ضيعت حب حياتي .
57
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
ضيعت حب حياتي .

أسم المسترشد :
مجدى

نص الإستشارة :
احببت ابنه خالتى حبا جما ولكن اختها وكنت اظنها تحب اختها قامت بالتفريق بينى وبينهاوانا كنت اعتبرها وسيطا فى حل خلافى مع خطيبتى

وثبت لى انها كانت توقع بيننا لاننى اظن انها تحبنى وانا الان الوم نفسى ليل نهار على عدم فطنتى وغبائى لاننى ضيعت حياتى اقصد حب حياتى

مشاركة الاستشارة
سبتمبر 02, 2019, 06:14:02 مسائاً
الرد على الإستشارة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، وبعدُ :
حياك الله أخي الكريم في موقع المستشار ، طرحك مختصر جدا وأرجو أن أكون قد فهمت مقصدك .
أحببت ابنة خالتك وتقدمت لخطبتها ، ثم حدثت بعض المشاكل فاستعنت بأختها كي تهدأ الوضع فحدث العكس وفرقت بينكما .
لم تذكر أي شي عن خطيبتك سابقا ، أيضا لم تتطرق لموقف الأهل من الخطبة و المشاكل التي انتهت بفسخ الخطبة .
وهل في الإمكان الرجوع للخطبة بعدما تبينت لك الحقائق؟
إنَّ ما تشعُر به مِن اللوم أمر طبيعي يحصُل لأي شخص مر بمثل هذه المواقف ، ولكنه يتلاشى إن شاء الله مع مرور الوقت ، وليكن أقوى موقف تعلمت منه درس في حياتك يجعلك أكثر حيطة في اختيار من تستشيرهم .
لا تحزنْ كثيرا فلا تعلم أين يكمن الخير لك ، ولتكن واقعيًّا لا خياليًّا.
أصلح الله حالك، وصرَف عنك السوء، وكفاك بحلاله عن حرامه، وحقق أحلامك فيما يرضيه بما هو خير لك .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات