كيف أمنع أخي من السرقة ؟
24
الإستشارة:


معاي اخ عمرة 12سنة قبل 2سنة اخذ فلوس من دولاب امي بدون علم احد واكتشفناة طبعاامي ضربتة وحبستة بالبيت لمدة اسبوعين وربطته وبعدين تاب لان العيون كلة صارت علية والان اخذفلوس اكثرمن قبل 12الف دولار و3خواتم ذهب صرف على نفسة وعلى اصحابة

وشرى جوالات  وعرف ابي بس تركة لانة خاف يضربة يتعقد اكثر بس امي ضربتة وهو مايحس مع العلم ان الكل يحبة ومومحروم من شي وطلباتة مجابة

 سؤالي ماهو الحل من شان ماتكبر هذة المشكلة وتصير عادتة وهل هذة يدخل في المرض نفسي وهل بيترك هذة العادة السيئة

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على إمامنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، وبعد :

لا خلاف بين أهل العلم أن جريمة السرقة في مقدمة الكبائر المنهي عنها في الشريعة الإسلامية :

قال تعالى : ( والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسب نكالا من الله والله عزيز حكيم . ) سورة المائدة ، الآية 38.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لعن الله السارق يسرق البيضة فتقطع يده ، ويسرق الحبل فتقطع يده ) . رواه الشيخان .

وقد أجمع المسلمون على أن السرقة محرمة ، وهي من أكل أموال الناس بالباطل . كما أجمعوا على وجوب قطع يد السارق بها . مراتب الإجماع لابن حزم ص135.

أخي الكريم : حتى تتعرف على الحل لابد أن تتعرف على سبب المشكلة ، لذلك أتمنى عليك السعي الجاد للتعرف على أسباب ارتكاب جريمة السرقة عند أخاك حتى يتسنى لك مساعدته .
فمن الناس من تأصلت فيه جريمة حب المال من قلبه ، فيسعى للحصول عليه بأي سبيل كان . فأتمنى لا يصل هذا الشاب إلى هذه المرتبة فيكون علاجه صعب جدا .

أخي الكريم سوف أصيغ لك بعض الأفكار لعلاج هذه المشكلة ، أتمنى من الله أن ينفعك بها :

1-توجيه أخيك الوجهة السليمة التي تعود عليه بالخير و النفع فنبين له عقوبة السرقة إن وصل أمره إلى السلطان ستقطع يده وسيصبح عالة على الناس .
2-يجب أن تبين له أن أكل المال الحرام ينمي الجسم ونشز العظم الحرام ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كل لحم نبت من سحت كانت النار أولى به ) . رواه أحمد والدارمي والبيهقي
3-زود أخاك بالتوعية الدينية المناسبة المفيدة وذكره بعقوبة السرقة في الدنيا والآخرة وكيف ستون سمعته و نظرة الناس إليه ....... إلخ .

هذه بعد الأفكار أتمنى الاستفادة منها كما أرحب بك للتعاون للتوصل إلى مساعدتك وأخاك في استشارات قادمة والله الموفق .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات