كيف أسامح وكرامتي محفوظة ؟
35
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.وبعد:لدي خلاف مع ابن خالتي الذي لا يفرق عني بشهرين والذي سببه مجهول وسأحكي لك القصة من قبل ان يحدث الخلاف

كنا انا وهو في المدرسة الثانويةوكنت اتحدث معه لكن لا يتجاوب معي فتركته قلت لعل وعسى ان هناك شئ اشغل باله وعدت لأتحدث معه فوجدته لا يتفاعل معي بل ذهب وتركني وبعدها بفتره لم اكلمه ولم يكلمني

ولي الآن انا وهو 4 اشهر ! متفرقين وانا والله اريد الصلح معه لكن هناك اسئلة معي حيرتني اريد منك يا حضرة المستشار حلها لي والتي هي :

1- لو كنت اريد مسامحته فممكن انه هو لا يريد ان يسامحني.؟ 2- لو سامحته ممكن انه ضغط عليه ليسامحني؟ 3- لنفرض انه يود مسامحتي اعطني خطط وطرق سليمة لمسامحته دون ان تمس كرامتي هذه الطرق.

4- اشعر بالحياء كل ما اقترب خطوة منه ومن مسامحته.وجزاك الله خير وغفرلك ولوالديك ولذريتك .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته\أخي الفاضل محمد .

واضح من رسالتك نبل أخلاقك وأنك تريد الصلح والله سبحانه وتعالى قال ( والصلح خير) النساء 128  ،وهذا من الأخلاق الحميدة وأخلاق الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم، فهذه ميزة حسنة احمد الله عليها.\بالنسبة للأسئلة التي سألت أقول سلمك الله:\1- \"لو كنت أريد مسامحته فممكن انه هو لا يريد أن يسامحني.؟\"\2- \"2- لو سامحته ممكن انه ضغط عليه ليسامحني؟\"\لا ضَيْر يا أخي، إن كنت قد أخطأت عليه فلا بأس بأن تعتذر، وإن لم تخطأ عليه فسامحه فليس هذا إلا من أخلاق الكرام سواء هو أراد أو لم يرد، فعن أبي هريرة رضي الله عنه _ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبداً بعفوٍ إلاّ عِزًّا، وما تواضع أحد لله إلاّ رفعه) رواه مسلم(2588).   فالله سبحانه وتعالى سيزيدك عزا في الدنيا وفي الآخرة.\3- \"لنفرض أنه يود مسامحتي أعطني خطط وطرق سليمة لمسامحته دون أن تمس كرامتي هذه الطرق؟\" .

أخي الكريم إذا خرج العفو والمسامحة من قلب صادق فليس هناك أسهل من إيصالها، المسألة يسيرة كلما عليك هو أنك إذا التقيت به فسلّم عليه وابتسم في وجهه،أو إن شئت _وهذا أفضل وأليق_ أن تزوره في البيت وتحضر معك هدية له  وأخبره بأنك شعرت منه بالجفاء خلال الفترة الماضية ونحن أصدقاء وأقارب ولاينبغي علينا أن نتقاطع فإن كنت رأيت مني خطأً فأخبرني به حتى أعتذر منك وأصحح الخطأ وأطيّب خاطرك المهم ألا يبقى في النفس شيء يستفيد منه الشيطان ليفرّق بين عباده لأن هذه القطيعة لايريدها الله سبحانه وتعالى.\4- \"اشعر بالحياء كل ما اقترب خطوة منه ومن مسامحته.\"\الشعور بالحياء طبيعي ولكنك قادر على التغلب عليه، تعامل بما يليق بك أنت كشخص محترم يتبع أوامر ربه ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم، والذي يفعو عن الناس ويبادرهم بالسلام هو الذي تكون له الخيرية كما أخبر محمد صلى الله عليه وسلم إذ قال (لا يحل لرجل ، أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، يلتقيان : فيعرض هذا ويعرض هذا ، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام ) رواه مسلم.\وصدقني أخي بأنك ستشعر بسعادة كبيرة وراحة بال وطمأنينة إذا كنت أنت المبادر بالسلام وبالعفو والصفح والمسامحة فهذا سيزيدك قربة من الله وسيزيد من ثقتك بنفسك لأنه لايفعل مثل هذه المبادرات إلا الكبار والأسياد وأنت منهم بإذن الله.\إن فعلت المبادرات التي ذكرت ولم تجد استجابة من صاحبك فلا تبتأس ولاتعتبر ذلك جرحا لكرامتك بل هو نقص فيه ودليل على صغر قدره وعقله، ومثل هذه الشخصيات لاتتأسف كثيرا عليها، وأختم بما قاله الإمام الشافعي:\إذا المرء لايرعاك إلا تكلفا # فدعـــــه ولاتكـثــــــر عليه التـــــأسفَ\ففي الناس أبدال وفي الترك راحة # وفي القلب صبر للحبيب ولوجفا .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات