ على صحة طفلك ومحبته.
حافظ على صحتك العقلية: عندما تُقدّم الرعاية لزوجة تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة فإن هذا يمكن أن يؤثر سلبًا على صحتك العقلية، قد تشعر بالإرهاق والاستنزاف في دورك كمسؤول. تذكر أنه ليس عليك القيام بذلك بمفردك. إذا كان لديك بالغون آخرون تثق بهم في حياتك، خاصةً أولئك الذين تثق بهم زوجتك، فيُمكنك أن تطلب منهم المساعدة. ستندهش من عدد الأشخاص الذين يريدون مساعدة عائلتك.
لا تيأس: قد يكون التعامل مع زوجتك خلال هذه المرحلة أمراً صعباً، فإذا أخبرتها أنك تحبها فقد لا تصدقك. إذا أخبرتها أنها أم جيدة فقد تعتقد أنك تقول ذلك فقط لتجعلها تشعر بتحسن، إذا أخبرتها ألا تقلق بشأن أي شيء فقد تعتقد أنه ليس لديك أي فكرة عن مدى شعورها بالسوء، إذا أخبرتها أنك ستعود إلى المنزل مبكرًا لمساعدتها فقد تشعر بالذنب، إذا أخبرتها أن عليك العمل متأخراً فقد تعتقد أنك لا تهتم.

لكن يمكنك هنا أن تُخبرها أنك تعلم أنها تشعر بالسوء، أخبرها أنها سوف تتحسن، أخبرها أنها تفعل كل الأشياء الصحيحة للتحسن، أخبرها أنها لا تزال تستطيع أن تظل أماً جيدة حتى لو شعرت بالسوء، أخبرها أنه لا بأس من ارتكاب الأخطاء وأنه ليس عليها أن تفعل كل شيء على أكمل وجه.
تقييم اللقاء
مشاركة اللقاء
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

هذه ١٥٠ فكرة لنا ولأولادنا في الإجازة

فكرة الأفكار... الفراغ نعمة، والإجازة الصيفية تتيح لأولادنا فسحة من الوقت لا مثيل لها في العمر كله، ....

شاركنا الرأي

ما رأيك في منصة المستشار بشكلها الجديد؟

استطلاع رأي

هل تؤيد الاستشارات المدفوعة ( بمقابل مالي )؟

المراسلات