أتعبني ولدان : عصبي وعنيد .
35
الإستشارة:


ولدي البكر عمره 9سنوات عصبي جدا صياح بالصوت العالي يعني مستحيل يلعب مع اخوه الثاني بدون صياح او ضرب اوانه يلزم عليه يسوي الي هو يبغاه بسرعه جدا يبكي على اي شي دايم يربط طلاباته مع البكاء ان كان معي او مع ابوه ....

مااخفيك اننا في بدايه زواجنا كانت عندنا مشاكل كثيره ومتطوره تصل حتى لمده اليد القويه
وبالنسبه لاخوه الثاني جدا متعب من ناحيه العناد عنيد جدا لابعد  درجه مستحيل يسمع للكلمه من اول طلب لي او اي احد يطلبه

لازم اطلب الطلب 20 مره عشان يسمعهاوانا بصراحه تعبت معاهم لاقصى حد احيانا اعتهد مع نفسي اني مااضربهم وبسرعه انقض هذا العهد  ولكم مني كل احترام

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أيتها الأم السائلة الكريمة:

الحمد لله وصلاة وسلاما على أستاذ الأساتذة ومعلم المتعلمين، وبعد:

أشكرك بداية على توجهك بسؤالك إلينا، ولكن اسمحي لي أن أصحح لديك بعض المفاهيم قد تكوني في غفلة عنها، أو قد تكوني تعلمينها فللتذكرة أقول:

1.   اعلمي رحمني الله وإياك أن تربية الأبناء منظومة متكاملة بين دور الأب والأم، كما أن لها أسس وضوابط يلزم الأخذ بها لنصل بأبنائنا إلى بر الأمان في هذه الحياة المليئة بزخم الفتن والشهوات والمضلات.
2.   ثم اعلمي أيضا أن القسوة ليست دائما وسيلة علاج بل هى وسيلة تدمير وإهلاك غالبا.
3.   لا تتعجلي في الحكم على أبنائك فليسوا رجالا بعد حتى نعاملهم على أنهم كبار، فما زالوا في سن النصيحة والحنان والتعويد والتدريب.
4.   اعلمي أن المشاكل الأسرية يلزم أن تكون بعيدة عن الأبناء ما أمكن، فكم لها من الأثر السلبي والنفسي على أبنائنا.
5.   تلك المشكلة ليست كبيرة تخيفك وتقلقك، طالما أنك مهتمة وستحاولين الأخذ بما سننصحك به، على النحو الآتي.

ملحوظة:
مشكلتك مكونة من محورين اثنين، وهما:

1.   الولد ابن 9 سنوات العصبي وصاحب الصوت العالي، وعلاج ذلك.
2.   الولد الأصغر العنيد، وكيف نعالج العناد لديه.
وإليك الآن نصائح وخطوات للوصول إلى حل لمشكلتك الأولى، الولد الذي يصرخ ويرفع صوته باستمرار:
أولا: الولد أحيانا تربويا يستخدم أي وسيلة ضاغطة على الأبوين منذ الصغر؛ ليستجيبوا لمطالبه من صغره، كمثل البكاء الشديد والصراخ وهذا أمر نفسي طبيعي، ويقوم به من فترة لأخرى ليختبر جدية من حوله وطريقة التعامل معه، فلا يستدعي القلق، بل يجب الاهتمام به بصورة تربوية.
ثانيا: أحيانا أيضا ينتقل الطفل سلوكيا إلى الأخذ بهذا الأسلوب لأسباب عدة، ومن أهمها:
1.   العصبية المفرطة منكما (الأب والأم) قد تكون سببا لعصبيته
2.   الغيرة من بعض أخواته
3.   التدليل الزائد عن الحد
ثالثا: علاج حالة هذا الولد، خذي معه بهذه الخطوات:
1.   تجنبي نقاش أي موضوع حاد بينك وبين الزوج أمامه وكذا أمام باقي الأبناء.
2.   لا مانع من عمل رقية شرعية له بالقرآن والدعاء.
3.   حاوريه بأسلوب هادئ وكوني هادئة
4.   لا تستثارين من عصبيته وكوني هادئة وكأنك ترسلين له رسالة ضمنية، (ميهمنيش) وأن هذا الأسلوب ليس هو الأمثل في المعاملة معي أنا وأبوك وأخوتك
5.   حمليه مسئولية شيء معين كمصاريف البيت لمدة أسبوع وأخبريه بأنه المسئول عن البيت وعظمي مكانته ولكن ليس لحد كبير
6.   لا تقارنيه بغيره فذلك يدعوه إلى العصبية ولفت الانتباه إليه بأي طريقة كالبكاء والصراخ والتأبي على النصائح والأوامر. ويربي عنده الحق للذي يقارن به.
7.   إياك والضرب فالضرب يولد العنف والعصبية والعناد.
8.   يمكنك استخدام وسائل للعقاب كالحرمان من المصروف أو الحرمان من فسحة معينة أو خروجة كان يحبها ولكن ليس بصورة دائمة
9.   كافئيه عند الإيجابيات، وحمسيه للزيادة منها
10.   أوصيك بأن تخرجي منه الصفات الإيجابية وتفخرين بها أمام الآخرين.

وأما الولد الثاني العنيد، فعليك بالآتي:
1.   تقبل الولد كما هو مع التركيز على جوانب التميز عنده ، والقرب منه عند كلامه ودا وعطفا.
2.   عند حديثه عن مشاعره فاقبليه ولا تقاطعيه ولا توبخيه وكوني هادئة عند الحديث معه.
3.   وكما ننصح دائما: استخدمي معظم الكلمات الإيجابية أكثر من الكلمات السلبية فمثلا: لا تقولي \"إياك أن تفعل هذا – أو – لا تفعل هذا \" ولكن بدلي ذلك بقولك إيجابيا له: \"من الأفضل أن تفعل كذا\".
4.   إياك والضرب أو العصبية عليه فما كان الرفق في شيئ إلا زانه، وما كانت الشدة والعنف في شيء إلا شانه، ومن أخطار ذلك: أنه يربي الولد على الكراهية والقسوة والشعور بالرغبة في الانتقام.
5.   وأقول لكِ أختي السائلة: لو كانت عصبية ولدك، يصحبها جزء من التخريب كتكسير اللعب والأشياء، فلا بد من مراجعة طبيب بشري، فكما أعلم أن ذلك قد يكون ناتج عن اضطرابات في الغدة الدرقية، بحيث يزيد إفرازها فيصير متوترا معاندا، ويكون له علاج

وحاولي أختي الطيبة، أن تتحاوري مع أبنائك وكوني صداقة معهم وصحبة بينك وبينهم

ويمكنك الإطلاع على استشارات سابقة لي على موقعنا المستشار تفيدك في آليات التعامل مع الطفل العنيد، ومن الروابط التي تساعدك الآتي:

1.كيف أتغلب على عناد ابنتي

2.عناد أطفالنا وتعريهم.

3.سأموت من مسؤولية الأولاد.

4.حركية لا تعمل إلا ما تهواه.


وأسأل الله في الختام أن يصلح حالك وأن يحفظ لك ذريتك.

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات