ماذا نفعل للأطفال النابهين ؟
31
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
الإخوة في موقع المستشار وفقكم الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد ..لدي ابن يبلغ من العمر سنتان وثمانية أشهر وأجد فيه نباهة وذكاء والحمد لله

 ففكرت بإدخاله نورانية لكي يأخذ راحته التامة في اللعب بالإضافة إلى وجود حصص معينة في تعليمه القراءة والكتابة وحفظ القرآن .

علماً بأنه كثير الشغب ويعتبر في البيت مقيد عن أن يأخذ مطلق حريته في اللعب حيث وأنا نمنعه من الخروج الى الشارع حتى لا يتعلم الأخلاق السيئة.
فأشيروا علينا في ذلك ولكم جزيل الشكر ..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ العزيز ( مشفق على ولده ) حفظه الله .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

أشكر لك طلب الاستشارة والتي تدل على حرصك على تربية ابنك جعله الله قرة عين لك .

إذا كان ابنك كما تقول تجد فيه نباهة وذكاء من خلال أسئلته وملاحظاته وعباراته  فهذه نعمة تحتاج شكر لله ورعاية وتوجيه فأوصيك بما يلي :

1- إدخاله في برنامج يرعاه ويهتم به سواء كان في النورانية أو غيرها ، تحفظه القرآن والآداب الإسلامية .
2- أن تحرص عليه في البيت من خلال توجيهه وشحذ همته وعدم تقييده وحرمانه من طفولته الطبيعية اجعله يلعب لكن من خلال توجيهه للمفيد .
- استخدام أسلوب المكافأة المربوطة بالانجاز وتكون المكافأة محببة للطفل ومفيدة .
3- إذا كان طفلك كثير الحركة واللعب فهذا شيء حسن ويدل على نباهة وذكاء لأن كثرة الحركة في صالح نمو الطفل العقلي والجسمي فلهذا لا تحرمه من اللعب بشكل متوازن وموجه .
4-كلامك جميل من حيث حفظه من الشارع والاختلاط بالأطفال غير المهذبين لكن وفر له في البيت كل ما يحتاجه بشكل معقول .
5- احذر من التدليل الزائد وتوفير كل طلباته .
6-هناك كثير من الألعاب التي تنمي الذكاء والتفكير وتوجد في أماكنها الخاصة في الأسواق احرص على توفير بعضها .
7- ازرع فيه الهمة العالية من خلال ذكر قصص الأبطال والعلماء خاصة في صغرهم .

أتمنى أن يوفقك الله في تربية ابنك وأن يجعله ابنا بارا وصالحا وعالما يخدم دينه ووطنه .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات