شخصيتي ضعيفة .
6
الإستشارة:


السلام عليكم .
انا شاب من الجزائر في السادسة عشرة من عمري مشكلتي انني انهار بسرعة ولا انمكن من المقاومة فانا استسلم بسرعة كبيرة ولا اقاوم ابدا وحتي لو كنت محقا فانا استسلم و لا اقاوم من اجل اثبات حقي اذكر  لكم مثالا على هذا انه و عندما كان عمري 12 سنة ضنت المدرسة انني غششت في الامتحان و رغم انني لم اغش الا انني اعترفت بالغش و ايضا عندما يضبع مني شيئ لا احاول أن ابحت عنه ابدا و كذلك انا سهل الافناع فاي انسان قادر علي اقناعي و تمرير آرائه علي فانا وكمثال واضح جدا حول الموضوع ذات يوم رايت في التلفزبون مسلسلا يتكلم علي فلسطبن واتناء المسلسل المذكور تكلمت اسرائيلية و قالت ان ارض فلسطبن ارض اليهود منذالقدم فاخترقتني الفكرة وصرت مقتنعا بها في نفسي رغم انني لم اكن اعتقد بهذا الراي .
 ولدي مشكلة أخرى قريبة منها وهي أنني ادرس سنة ثانية ثانوي علمي وفي هذا المستوي انا احتاج كتيرا الي التركبز وهو ما لا امتلكه اثناء الاخنيارات او التمارين الاحظ انني اقوم باخطاء لا معني لها وهدا علي ما احسب مرده الي عدم التركيز والتوتر .
واعلمكم انني ومنذ صعري اهبم كثيرا في احلام اليقظة المشؤومة واتمني ان اجد لديكم ما يمكنني من التركيز التام اثناء الدراسة .
ارجو ان نساعدوني علي ايجاد حل لمشكلتي و شكرا .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابن العزيز : أهلا وسهلا بك على موقع المستشار وشكرا على ثقتك .
 أحسب أن من الصعب جدا أن نصل إلى انطباع أكيد عن حالتك في حدود ما ذكرت، فلعلك لم تختر الأمثلة المناسبة من مواقف حياتك لتدلل بها على شكواك أو لتشرح وتوضح، أو لعلك تطرفت قليلا في اختيار الأمثلة، بحيث أن قلقنا عليك وعلى تماسكك النفسي المعرفي زاد عن أي انطباع تشخيصي بعينه.

من الممكن بالنظر إلى مرحلتك السنية فأنت ما تزال في مرحلة المراهقة لم تتبلور كل مفاهيمك، ولم تتعلم المهارات اللازمة . ولكن ذلك لا يكفي لتفسير ما ذكرت من أمثلة ، وأحيلك إلى بعض الروابط عن بناء النفس وعن الطريق إلى التوكيدية في الإسلام :
كيف تفهم نفسك؟ مبادئ
كيف تنمي ثقتك بنفسك ؟  
كيف تنمي ثقتك بنفسك ، متابعة
كيف أبني ثقتي في نفسي؟
الثقة بالنفس: كن واضحا وصريحا ومحددا
الطريق إلى التوكيدية في الإسلام

لكنني أخاف أن تكون المسألة أعقد من ذلك. كذلك فإن مسألة فقدانك القدرة على التركيز وأنت طالب مسألة لا ينبغي السكوت عنها . أيضا فمسألة أحلام اليقظة المفرطة - خاصة في مثل مرحلتك السنية - لا ينبغي السكوت عنها واقرأ في ذلك :
أحلام اليقظة بين الصحة والمرض
أحلام اليقظة الاكتئابية ؟؟؟

إذن أنصح بأن تسارع بعرض نفسك على أقرب طبيب اختصاصي نفسي ليقيم الحالة .
 وتابعنا بأخبارك الطيبة إن شاء الله .  

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات