تعيش خدعة كفالة يتيمة !!
25
الإستشارة:


هل الفتاة التى تبلغ من العمر 23 سنة وامها وابوها متوفيين هل تعتبر يتميةانا عندى هذى البنت وهى اخت لزوجى واعتبرها مثل بنتى واحبها كثيرا لكنى زعلانة منها بسبب غلط عملته سامحتها كثير

ونصحتها كثير لكن هذى المرة كانت ردت فعلى قاسيةجدا عليها وهى تبكى وتتالم من زعلى عليها وانا كذلك اتالم بشدة ما ابغى شي يضايقها لكن عشان مصلحتها عشان تحس بالغلط وما تعيدو مرة ثانية بس ارجع اتذكر قول الله عز وجل \"فأما اليتيم فلا تقهر\"

اخاف ابغى اعرف هل استمر او اسامحها
علما بانى قلت لها انى ساطردها لبيت جدتها لامها وهى تختار الموت ولاانها تعيش معهم انا قلتلها كذا بس تهديد ابغى اخوفها

وهى كل يوم تبكى بدل الدموع دم وما صارت تاكل ولاشي وانا مرة حزينة على حالها وابكى بس ما اوريها راح اوضح لكم بعض المعاناة اللى سببتلى وتقولولى هل ردت فعلى تستاهلها اولا

اولا البنت على قدر كبير من الطيبة وحسن الاخلاق وحبوبة مرة وكل من شافها حبها وانا مرة احبها وهى كذلك واعتبرها زي بنتى واسويلها اللي ما اسويه لبناتى وفنفس الوقت صرت لها صديقة واخت بس فرضت عليها احترامى عشان تحطلي حساب

ولا تعتقد انها تستطيع فعل ما يحلو لها فصرت امزح واتريق واسهر معاها وفنفس الوقت انصحها واراقبها واتجسس عليها فى كل شى خايفة عليها ومع ذلك استر عليه كل مرة تغلط فيها ولا عمرى اشتكيت عليها عند اخوانها يمكن هذا كان خطئي

 بس اكتفى بمخاصمتها ونصحها لانو البيئة التى عاشت فيها ما هى كويسة واحنا ملتزمين ومحافظين وفي اشياء كثيرة عندهم عادى وعندنا ممنوع واهم شى عندنا سمعة البنت المهم البنت من يوم ما جات عندنا اكتشفت انها عندها علاقات بالجوال وما تركتها

وظليت وراها الين بعد كم شهر خطبها اخو زوجى لامه وهي اختو من ابوه بس زوجى ما وافق عشان الولد مو راعي مسؤلية وما يشتغل انا شفت البنت مرة الموضوع عاجبها وتبغى الولد

وكمان عرفت من اختها انو هى اللى جابت رقمو وسوت
معاه علاقة عشان يتزوجها وخلى امه تخطبلو قلت الحلال احسن من الحرام واقنعت زوجى يوافق بس شرط على اخوه يشتغل ويتحمل المسؤلية بعدين يعطيه هيا

المهم البنت سارت 24 ساعة تكلمه وصارت بينهم مشاكل كثيرة وصار يحتقرها ويذلها وفنفس الوقت مرة يحبها انا مع الوقت صرت مرة مابغاه لها هى مسكينة وضعيفة واهل زوجى مرة ما يحبوها وهو ماتعدل فى ولا شي مرة ما ينفعلها

بس هى مرة متعلقة فيه لدرجة خيالية وخلال خطبتها زوجى ما كان يدرى بمكالماتها معاه لانه ما
يرضى بهالشى وانا يدى على قلبي خايفة انها تركب معاه او تجيبو في البيت بدون علمنا ويسير شى لانو لو قالها اى شى

ممكن تسويه فى هذى الفترة اكتشفت انها عندها علاقات في النت وخاصمتها وهزاتها وقامت تبكى وتحلف انها ما راح تعيدها وسامحتها بعد فترة شفت رقم جوال ولد اخويه فجوالها وسالتها قالت انو دق عليها غلطان بس المكالمة كانت صادرة

وحاولت معاها لين اعترفت انوبينهم علاقة وانها هى اللى بدات واتصلت فيه ولها 3 شهور المشكلة انها تلعب على الحبلين خطيبك وقلنا معليش واحد تانى ايش تبغى فيه المشكلة ولد اخويه هذا بالذت اعز واحد على قلبى

ومرة مؤدب وما يعرف هذى الحركات واصغر منها3 سنين يعنى هى اللى حتخربه وزعلت منها بس هذى المرة خاصمتها بشدة وما خليت شى ما قلته لها وهددتها انى راح اشتكيها عند اخوانها وراح اقل مرت اخويا تنتبه على ولدها بس كله كان تهديد مستحيل افضحها

المهم جلست تبكى وتحلف انها تابت وعاهدت الله انه ما راح تعيدها وحزنتنى وسامحتها في اليوم نفسه المهم البنت مرة التزمت وصارت مهتمة بحجابها وبدات تحفظ القران وتقوم الليل وتصوم الاثنين والخميس والحمد لله

فى رمضان اللى فات جاتنى قالتلى انو خطيبها يحشش وانها ماتبغاه خلاص انا مرة فرحت لانى ماكنت ابغاه ودحين جات منها وعارفة في نفسي انها مستحيل تتركه المهم انا قلتلها انا راح اخلى اخوكى يدخل في الموضوع اذا دخل انسى شي اسمو فلان وانسى كمان الجوال

لانى راح اسحبو قالت ما عندى مشكلة كلمت اخوها وانهى الموضوع وسارت لنا مشاكل مع اهلو وامو سارت ما تكلمنا ولا تدخل بيتنا من رمضان وزوجى يتهزا يوميا وطبعا كلو حطوه على راسي وانا ما عندي مشكلة اهم شى مصلحة اليتيمة اللي عندى

طبعا اهلى وجدتها واهل زوجى كلهم فى المدينة واخنا فى مكة اذا رحنا فى الاجازات كل واحد يروح عند اهلو وانا احاول اكون معاها على اتصال حتى وهى عند اهلها ما تدخل ولا تخرج الا باذنى ودايما اخذها معايا عند اهلى تسهر وتبات احيانا

بس بعد العلاقة اللى مع ولد اخويا سرت اقلل جياتها عندنا لانه هواللى كان يودينى اجيبها واردها انا من فترة لمن ما سار ما عندها جوال وسارت ملتزمة ما سرت اراقبها كثير قلت البنت كبرت وعقلت وابتعدت عن تلك الاجواء وصارت متدينة اعطيتها بعض الثقة

المصيبة التى حصلت الان انو لمن رحنا عند اهلنا فى هذي الاجازة الماضية اول ما وصلنا اتصلت على من جوال ولد خالها الصغير وقالتلى انا راح اخلى هذا الجوال معايا عشان اقدر القاك مو كل شوى اتشحت جوال

واليوم اللى مسافرين راح ارجع الجوال
لصاحبه قلت لها طيب وثالث يوم يجينى خبر انها مسكتها الهيئة مع ولد اخويه انا جانى انهيار عصبى واتصلو على زوجى وراح لهم وبكل ثقة يقلهم انا اختى ملتزمة وحافظة القران

وهذا ولد اخو الحرمة ارسلته لها يوصلها مشوار وهو مرة محترم ومو راعى خرابيط قالو الشيخ استنى تشوف الوضع اللى لقيناهم فيه كانت راكبة قدام وكاشفه وتاكل ايسكريم ويدورو فى الدائرى

هنا زوجى شوي ويغمى عليه ومين جنبه واحدصاحبه و اخويه الكبير ابو الولد  ودخلت علي ورمت نفسها عليه ودفها عنه وترك المكان وراح وبعدين دقوا على اللى كان متزوج امها الله يرحمها وجا واستلمها وجلس يهزئها فى السيارة

وقالها فين اوديك قالتله يجيبها عندى عند اهلى لمن جات انا خلاص ما ابغى اشوف وجهها بس ابكى وامى صارت تهدينى وتقلى حرام عليكى روحى هديها وسكتيها هي ما عندها غيرك ولو كان عندها ما لجأتلك وجيتها وحضنتها و اسكتها

 وانا ابكى وهى تبغى تموت من الخوف وزوجى يتصل على يخاصمنى ويحملنى المسؤلية انى ما كنت منتبهة عليها واركبها مع الولد لحالها وانا احلف انى مانى دارية عن شى ولا عمرى خليتها تركب مع احد لوحدها واتصلت على زوجة اخويه تخاصمنى اننا خربنا سمعتهم

 ونبغى نخرب مستقبل الولد وانى مدام عارفة ان البنت مو طيبة ليش ادخلها فيهم ولو دريت جدتها برضو راح تحملنى المسؤلية لانى دايم اخذها عند اهلى وهى واثقة في ولو دروا اهل زوجى راح يتشمتوا فيها  وسمعتها خربتهابنفسها

واللى زايد الطينة بلة انها الكل يعرف انها ملتزمة فكانت الصدمة مرة قوية المهم انا وديتها عند اهلها ومن بعدها ما رديت لها على ولا اتصال وهجرتها وهى اكثر شى خايفة منه انه اخوها راح يتخلى عنها ويتركها عند اهلها مو مشكلة

يضربها يقتلها بس ما يسيبها لانها مرة ما تحبهم وهم كذلك وعندها اخو شقيق لها بس مو متزوج لو درى ممكن يسوى فيها جناية بس الحمد لله ما درى بس زوجى قالى ارحميها حرام واتكلمى معاها وانصحيها وخلى الزعل من طرفى انا بس يكفيها

قلت طيب ورحت واخذتها وجبتها وقسيت عليها مرة وخاصمتها الين بردت اللى فقلبي وهى بس تبكى بدل الدموع دم وتكسر الخاطر بس هذى المرة نويت انى اخلى اخوانها ايادبوها وما امنعها منهم عشان مصلحتها بعدين لما رقت

قلتلها حكينى ايش الللى سار بالظبط فقالتلى انها كانت فى مشوار وداها خالها وبعدين اتشاكلت مع اللى كانت عندها وطلعت من عندها زعلانة وتبكى واتصلت على عشان اجى اوصلها وما لقيتنى واتصلت عل خالها وما لقيتو وماهى حافظة الا رقم ولد اخويا

 فاتصلت عليه يجي يوصلها عند اهلها سالتها ليش ركبت قدام قالت هو قالها فى تفتيش قدام واذا ركبتى ورى راح يحسبونى مركب ركاب فاركبى قدام افضل عشان يحسبو معاى اختى ومايوقفونا قمت ركبت قدام قلتلها طيب ايش هرجة الاسكريم وكشفت  الوجة

جلست تحلف انو ماحصل شى من دلك وانهم الهيئة اتبلو عليهم طيب ايش مصلحتهم قالت ما ادرى وقامت تحاف انها من زمان تاركته وانهم ما بينهم اى شى قالت واذا منتى مصدقة جيبى المصحف احلفلك قلت ترى اذا اكتشفت انك تكذبي لا تلومى الا نفسك

قال طيب وطلبتها تسامحنى على قسوتى عليها وسامحتنى بس انا قلت فنفسي ما راح اصدقها الا اذا قالى ولد
 اخويا نفس الكلام بدون تحريف ولما سالتو قالى نفس الكلام لانى كنت مستبعدة انها راح تتصل عليه بعد اللى سار فكلمت زوجى وخليتو يسامحها

ورجعنا مكة بسرعة ما كملنا اسبوع الاجازة ورجعت علاقتى معاها عادى زى اول مع انو زعلانة على سمعتها اللى راحت وهى ولا كانه صار شى لكن الله يمهل ولا يهمل بعدين اتصل على ولد اخويا يبكى ويعتذر منى ويقول انه ندمان على اللى سار

واعترفلى انهم كانو يكذبون علي وانه كل اللى قالت الهيئة صحيح وانها هى اللى ماهى تاركته ومن يوم نحط رجلنا فى المدينة بس تتصل عليه وركبت معاه كثير وانها هى اللى خربته

وكان خايف من هذا الشى من زمان وانه مرة ندمان شوهت سمعته عند اهله وعند زوجى وعند الناس وخلاص
 راح يغير رقمه  المهم انا هديتو ونصحته وبعدين جبتها سالتها اذاكان عندها حاجة مخبيتها عنى جلست  تحلف انها ما عندها شى

حاولت معاها وتحلف انها تابت من زمان وتركت هذا الطريق وكالعادة جيبى المصحف احلفلك قمت قلتلها ان الولد فضحها وقلتلها كل اللى قالى واعترفت وقلتلها خلاص انا عجزت منك ما عندى حل معاكى الا انى اوديكى عند جدتك وتعيشى حياتك بالطول والعرض

ما احد يقولك لا وهذى حياتك وانتى اخترتيها بعدين انهارت وصارت تصارخ كل شى سويه في الا هذا الشى  وبغت تتجنن اول مرة اشوفها بهذى الحالة مرة قطعت قلبى لكن فنفس الوقت قاهرتنى وقلتلها كلام اقسى من الاول المشكلة موبس خيانة وكذب وحلفان

وخلتنى اكذب على زوجى وسامحها وعلى امى وعلى الناس عشان اصلح صورتها اللى حطمتها بيدها والادهى والامر انها اعترفتلي انها ارجعت علاقتها بخطيبها الى دخلتنى انا وزوجى مشاكل مع اهله بسببها وهى بكل سهولة ترجع العلاقة قلتلها

طيب تبغيه ازوجك له قالت ما تبغاه بس هي تحبه وهو يحبها بس زواج لا ما ننفع لبعض يعنى بالحرام ايه وبالحلال لا والله عجزتنى هذى البنت الله يهديها ويصلحها لو كانت بنتى كان ذبحتها من زمان والله كل مرة ابغى اعطيها  كف بس اقول حرام

وهددتها انى راح اشتكيها لاخوها شقيشقها عشان يادبها بس لمن تروح عند اهلها انا عارفة انى ذليتها مرة بس ما لقيت حل

والمصيبة الاكبر والاعظم  اعترفت انها فقدت عذريتها  واللى خربها زوج امها اللى كانت ساكنة معاها وانها دايم تركب مع خطيبها وتذهب معه بيت امه تروح انها رايحة التحفيظ وتواعده ومرة جاها عندنا فى البيت وانا ما كنت موجودة بس فيهاولادى والشغالة

ما ادرى كيف عندها جراءة عجيبة وتحلف انو لم يفعل بها شى ولا يعلم اهي بكر ام لا  بس مين اللى
 حيصدقها هذى قصتى معاها  انا الان ما اعرف كيف اتصرف معاها مرة قاهرتنى وفي نفس الوقت محزنتنى اقول في نفسى

لازم اصبر عليها الانها يتمة واكسب فيها اجر لكن ما سرت طايقة اطالع في وجهها واذا تركتها تذهب الى بيت جدتها ستضيع اكثر انا ما ابغى اخبر زوجى اولا عشان ماتطيح من عينه

وثانيا هى مرة تحبه وتخاف منه وما تبغاه ينظر لها نظرة موزينة يكفي صورتها اللي تحطمت عندى ما ابغى تكون الضربة قوية مرة عليها واذا كان من مصلحتها انه يدري اعلمه عشان مصلحتها وانا الشي اللى خايفة منه انها تستمر فى هذا الطريق

حتى بعد ما تتزوج لأنى متاكدة انهااذا لم تتزوج خطيبها الاول فلن تتركه لانها متعلقة فيه بشدة واخاف اسعى فى تزويجها منه واظلمها لانه ليس بكفؤ لها
وانا ما اقدر اكلم شقيقها

اخاف يسوى فيها عاهة لانه عصبى جدا والمشكلة انها شخصيتها جدا ضعيفة وسلبية جدا وانا من يوم ما جتنى وانا احاول اقوي شخصيتها وازيد ثقتها بنفسها وهى تحسنت كثير عن اول لكن مشكلتها انها مندفعة وجريئة ممكن تسوى اى شي وما تفكر في عاقبة ما تفعل

وانا فعلا خايفة على بناتى وقلت لهاذلك بنتى الكبيرة عمرها16 سنة وفاهمة كل شى واللى يسير كله قدام عيونها انا اللى خايفة انها تستهين بالموضوع وتشوف ردة فعلنا تحسب انه عادى لانها ما انضربت

وانا من زمان حريصة انى اشغلها وقتها فى شى يفيدها ودخلت معهد تحفظ فيه القران في سنتين وهى الان تحفظ نصف القران الكريم ما شاء الله وبارادتها هى اللى تبغى

وانا لمى اجي ابغى اتعامل معاها في اي شي اتخيل انها بنتى اقول فنفسي لو انها بنتي كيف كنت حاتصرف لانه الشيطان دايم يتدخل ويخلينى استكثر عليها بعض الاشياء ودلالى لها اريد ان اعوضها فقدانها لامها اللي ما يعوضه شي في الدنيا

 وعمرى ما حسستها انها يتيمة بالعكس احسسها انها هى وبنتى سوا وكثير مرات اقولهازي ما اقول لبنتى وافهمها انه عشان مصلحتهاارشدونى في فعل الصواب جزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم
أما بعد :

اتركي الفتاة لأخوتها وجدتها فهم أولي بها يا أم عمار هداك الله يا أختي رجاء وسعي صدرك وتقبلي الحقيقة المرة يا أم عمار ،لأن إصرارك على توليك أمر الفتاة هو سبب كل المشاكل .

ما هذا الأسلوب الذي اتبعته مع أخت زوجك ؟؟

تصورت أنك تتحدثين عن طفلة حينما قرأت عنوان رسالتك .. يا أختي إنها كبيرة ناضجة ولا يصح أن يطلق عليها يتيمة لأن صفة اليتم تزول عن الفرد عند البلوغ ، إنما هي كامرأة لابد أن يكون لها ولي أمر ، وفي حالتها زوجك هو ولي أمرها .

وأري أنك توليتي أمرها بدلا من زوجك ، وتحكمت بحياتها وألغيت شخصيتها ، وهذا ما كان يجب أن يحدث ، فأنت امرأة مثلها وفارق العمر بينكما ليس كبيرا لدرجة أنكي تقولين أنها مثل ابنتك ، كان عليك أن تخرجي من حياتها وخصوصياتها ولا تكون حائلا بينها وبين أخيها ، ولي أمرها وتلك هي المشكلة .

يا أختي الفاضلة أراك تركزين بشكل مبالغ فيه مع تلك الفتاة ، وتراقبينها وتتفرغين لها بشكل كبير وكأنها طفلة أو مراهقة ، وربما يكون هذا السبب دون أن تشعري هو ما جعلها تفكر في الخروج من هذا الضيق والخناق بأن تطلب من رجل أن يتزوجها لتتخلص من تلك الحياة التي تعيش فيها وسط تهديد ووعيد ومعاملة الأطفال وهي كبيرة وناضجة .. فأنت تتحكمين فيها وتقررين من تتزوج وتتشرطين على زوجك شروط الموافقة على الزوج ثم تتابعين علاقة الخطيبين وتقررين هل تريدينه لها أم لا ؟

وتعجبت حينما عرفت من خلال حديثك أن البنت لها جدة ولها أخت وأخ وخال وأهل فكيف تعتبرين نفسك المسئولة عنها بشكل كامل وتقولين حتى وهي ببيت أهلها لا تدخل ولا تخرج إلا بإذني ؟؟ هل هذا منطق يا أيتها الأخت الفاضلة  ؟ ماذا تسمين تصرفك هذا وأنت تلغين أهلها من الرجال والنساء ولا تعترفين إلا بقدرتك في الإدارة والتربية وقيادة حياة الفتاة التي وصل عمرها للرشد ، وهل كل فتاة تكره أهلها نتركها تفعل ما تشاء وتعيش بأي مكان تختار ؟؟

ولابد أن يتحمل ولد أخوك أيضا الخطأ والكذب ، حيث تعتبرينه ضحية والبنت هي المخطئة وحدها وهذا الكلام غير منطقي وغير موضوعي بالمرة .

فأنت تضغطين عليها وعلى أعصابها وتهددينها وتذكرينها دائما بأنها ضيفة ببيتك ،وأنها تعيش من خلالك وبرضاك عنها ، رغم أنك في الحقيقة لا يحق لك طردها من بيت أخيها لأنه ولي أمرها ولا تهديدها بهذا الأمر ، لأني أعتقد أنك لو صرحت بهذا الأمر لزوجك لن يقبل بأن تتحكمين ببيته وتطردين أخته التي هي في كفالته .

أين زوجك وأنت تقررين مصير أخته ، من يخطبها ومن يتزوجها وهل تحمل جوالا أم لا وهل تخرج أم لا وهل تعيش ببيته أم لا . الحقيقة أن زوجك قصر كثيرا بحق أخته يا عزيزتي.

لماذا لم تبلغي أخوها بأن لها علاقة على النت ؟ ما فائدة خصامك لها أو تهزيئها ؟ ثم أنت زوجة أخ سماحك لها أو عقابك هذا أمر خارج عن نطاق مسئوليتك تجاهها تماما .

أصيبت البنت بنوع من الإحساس بالضياع ، ومهما تصورت أنت يا أختي الفاضلة أن أسلوبك معها كان تربويا لائقا فأنا وبكل صدق ووضوح أخبرك بأنك كنت سببا وكان لك دور كبير في كل أخطاء تلك الفتاة وهي ببيتك .

فدائما كانت لديك رغبة في أن تلجأ لك وتتوسل إليك حتى لا تبلغي أخاها عن أفعالها ، لماذا سكتي عن أخطائها وما هو مبررك ؟ هناك وقت لابد أن يتدخل فيه الرجال ، وإن ضربها أو نهرها أو فعل أي أمر بها فكان أهون مما وصلت إليه بمسئوليتك عنها ، ولا دخل لك بهما فهي أخته وهو أولي بتربيتها وهي شرفه وعرضه ولا دخل لك بهذا .

علمت بأخطاء كثيرة للبنت وتوهمي نفسك بأنك تمسكين زمامها وفجأة تكتشفين أن بيتك دنسه رجل غريب ودخل في عدم وجود زوجك .

كان عليك أن تقفين وقفة صدق مع نفسك لتعرفي أن لك دور كبير في هذا الخطأ الذي حدث .

حتى لو اعتبرت نفسك أما لها _ وهذا غير حقيقي أبدا _ فالأم حينما تصل لهذا الحد لابد أن تدخل ولي الأمر الرجل في حل مشكلات مثل هذه ولا تلغين زوجك هكذا ولا تتولين مقام الرجل حتى وصل الأمر لأزمة لاحل لها ، لقد حملت نفسك ما لا تطيقين وعشت خدعة أن تكفلين يتيمة ورغبتك في القيادة جعلتك تستمرين في هذا الأمر الذي أضاع الفتاة .

هل تقبلين يا أم عمار أن يفتش أحد جوالك ، هل تقبلين أن يتجسس عليك أحد؟ كل خطأ فعلته البنت هو نوع من الانتقام والدفاع كانت تقصد به اتخاذ قرار بحياتها وإثبات أنها إنسانة ومرغوبة حتى لو فعلت الفاحشة لإثبات هذا .

الفتاة كبيرة وناضجة وهي بحاجة نفسية للاستقلال والزوج ، وكلما رأت أن لك سلطة ببيتك وتقنعين زوجك _ كما ذكرت _فزوجك مطيع لك حيث رفض الخطيب وأنت جعلته يتراجع عن الرفض ، وبالمرة الثانية أيضا أطاعك وقبل مشكلات الأهل وفك الخطبة ، أري أنك تدخلت في حياة البنت أكثر ما يجب وأكثر من المعقول رغم أنك زوجة أخ ، ولست مسئولة شرعا عنها أبدا ، وما كان يجب أن يتركها لك أخوها بهذا الشكل بل كان يجب أن يتابعها ويقوم على كفالتها ورعايتها حق الرعاية وتنال منه العطف والحنان الذي يعوضها عن الأب وأيضا تخشاه كما يجب أن يكون .

البنت انخطبت كان يجب أن تسرعوا بزواجها بخطيبها أيا كانت عيوبه التي تتحجج بها هي .ثم البنت تكذب عليك لأنك ضاغطة قاسية في المعاملة دائمة التهديد والوعيد والمقاطعة كما تقولين .

إن هذه الفتاة مريضة نفسيا ، مقهورة ، اتركيها لأخيها وجدتها وأختها وأهلها هم أولي بها ، وبالتصرف بحياتها ، لقد قمتي بكل ما تستطيعين فعله ، ولا أنصحك بمزيد من المسئولية اهتمي ببناتك وركزي في تربيتهن ، لأن الفتاة التي تتحدثين انتهي أمرها مم تخافين عليها فهي فاقدة لعذريتها ، وسلمت نفسها لزوج أمها ولم تشتكي ، ثم سلمت نفسها لخطيبها ثم كانت على استعداد للمزيد من الخطأ ، علاجها الزواج والاستقرار ببيتها وأن تنجب وتنشغل بأولادها ، ارفعي يدك عنها وضعي اهتمامك ببناتك ... والله الموفق .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات