قلقة من خروج طفلي !!
30
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
انا ام لطفل (3 سنوات ) الحمد لله اتحلى بالصبر فى امور تربيته واطلعت كثيرا على كتب ومحاضرات للتربية لكنى احيانا كثيرة اقف متحيرة امام العديد من المواقف لذلك اتردد تنفيذ القرارات  

فمثلا هو الان يمل من جلوسه معى فى البيت يريد دائما الخروج والمكوث عند جدتيه وانا اخشى ان يكتسب من الصفات مايجعلنى اندم على ذلك انا لا ارى فى كل تواجده شر على العكس لكنى لا اقبل ان يكون هناك من يشاركنى تربيته

وعند اتخاذ قرار بتحديد فترات خروجه اجد دائما فى نفسى التردد واللوم مما يجعلنى اتذبذب هكذا تقريبا فى كل ما اواجهه من مواقف . ولكم جزيل الشكر       ورحمة الله وبركاته والسلام عليكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

وبارك الله لك في ولدك، وجعله قرة عين لك في الدنيا والآخرة، وبعد .

فما تشعرين به من قلق على ولدك، هو أمر طبيعي، دافعه الخوف الفطري عليه من قبلك كأم، وأيضًا قد يكون هناك شعور خفي بالغيرة عليه، والضيق من رغبته في المكث عند جدتيه،والخروج من المنزل والابتعاد عنك، فلا شك أن هذا قد يشعرك أحيانًا بأنه لا يحتاج لك، أو أنك غير مهمة في حياته، وهذا بالطبع شعور خاطئ.

فالطفل وخاصة في هذه يدرك تمامًا أهمية أمه في حياته، وأنه لا يستطيع الاستغناء عنها، ولكنه يرغب في البعد عنها أحيانًا لمجرد التغيير، أو لأنه يجد عند جدتيه تدليلاً زائدًا.

ولكي يسير الأمر في مساره الصحيح دون مشكلات لك أو لطفلك، فينبغي أن تضعي الأمر في حجمه الطبيعي، ولا تبالغي في خوفك وقلقك على ولدك، واغمريه بحنانك وعطفك، وفي نفس الوقت لا تحرميه من أقاربه ولا تحرميهم منه، فهم لهم حق فيه، وهو له حق فيهم، مع مراقبة سلوكه ومتابعته كلما ابتعد عنك.

ويفضل التنسيق مع الأقارب والجدتين فيما يخص الطفل والسلوكيات التي ترغبين أن يتحلى بها، ومناشدتهم أن يساعدوك في هذا، بحيث لا يتشتت الطفل إن وجد ازدواجية في المعايير بين ما يتعلمه ويتربى عليه في منزله، وبين ما يراه ويتعلمه في منازل الأقارب.

وينبغي أن يتم هذا في إطار هادئ دون عصبية ودون انفعال، ودون إرغام، ودون محاولة للضغط على الطفل، فهو في سن يجب أن يأخذ حقه فيه من اللهو واللعب، والاختلاط بالآخرين سواء بالأقارب أو غيرهم مع المتابعة والمراقبة عامل مهم في تكوين شخصية الطفل وتربيته وتنشئته بشكل صحيح.

وفقك الله وتابعينا بأخبارك.

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات