لا أريد المبدع أن يضيع .
33
الإستشارة:


لدي أخ يبلغ من العمر 11سنة أدخلناه هذه السنة إلى مدرسة أخرى بسبب أن مدرسته الأولى أغلقت أبوابها،في هذه السنة كثير من صفاته تغيرت أصبح عصبيا ويضرب أخته الصغرى ويشتم كثيرا

 وعندما أنصحه مرة يتجاوب معي ومره يتهرب مني أو يتأسف سريعا حتى ينهي الكلام... ربما تتساءل أين والداه؟ أمنا موجوده-حفظها الله- تعبت في تربيتنا كثيرا وهي الآن كثيرا ما تمرض بسبب معاناة السنين مع أبي فأنا تحملت مسؤولية الصغار

 وأبانا دمرنا وحطم حياتنا وهو منفصل عنا منذ أن كان عمره 4 سنوات ولم يكن يهم أبانا أن نستقيم أو أن ننحرف ولله الحمد هو الآن ليس معنا فعدمه أفضل من وجوده...

الآن سؤالي كيف أستطيع أن أقوم سلوكه فهو مبدع جدا ويحفظ من القرآن 9 أجزاء،-يحفظ في البيت مع أمي ونراجع له،ربما تتساءل لماذا لم يذهب إلى المسجد فربما وجد من يعينه على تقويم السلوك؟

الجواب نحن نسكن في منطقة عجمان في دولة الإمارات  حيث لا يتوفر فيه حلقات تحفيظ القرآن للأولاد،ولا يوجد لدي سيارة لأنقله إلى احدى مساجد الشارقةالتي تكثر فيها حلقات تحفيظ للأولاد...

وهو الأول في صفه منذ أن كان في الصف الأول
المدرسةالجديدة التي هو فيهاهذه السنة يكرهها جدا وهو يخبرنا  غالبا بما يدور في مدرسته ويتضايق من سلوك الطلبةالغير سوي حتى أنه طلب منا أن ننقله إلى مدرسة أخرى في السنة القادمة.....

أجيبوا علي فأنا أحبه كثيرا وأرى في عينيه الإبداع ولا أريده أن يضيع من بين يدي...

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم وبعد :

أشكرك على طلب الاستشارة مما يدل على حرصك على تربية أخيك وأوصيك لعلاج مشكلته بما يلي :

1-القرب منه أكثر والتحاور معه عن قرب مما يعانيه في مدرسته ويتضايق منه ليجد فيك اليد الحانية والقلب الرحيم حتى يفتح فلبه ويخبرك مما يعاني .
2-شجعيه على الأخلاق الحسنة والصفات الإيجابية لديه كالاعتذار وحفظ القرآن وكافئيه أحيانا على ذلك .
3- ليجد في  البيت التشجيع على حفظ القرآن ولو كان الحفظ قليلا بل استمري على ذلك معه واعملي له حفلة صغيرة كلما أنهى ربع جزء أو نصف جزء وهكذا .
4- حاولي أن تتعرفي عن أسباب كرهه لمدرسته الحالية ولو تطلب الأمر زيارة المدرسة ثم معالجة الأسباب ولو تطلب الأمر نقله مدرسة أخرى خاصة إذا كان السبب سلوك غير سوي وغير أخلاقي كما ذكرت في الاستشارة .
5-لا تجعلي انفصال والدك سببا في ضياع أخيك بل استعيني بالله واستشيري والدتك واعتمدي على نفسك في تربية أخيك وإصلاحه .
6- حاولي معالجة الصفات السلبية التي لديه كالشتم وضرب أخته الصغرى بأن يقدم بعض الهدايا لأخته أحيانا أو يلعب معها أحيانا وهكذا حتى يخف ما لديه من سلبيات . 7- أكثري من الدعاء له بالصلاح والهداية فالدعاء سلاح قوي لدى المؤمن .وأخيرا أسأل الله أن يوفق أخاك ويصلحه ويجعله قرة عين لكم .  

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات