كيف أخلصه من الشمة ؟
33
الإستشارة:


اكتشفت أن أبني البالغ من العمر17 يستخدم الشمة عاتبة وبكيت أمامه وهددته بأني سأخبر والده لكنه خاف ووعدني بتركها وحلف لي بذللك وأن الشيطان أغراه بتجربتهاوطلب مني عدم إخبار والده هذا الكلام قبل أربعة أشهر لكن الى الآن أشك أنه يستخدمها بسبب مكوثه وقت طويل في الحمام

وشكله يوحي لي بذلك لكنه يقول لي أنتي مريضة أنا تركتها منذ ذلك اليوم لكن لاأصدقه وضحت له أضرارها ومكونتها ولكن أشك في أستخدامه لها هل أخبر والده وأجعلة يتصرف معه أم ماذا علي أن أفعلة؟؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخت الفاضلة الكريمة :

حفظها الله .
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

فأسال الله الكريم أن يصلح أبناء المسلمين آمين.

بخصوص هذا السؤال مهم وعلاجه بإذن الله سهل ويسير وعليك اتباع التالي:

1)الدعاء له دائماً بظهر الغيب أن يصلحه الله في كل وقت وخاصة في أوقات الإجابة .
2) معرفة الرفقاء والأصدقاء الذين يمشي معهم فإن كانوا صالحين فالحمد لله,ولإن كانوا غير ذلك فإن العلاج يكون منهم وهو عدم الخروج والحديث معهم فإن البلاء فيهم,عن المرء لاتسل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارنة يقتدي.
3) الحوار مع الابن بكل شفافية وصراحة وبدون مجاملة فإن الحوار له ثماره الطيبة بإذن الله تعالى.
4) إذا لم يترك الشمة لابد من إخبار الأب ولكن بطريقة مناسبة وفي وقت مناسب وان يتم التعاون بين الأب والأم في العلاج لهذه المشكلة.
5) تفقد حاجات وأدوات الابن بصفة مستمرة ولكن بدون أن يشعر بذلك حتى يكون الوالدين على علم بحال الابن .
6) التشجيع ولثناء عليه فهذا التعزيز له ثمرته في نفس الابن .
7) تقديم بعض الهدايا النافعة له لأنها تعتبر حافز مشجع له.
8) اختيار بعض الأصدقاء الصالحين وخاصة من الأقارب لكي يتحدث معه ويتكلم معه ويمشي معه.

وبإذن الله تعالى يكون في تلك الخطوات العلاج النافع .

ختاماً أسأل ربي الكريم أن يصلحه وأن يصلح جميع أبناء الأمة الإسلامية آمين .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات