وسوسة أم اكتئاب أم قلق ؟
15
الإستشارة:

قبل ثلاث سنوات اصبت بصدمة نفسية قوية حيث حصل مشكلة كبيرة بيني وبين اعز اصدقائي وانا غلطت غلطة كبيرة وهم ايضا وبعد فراقنا بقيت سنة كاملة اعاني من هذا وكنت دائم التفكير فيهم حيث كنت امسك وسادات النوم واضربها واصرخ لاخراج مابداخلي والحمدلله اني تخلصت منه

كتبت لكم عن هذه الحادثة لاعرف ان كان لها علاقة بما اشعر به الان هل هو وسوسة قهرية ام كابة ام قلق ام انا محسود....لااعرف
انا شاب في السابق كنت اثق بنفسي لدرجة كبيرة جدا ولا اخاف من اي شيئ بل ان ثقتي وصلت لمرحلة التهور وبعد فترة دخلت الى نادي كمال اجسام لازيد من قوتي فزادت وزادت ثقتي معها ثم بدات افكر ان هذه الرياضة لم تعطني ماكنت اطمح للوصول اليه فتركتها وبدات ابحث عن رياضة اقوى منها وبعد فترة سجلت في احد اندية الفاع عن النفس (كونغ فو) فوجدت فيها مااريد فهي رياضة عنيفة جدا وقوية وبعد فترة للعبي هذه الرياضة زادت ثقتي بان عندي القدرة على التعامل مع المشاكل بالشارع بشكل اكبر وجميع المشاكل وبعد فترة من ذلك عندما يطلب منا المدرب النزول للقتال اشعر بشعور ما في بطني وفي اعلى الصدر ولا اعرف ماهو هذا الشعور فافكر هل هو خوف ام تردد ام ماذا مع اني ادرك انني لااخاف ولكن لماذا هذا الشعور وعندما يطلب مني القتال مع اي شخص اقاتل وقبل القتال ياتي هذا الشعور مع اني مدرك اني اقوى واني لا اخاف وعندما انزل للحلبة اثبت لنفسي ذلك الشيئ ولكن قبل النزال التالي ياتي نفس الشعور وبعد ذلك اصبحت عندما اسمع شيئ عن النادي ياتي ذلك الشعور لااعرف لماذا مع اني ادرك انني لا اخاف ابدا وعندما يتحدث اصدقائي البعض منهم (الذين يحسدونني) على هذه الرياضة احس بشعور مافي بطني او اعلى الصدر لماذا؟ مع اني احب هذه الرياضة المشكلة الكبرى هي كثرة تفكيري بالامر بدون ارادتي (هل هو وسواس قهري)؟ لماذا ياتيني الشعور ببطني دون ان افكر احيانا او عندما اتكلم مع اي احد وعندما ارى شخصا مايربطني او لا يربطني بهذه الرياضة ؟ الان وانا اكتب اشعر اشعر بشعور ما في بطني هل هو عضوي ام نفسي ام نفسجسدي؟ هل السبب مادة السيروتونين التي قرات عنها الكثير محاولا البحث عن اجابة؟؟
المفروض انه عندما لعبت هذه الرياضة زادت ثقتي بنفسي ولقد زادت ولكن لماذا هذا الشعور ياتيني؟ احيانا ياتيني هذا الشعور عندما تاتي فتاة لتكلمني في الجامعة او عندما اكلم شخص ما (في بداية الكلام ياتي الشعور ثم يذهب) وياتي عندما اكون في طريقي للذهاب للنادي لماذا مع اني اعرف اني احب النادي واحب القتال ولا اخاف ولماذا كثرة تفكيري بهذا الامردون ارادتي؟ دائما اردد على نفسي واقول انا هذه الافكار وسوسة وحسد من اصدقائي على ثقتي الزائدة بنفسي وقوتي ودائما يحاولون ان يثبتو لي اني لاشيئ حتى اخي الشقيق يفعل ذلك ولكني غير مهتم لاني عارف نفسي .
دائما اردد على نفسي عبارات اني لااخاف وانه لاشيئ يسبب الخوف واني غير مهتم واني واثق بنفسي مع اني كنت كذلك قبل التدريب وحتى بعده زادت ثقتي بنفسي ولكن لماذا ياتيني هذا الشعور مع اني اعرف ان لاداعي لهذا الشعور؟؟ ولماذا دائما افكر باي شيئ دون ارادتي (هل هو وسواس قهري ام الكابة ام القلق ام ماذا؟ مشكلتي متعددة الجوانب واهم هذه الجوانب كثرة التفكير بلا سبب والشعور السيئ ببطني او اعلى صدري. مثلا اذا كان هناك مشكلة وطلب صديقي ان اقف معه انا اعرف باني قوي وواثق من نفسي ولا اخاف ولكن لماذا هذا الشعور ياتيني ببطني او اعلى صدري ببادئ الامر؟ مع اني واجهت اعنف بكثير من هذا الموقف في النادي والتدريب وعندما افكر واكرر بان هذه حسد و وسوسة واكرر اني لا اخاف مع اني مدرك اني لا اخاف يذهب هذا الشعور لفترة بسيطة جدا ثم يعود بلا سبب. انا اقاوم هذا الامر النفسي الاحمق منذ فترة طويلة ولكن لماذا ابقى افكر به مع اني اعرف انها حماقات ولماذا هذا الشعور ببطني او اعلى صدري؟؟ وعندما افكر احيانا اقول باني كنت قبل التدريب اثق بنفسي وبعد التدريب زادت ثقتي بنفسي ولكن لماذا هذا الشعور؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابن العزيز سامي : أهلا وسهلا بك على موقعكم المستشار .
 ما أروع استشارتك أو إفادتك هذه وما أروعك أنت وأنت تطبق من نفسك عددًا لا بأس به من أساليب مجابهة القلق ، فمن الواضح أنك تحسن جدا التحدث الإيجابي مع الذات وتحسن المواجهة والإصرار عليها وهذا بفضل الله هو ما يجعلك صامدا طوال فترة معاناتك تلك.

العرض الجسدي الذي تصفه بقولك : ( أشعر بشعور ما في بطني وفي أعلى الصدر ) هو على أغلب الظن أحد أشهر الأعراض الجسدية للقلق( Butterflies in stomach )  وهو إحساس بعد الراحة أو الانقباض أو حركة داخلية غير مريحة في منطقة أعلى البطن أو أسفل الصدر ، إضافة إلى شيء من الانقباض أو عدم الراحة أو ربما الخفقان الداخلي أعلى الصدر ،  ولعل الملابسات التي تحكيها لنا محيطة بحدوث ذلك العرض تجعلنا نفكر أكثر ما نفكر في اتجاه القلق .

ليس هناك ما يؤكد أنه وسواس قهري وإن كان احتمال وجود بعض السمات الوسواسية أو حتى الوساوس واردا في حالتك . وأما الاكتئاب أو الرهاب فأحسب أن استجابتك الصحية لتلك الأعراض والتي تمثلت في عدم لجوئك للتحاشي أو التجنب ( Avoidance Response ) ؛ لأن مثل تلك الاستجابة هي ما يوقع المريض في شراك الرهاب والذي قد يؤدي بصاحبه إلى الاكتئاب نتيجة لتعاظم القيود على حياته .

وأما مسألة كونك محسودا من عدمه فأمر لا يتعلق بأكثر من تفسير غيبي يناسب ثقافتنا ، ولكن لا علاقة لهذا بما يتوجب عليك اتباعه من طريقة العلاج ، وقد بدأت إفادتك بما يشبه التساؤل أنا جريء كيف أصاب بالرهاب ؟، ولعلك تجد الرد في تلك الإحالة .

كذلك لا أحد يستطيع اعتبار السبب هو مادة السيروتونين إنما تغير تركيزات أو كفاءة عمل ذلك الناقل العصبي قد يكونُ حلقة في سلسلة من التغيرات التي لا يعرف العلم الحديث تفاصيلها كلها بعد ، وما أنصحك به هو أولا أن تستمر على طريقتك الإيجابية في التعامل مع تلك الأعراض فلا تخشاها ولا تدعها تؤثر على أدائك وفي نفس الوقت أنصحك بعرض نفسك على طبيب نفسي ليعالج ما قد يكون شكلا من أشكال اضطرابات القلق .

 وأهلا وسهلا بك دائما فتابعنا بأخبارك .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات