أخواي سيدمران بيتنا !!
13
الإستشارة:


لااعلم كيف اعبر عن الظروف التي يمر بها منزلنا أخوتي في أنحدار مستمر قديكون ذلك بسبب رفاق السوء او مراهقه او غير ذلك لااعلم أخواي أحدهما يبلغ من العمر 19 عاما والاخر 14 عاما لايصلون يدخنون (يستعملون الشمه)

يعصون أوامر والدي وأتوقع أن لهم علاقات حب بشباب وفاشلين دراسيا لايرسبون ولكن ينجحون بشق الانفس لانهم لايذاكرون أبدا وأغلب وقتهم يقضونه في الشارع أو مع رفاقهم أصحاب أخي الصغير أحدهم شاذ جنسيا والاخرون مدخنون وسارقون ولانعلم هل ماخفي كان أعظم

أخي الكبير يقضي طوال وقته مع رفاقه لاأعلم أين يذهبون ولكن أحيانا يذهبون لمواقع التفحيط وبعد مشاكل ومناقشات مستمره بين أبي واخي ترك الذهاب الى مواقع التفحيط ولكنه أصبح يرتاد المجمعات التجاريه ويلبس الجينزات الضيقه

ويتصف بصفات البنات ونعاني منه أنه كثير اللف والدوران منذ طفولته أخوتي في واقع الامر طيبون أكثر من الازم(ساذجون) وليس لهم شخصيات مستقله ينجرفون خلف الاخرين أخوتي لا ينتقون ألا أصحاب سيئين فقد نقلهم أبي من مدارسهم ليبعدهم عن أصحاب المدرسه السيئين ولكنهم تعرفوا على اسوء

كل الطرق الممكنه للتفاهم جربناها الحوار الكلام بهدوء الصراخ الضرب ولكن لافائده أصبحت أنا وأمي نشفق على ابي ونخاف عليه من المرض بسببهمااشعر انني انهار من الداخل بسببهما أبي أصبح يهدد أمي بالطلاق كثيرا وكل المشاكل في بيتنا مترتبه عليهما

ولكن ما نتوقعه هو ان أخي الصغير يقلد أخي الكبير في كل أمر سيئ يفعله أخوتي لم يكونوا هكذا (مع التنويه لشئ مهم جدا أخي الكبير قبل قبل 3سنوات تعرض للأعتداء ولم يستطع أن يثبت حقه لانه لم يملك دلائل ولا شهود مه أنه أمامنا ينكر أنه تعرض لذلك

يقول أنه فقط تعرض لمحاوله أغتصاب ولكن في قسم الشرطه دون أنه تعرض لذلك ربما ينكر أمامنا لانه يخجل أوتجرح رجولته)

 أمي أنسانه ضعيفه الشخصيه وأبي رجل طيب القلب أكثر من الازم ولم يضربهم يوما قبل هذه الايام فهذه أصعب سنه نمر بها الرجاء الرد على رسالتي حتى لو على إيميلي الخاص فأنا أحيانا أفكر في ألإنتحار مما أنا فيه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


ابنتي (المعذبة) بل الناجية إن شاء الله .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أسأل الله أن يفرج عنكم كربتكم ويرفع عنكم ما أنتم فيه.

أما وضع البيت التي تكلمت عنه فهو وضع فعلا معقد يحتاج إلى جهود كبيرة قد لا يكفي أن تقوم بها أحد أفراد البيت وخاصة غير الوالدين.

وعلى كل حال عليك أن تتأكدي من الآتي:

1- أن المصائب ابتلاء من الله جل وعلا وأن الله يبتلي عباده ثم ينظر ما ذا يفعلون وما يقولون.
2- أن الصبر واجب متحتم و في نفس الوقت هو عبادة عظيمة ومرتبة سامية لها أجرها وفضلها (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ) (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ )
3- الكل مبتلى ولكن البشارة فقط للمبتلين الصابرين  (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ )
4- و اعلم أن الله معكم أيها البيت المبتلى إن كنتم صابرين واقرأ إن شئت  (وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ).
5- كل مشكلة يمكن أن تحل وكل مصيبة يمكن أن تنته وكم من المبتلين الذين ظنوا أنها لا تنفرج فانفرجت بإذن الله وانقلب الحزن فرحا والغم سرورا والعذاب نعيما وقد قال الإمام الشافعي:

ولربَّ نازلةٍ يضيقُ بها الفتى
 ذرعاً وعندالله منها المخرَجُ
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
فٌرِجَت وكان يظنُّها لا تُفرجُ.
6- أقترح و بقوة أن يتوجه الوالد إلى جهة استشارية موثوقة في منطقتكم مثل مركز التنمية الأسرية في الدمام أو الأحساء أو الأقرب إليكم ليتابع معهم مجموعة من الخيارات كلما جرب شيئا منها اختبر كفاءته ثم يجرب الحل التالي وهكذا.
7- ما ذكرته يوضح مشاكل سلوكية وتربوية ونفسية وهذه تحتاج إلى تآزر وتعاون بين أفراد البيت الأسوياء وجهة استشارية موثوقة وخاصة فيما يتعلق بالتعامل مع المنحرفين سلوكيا أو مدمني المخدرات.
8- اعلم أن أهم خطوة في علاج المشكلة هو الاتفاق التام بينكم أنتم الثلاثة فالبيت لا يتحمل أي مشكلة أخرى مثل الخلاف بين الوالد والوالدة فكيف الطلاق لا قدر الله إذ إن الطلاق قد يدمر البيوت السوية فكيف البيت المبتلى.
9- لا بد أن تتعاملوا مع أخوتك على أنهم مرضى يحتاجون المساعدة لا أنهم مجرمون لهذا التعامل معهم بالحسنى والتقرب منهم مع عدم الانسياق معهم في سلوكهم كما  ينبغي عدم إشعارهم أن ما هم عليه هو أمر طبيعي لأن هذا يؤيدهم ولكن يؤخذ بأيديهم.
10- أهم نقطة ينبغي البدء منها هي إشعارهم بأهميتهم وحبهم وأنكم لن تتخلوا عنهم.
11- الدعاء وخاصة دعاء الوالدين وتخير أوقات الأحرى بالإجابة كوقت السحر وغيره والصدقة بنية أن يعافي الله هؤلاء مما ابتلوا بهو تذكر (ادعوني أستجب لكم).
12- محاولة توجيه بعض الشباب الصالحين للتعرف عليهم وزيارتهم إذ أنك تقولين أنهم من السهل التأثير عليهم فلعلهم يتأثرون.

أتمنى أن أكون فتحت عليك بما يمكن أن يساعدكم وفقكم الله لما يحبه ويرضاه وأتمنى أن تكتب لنا ما يطلعنا على تطور الأمور لدبكم.

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات