تخون زوجها وتكتم أسرار زوجي .
43
الإستشارة:

 
السلام عليكم
انا متزوجه منذ سنه وعمري الان 19 سنه تزوجني زوجي بعد فترة خطوبه سنه حيث كنت ادرس ثانويه عامه
وهو في بلد اخر غير البلد التي اقيم فيها

 وبعد الزواج اكتشفت في موبايله رساله غراميه لاخرى بعد الزواج باسبوع فناقشته وحلف لي انها مجرد تسليه وصدقته ولم اخبر احد وبعد 4شهور من زواجي اكتشفت خط اخر وموبايل في درجه وفيه نفس الرقم الذي كان يرسل له المسج فناقشته وقال ان بيني وبينها شغل لكني لم اصدق وقلت لابوه فقام ابوه بتهزيئه وصار بعدها يعاملتي بقسوه فتره وبعد مده عندما شعرت ان معاملته لي متغيره  عملت مس كول لصاحبة الرقم ثم جاء الى البيت واخذ يوبخني لانني فعلت ذلك وقال انها  وبخته لانني عملت لها مس كول

ولجأت لابيه مره اخرى لكنه لم يقف معي وصار يقول عادي وشو يعني لما يعرف حريم كلنا بنعرف ما فيها شي لكن انا كنت مضطربه لان المسج الذي رأيته كان كلام قذر ولا يقال إلا من رجل لزوجته وكلمت اهلي  لكنهم كانوا محرجين فتدخلوا وكلموه وكلموا ابوه وحاولوا تبسيط الامور لكي لا تتفاقم المشكله

كيف استطيع ان ابعد زوجي عن هذه المرأه مع انه قال لي انه لا يكلمها مع تاكدي انه يكلمها والدليل انه قبل يومين برر لي معرفته بها بانها اكثر قدره على الكتمان مني وانه ممكن يتصرف ويتكلم معها براحته دون قيود حاولت اقناعه اني زوجته واحب له الخير لكنه لم يستجيب مع العلم انه يحبني ولا يقصر  بشىء من ناحيتي وهو عمره الان 25 سته ارجو حل مشكلتي وارشادي للطريقه السليمه في التعامل مع زوجي ولكم جزيل الشكر

ملاحظه :هذه المرأه متزوجه وعندها ولدين وعمرها 35سنة على حد قول زوجي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أشكرك أختي الكريمة على ثقتك بموقع المستشار واتصالك بنا . ثم أرجو أن تتعاملي مع هذه المشكلة بحكمة .

وأول ما أوصيك به : حسن تبعلك لزوجك وإشباع رغباته النفسية والجسدية ؛ خاصة وأنكما لم تزالا في بداية زواجكما . فكوني بقربه دائما ولاتشعريه بأنك جاسوسة على تصرفاته وأغراضه ، ثم حاولي أن تثيري معه موضوع هذه الفتاة بشكل غير مباشر ؛ كأن تقولي له : لو تعرضت فتاة متزوجة للمعاكسة من الآخرين فكيف تفعل ؟

استمعي لرأيه ثم بيني له حرمة هذا الأمر وأنه لايجوز وأنه قد يجره ذلك إلى ارتكاب كبيرة من الكبائر وهذا أمر قد حرمه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ( اذكري له بعض الأدلة والقصص في ذلك ) وأن عقابه عند الله يوم القيامة عظيم وكذلك في الدنيا قد يتعرض للأذى من قبل زوج هذه المرأة ويفضح أمره وتتلطخ سمعته وسمعة أهله ، وقد يناله عقاب الدولة بالسجن والتعزير .

كما أنصحك دائما أن تسألي زوجك عن صلاته وتعينيه على بعض العبادات كقيام الليل وصيام النوافل أوالسفر للحج والعمرة وغيرها من العبادات ، وتذكريه بالله من وقت لآخر دون التعرض لسيرة تلك المرأة وصلته بها . وإذا وجدت الأمر قد زال أو خفت آثاره فحاولي أن تنسي هذه القضية ولا تحاسبيه عند كل أزمة أو مشكلة تمر بكما .
وقد تستعينين أيضا ببعض الكتيبات أو الأشرطة الإسلامية التي تعالج مثل هذا الأمر ووضعها في بيته أو في سيارته دون أن تطلبي منه سماعها ، وكذلك قد تستعينين ببعض زملاءه إن كانوا من الصالحين .

أما إذا وجدت أن مشكلته لم تزُل فلا بد أن تصارحيه أن عمله هذا يغضب الله ورسوله ولا يمكن السكوت علنه . واطلبي من أحد من أهلك أن يتدخل للإصلاح وكذلك الاتصال بهذه المرأة المعاكسة وردعها عن عملها المشين هذا وتهديدها بإخبار زوجها بذلك إن لم تنته عن ذلك .

اسأل الله أن يؤلف بين قلوبكما ويهديني وإياكم إلى سواء السبيل .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات