حين تهدم الأم بيوت بناتنها .
7
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
تحياتنا العبقة لإستاذنا الفاضل :

أعرف قريبا لي طلق زوجته بعد زواج دام سنة واحدة أمضت فيه زوجته السابقة ستة أشهر من هذه السنة عند بيت أهلهافي بلد غير بلد الزوج بحجة أن تضع مولودها , حيث كانت أمها تمنعها من العودة إلى بيت زوجها وتختلق المشاكل لتبقيها أكبر فترة عندها , فهي ام شديدة التسلط على حياة أبنائها وهي مسيطرة على جميع أفراد الأسرة بمن فيهم زوجها الذي لا يستطيع حراكا أمامها ,كما أنها عصبية المزاج بشكل كبير فحصل الطلاق نتيجة ذلك حيث أن الزوجة أطاعت أمها في عصيان زوجها , واكتشف الزوج بعد أن طلق زوجته أن أخت زوجته أيضا قد تم طلاقها بنفس السبب وبنفس الأسلوب السابق فقد قامت الأم بعد السماح لابنتها الأخرى بالعودة إلى بيت زوجها لمدة سبعة أشهر بحجة الولادة أيضا !!

رغم أن زوجها حاول بكل الوسائل استرجاع زوجته بعد الولادة ولكن أمها أصرت على طلاقها كما فعلت مع ابنتها الكبرى

فهل تلك الأم الشرسة تعاني من مرض نفسي بحيث لا تستطيع احتمال العيش بعيدة عن بناتها علما بانها تتدعي أنها شديدة الخوف على أبنائهابحيث يدفعها هذا الخوف إلى فعل أي شيء ولو على حساب خراب بيوت البنات ؟؟

وهل هناك حالات مشابهة تصيب الأمهات إلى هذا الحد ؟؟
والأمر العجيب الآخر أن هذه الأم كانت تخفي أمر طلاق ابنتها الكبرى عن أقاربها وأفراد عائلتها -علما أن الطلاق حصل للمرة الثانية لهذه الفتاة وعن طريق المحكمة - وكانت بنفس الوقت تعمل جاهدة على طلاق ابنتها الصغرى وتذهب معها إلى المحاكم وترفص كل واسطة للصلح من طرف أفراد العائلة !!!

فهل هذه الأم مصابة بمرض الفصام أم ما هو تفسير كل هذا التناقش والقسوة في حياة هذه الأم؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الكريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
من عنوان رسالتك ومن الأمثلة التي أوردتها عن سلوك هذه السيدة وهي :

 * التسلط والسيطرة علي جميع أفراد أسرتها .
* عصبية المزاج .
* رفض الصلح وعدم التراجع عن أخطائها .
* عدم إدراكها لعواقب سلوكها .
* عدم مراعاة مصالح بناتها .

كل ما سبق يدل بالقطع عن اضطراب في السلوك .

لمعرفة تشخيص الحالة عادة يحتاج الطبيب النفسي لتقصي تاريخ الحالة منذ الولادة وحتى لحظة الفحص وذلك من أقرب الناس لها ، ثم بعد ذلك يقوم بفحص الحالة العقلية للمريض وإجراء الفحوص المخبرية والإشعاعية اللازمة لكي يصل للتشخيص الدقيق للحالة ثم بعد ذلك يقوم بوضع الخطة العلاجية.
أحيانا قد لا يصل للتشخيص الدقيق للحالة إلا بعد متابعة الحالة لفترة من الزمن وعليه يتضح صعوبة إعطاء تشخيص لها من وصفك المختصر لسلوكها ، ولكن عموما يمكنني القول بأنها تعاني من اضطراب نفسي ربما يكون اضطراب للشخصية أو مرض ذهاني ( عقلي ) .

من القصة التي أوردتها يتضح لي صعوبة وصول هذه السيدة للطبيب النفسي وخاصة إن كانت تعاني من اضطراب عقلي لعدم استبصارها ؛ مما قد يجعل ذويها يضطرون لأخذها للعلاج رغما عن إرادتها من أجلها ومن أجل مستقبل بناتها ورفع المعاناة عن بقية أفراد أسرتها بسبب سلوكها المضطرب .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات