حبيب العمر طلع جلاد !!!
17
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اطلب ارائكم او استشاره انا حاسه نفسي محتاجه اتكلم ومحتاجه لحلول وادري انه الله الوحيد قادر يفرج همي وضيقتي وانا من كان سبب عذابي لانه غلطتي من البداية وادري انه عقاب من الله وراضيه والحمدلله

 بس اعتراضي مو على المقدر والمكتوب اعتراضي على نفسي من تأنيب ضمير, لحسره, لخيبة امل في شخص اعطيته 8 سنين من عمري عشتها معاه بكل صدق والله يشهد مافكرت ولا اتخيلت احد غيره رفضت اشكال والوان عشانه ماكنت اؤمن انه في شي اسمه حب في الدنيا غير لاهلي وكنت دايما وابدا ومازلت ضد فكرة الحب

 يمكن يكون الحب حلال او بالاصح فطره او احساس يجي فجاة ماتقدر تقاومه بس في مبادئي فهو محرم وغير مقتنعه ولاكنت اتخيل اني بيوم اكون في نفس الموقف اللي كنت استغرب من وجوده وكيف الشخص مايقدر يقاوم كنت احسب نفسي قويه بس للاسف اكتشفت اني اضعف من معنى كلمة ضعف.

انا ماني سيئة بالطريقه اللي ممكن يحكم عليها أي شخص يقرا موضوعي ولا منحله اخلاقيا ولا اهلي قصروا معايا في شي بالعكس واللي تاعبني وكاسرني اني خنتهم وخنت الثقه بس الله يعلم اني ماقصدت او بالاصح ماتوقعت يصير معايا اللي صاير

ادري يمكن اكون بأبرر لنفسي ذنب لايمكن يغتفر في يوم. كان عمري 21 سنه بداية الطريق مجرد فضول وحب اطلاع واليوم اسميه كانت لقافه بالمعنى العامي . دخلت مكان ماهو مكاني واتوقعت اني اقوى منه بس كسرني اتكلمنا ساعه ورا ساعه وبالساعات

 كانت البداية محادثات شعريه زي أي بنت في العالم جذبتني الكلمه وسحرني الاسلوب وهاده حال أي دردشه نتيه عقربيه مو عنكبوتيه فتح قلبه ليا وانا مارست دور طبيب القلوب اللي يبى يساعد أي انسان بغض النظر من هوه , كان يحب وحده وتركته واتأثرت جدا بقصته وحاولت بأقصى درجات الاهتمام اني اخرجه من معاناته

 وماكنت ادري انه بعدها حتنقلب الايه وتصير معاناتي بس دور المصلح الاجتماعي كان محبب لي من ايام الطفوله كنت الصدر الحنون لاي شخص متضايق بس عمري مافكرت اشكي لاحد لدرجة انه كل من عرفني ظن اني اسعد انسانه على وجه الارض وماعندي أي مشاكل والحمدلله حبيت اتعايش مع حسن ظنهم فيا.

كان بالنسبه لي اهتمام بـإنسان محتاج دعم نفسي لااكثر والله يشهد كنت معتبرته اخ عزيته واحترمته كان راقي بكل ماتحمله كلمة رقي من معاني اخلاق عاليه تفكير راقي اسلوب حواري رائع كنت ارجع لرأيه في كل كبيره وصغيره في حياتي

عرف اشياء محد عرفها في حياتي ولا اطلع عليها غيره كل شي يضايقني ويفرحني شاركني واشركته فيه وكنت كل مااستشيره في موضوع يكون رايه 100% صح رأي انسان ناضج وواعي وعنده بعد نظر اراءه كثير كانت توافق اراء ناس فاهمه الحياه

والشي اللي يقوله كان دايما بيصير كنت معتبرته اخ بس طبعا اتحول الموضوع من اخوه لحب عرض علي فكرة الزواج رفضت في البداية لاني خايفه اني ارتبط باي انسان بغض النظر من هوه كنت ومازلت اخاف من فكرة الزواج بس اقنعني بيها

واقتنعت واقتنعت واقتنعت بس به مو بغيره اتعلقت وحلمت واتخيلت وحبيت حبيت بجنون حبيت بهوس حبيته لانه اول ماقال احبك قال زواج حسيت انه مابيلعب حسيت انه يتمناني حلال مو تسليه ووثقت فيه ثقه عمياء ثقه مالها حدود

 فضلنا سنه مع بعض بدون مايشوفني وماكلمني غير عن طريق الشبكه العقربيه وخلال السنه اللي عشناها وصله رقمي بالغلط وبدون أي قصد يمكن لحكمه اجهلها ويمكن لسذاجه وعدم معرفتي لاستخدام التكنولوجيا وماني حابه اظهر بصوره غبيه عن كيفية وصول رقمي لجواله حتى ماتتفاجئوا انه في ناس غبيه بالطريقه هاذي

ومو مهم قد ما المهم انه مافكر مره بتصل او يزعجني او حتى وصلني أي ازعاجات في هذي الفتره وبعد السنه صارت مشاكل في عائلته وطبعا كان محورها رفضهم لارتباطه بانسانه ماتنتمي لقبيلتهم ( طبعا اعراف وتقاليد انا وانا الوحيده اللي رحت ضحيتها)

وارسلت وقتها مسج انه لازم نبعد لانه وجودنا مع بعض عذاب للطرفين اذا النهايه فراق وقتها حاول يكلمني مرتين وقابلتها بالرفض الشديد انه يكون في أي نوع من الاتصال بيننا غير النت بس اللي حصل غير اللي كنت اتمناه

وبداية الفتره كنت ارد بس عشان اسمع بدون حتى أي كلمة توحي انه في احد على الطرف الثاني كان الوضع غريب بس اتعودت عليه وحبيته حتى لو مااتكلم يكفي كنت اسمع صوته كان يكفيني انه احس يوجوده انه اسمع حتى لو سكوته والله كان يكفيني والله.

وكنت ارد بالرسائل على أي موضوع يتكلم فيه طبعا مااستمر الوضع اصلا كان وضع مو طبيعي انه الشيطان مايقولي انطقي وعبري واتكلمي بس عشان تفهميه وجة نظرك.

وبدأنا طبعا نتكلم وبدأت اتعلق اكثر واكثر مع كل مره يوعدني انه الشهر الجاي تنحل والشهر الجاي اهله حيجوا والشهر الجاي وهكذااااا (اخلص الجامعه وخلص ,ابوه تعب واستنيت , هوه تعب وسافر علاج واستنيت , قال مااخلف قلت مو مشكله المهم انت

واستنيت, والدته اتوفت استنيت , اكمل دراستي وادرس بره واستنيت , قال الوظيفة واستنيت والحمدلله اتوظف والله يعلم مامر يوم اللي انا جنبه عمري مااتخليت عنه في كل ظروفه الله يعلم كيف كان في حياتي وكيف كنت اتعامل معاه

مو حب بنت لولد لا حب روح تسكن روحي حب ماوراه غير قصد شريف يمكن مو مباح بالطريقه اللي مشينا فيها بس كان طموحي سقف حلال يجمعنا .

واستمر الوضع 8 سنين ماشافني فيها ولامره غير مره كنت مسافره في الصيف وجا المطار وبدون مااعرف انه اصلا حيكون موجود وماشاف غير عبايه سوده انا كنت تحتها ومن على بعد 10 امتار يعني مايعرف حتى ملامح وجهي وماعرفت انه شافني غيربعد ماسافرت

بس انا شفته صوره نتيه مو اكثر والله يعلم كيف كرهته حياته على اللي سواه وانابته والله يعلم كيف انهرت وصرت ابكي كأنه ارتكب اكبر جريمه توجب اعدامه مع العلم انه في داخلي كنت اقول من حق الانسان يشوف الشخص اللي بيكلمه طول الفتره بعد اربعه سنين

وفضلنا على الحال نستنى الظروف والايام والله يعلم سبعه سنين غير الاستخاره وهوه مااعرف في سجود في ركوع في صلاه في صيام اول واخر دعوه

ابدأ و اختم بيها انه يجمعنا في الحلال لو كان لنا خيرمع بعض ولو مالنا خير يشيله من قلبي وتفكيري ياقادر ياكريم ويسعده في دنيته وينسيني ويفرج همي اللي كان باختياري انا .

الله وحده يعلم كيف عدت الـ 8 السنين مامر يوم فيها من غير دموع ألم على بعده عني وقهر على سنين بتمر مااعرف اش نهايتها وتأنيب ضمير وكلمة ( لو وياليت اللي راح افقد عقلي بيها)

المشكله هوه انسان يحب بعقل ( هذه لو كان يحبني اصلا ) انا ماني عارفه حتى الان انا اش وضعي في حياته احيان احس اني كل مافي حياته واحيان احس اني فارضه عليه وجودي المشكله انه مشاكلنا كلها في السنين اللي فاتت اني ابادر بكل شي في السؤال عنه

 وفي الاهتمام به في كل شي اتذكره وفي كل لحظة اتمنى اكلمه كل دقيقه وهذه سبب المشاكل هو انسان يكتفي بمكالمة كل 3 , 4,5 ايام وممكن اكثر لدرجة احيانا احس اني انسانه بلا كرامة ولا احساس بس دايما يبرر بالظروووووووووف والظرووووف

لدرجة كرهت كل انواع المبررات حتى لو كنت مقتنعه بيها احيانا , بس صرت مااقدر اتحمل اكثر انا رفضت كثير اتقدمولي لاني مو قادره اتحمل فكرة اني اعيش مع غيره ولافكرة اني ماعاد اقدر اسئل عنه طبعا

بمجرد ارتباطي بغيره وماابى اخون نفسي قبل غيري , وحتى عمره ماعارض فكرة ارتباطي بغيره دايما كلمته لاتوقفي نصيبك عشاني ولو لنا نصيب حناخذه لو الكل عارض !

الله يعلم انا اش سويت عشانه وكيف عايشه بسببه كم مره يودوني المستشفى محد عارف اش فيني غير العالم بخفايا الامور وكم مره انهرت لدرجة تخليني ماعاد اركز انا اش بأعمل في نفسي بس الف مليون

الحمدلله انه ربي ستر والهمني انه قطع شريان في يدي مايحل مشكله وماهو الا طريق ممهد سريع الوصول لجهنم.
بس كنت ومازلت مفتقده احد يسمعني وان صدق التعبير فأنا استحي احكي او اشكي واخاف اني افتح قلبي لاي شخص وهاالشي بحد ذاته عذاب وعقاب وموت بطئ

بالنسبه لي اني اكون محرومه حتى من التنفيس بالكلام حتى للانسان اللي حبيته مو مستعد يسمعني اشكي او اتذمر او حتى اعاتبه وممنوع ممنوع ممنوع ابكي في وجوده متخيليين مخنوق ممنوع من النفس حتى في وجود اكسجين حياته ,,

تتخيل انسان عاش نص عمره مو عارف اش وضعه واش موقعه في حياة اللي يحبه انا نفسي اعرف وكل همي هوه حبني او لا ؟هو بجد يتمنى يرتبط بيا ولا اناعايشه في وهم ؟ طيب لو مايبغاني اش اللي مخليه متحمل الوضع هاده ومافي مقابل بياخذه مني في ظل الانتظار ؟

طيب لو بيأذيني ليه ما اذاني لذا الوقت ؟ اش مستني ابى افهم ؟ بيلعب بيا طيب اش حيستفيد ؟ وجودي في حياته تعب عليه لو طول لاني بدات اصير انسانه مزعجه نكديه بدات اتخبط في نفسي.

اجلت تكملة دراستي عشانه رفضت كثير عشانه كل سنه اقول هانت مادريت انها شانت وشانت المشكله علاقتنا في اخر سنه بدات تتصدع وانا بدأت اموت وانا عايشه محد حاسس بيا حتى اقرب الناس ماعنده وقت ليا دايما مشغول ودايما بعيد عني

 وطبعا اخر مشكله كانت بسبب حكاية قلتها بحسن نية عن اطراء شخص يشتغل في نفس الشركة اللي اشتغل فيها واتفهمت غلط بررها بغيرته وفسرتها بشكه فيا, ويحق له اللي كلمته في يوم ممكن يفكر تكلم غيره

 بس والله والله والله ماعمره سكن قلبي غيره ولافكرت ولااتخيلت غيره في حياتي ولاكلمت ولااعرف غيره ويمكن مو مطلوب اصلا انه اخلص له لانه مافي شي رسمي يربطنا ببعض بس اللي يربطني بيه حب صااااااااااادق ودموع حفرت خدي ووعد وعهد عمري ماخنته

 عمري ماتمنيته غير يكون جنبي بالحلال تحت أي مسمى زوج اخ ام اب بس ماافقده ,,آآآآآه والله تعبت والله احترت والله مشتته والله حرام اللي بيسويه فيا كنت عايشه في امان الله علقني وتركني وانا عمري مااذيته عشان ينتقم مني بالطريقه دي!

الشي الوحيد اللي اتمناه واطلبه تحليل لوضعي يمكن انا ماني قادره اشوف او احكم ان حكمت فحيكون من زاويه محدوده واكيد اللي خارج القصه راح يشوف كامل ابعادها

انا عارفه ومتاكده انه ربي حيعوضني خير بإذن الله ومحد اعلم بحالي منه بس انا نفسي اعرف شي واحد هل هوه فعلا ماابى اقول يحبني بس هل تتوقعوا حبني في يوم ولاحبيب العمر طلع جلاد ألمني وراح وخلالي اثر مايتنسى.

عموما انا اليوم اقوى من قبل وراضيه باللي ربي كاتبه ليا وبمجرد مااعرف انه فضل حياته بدون وجودي فماراح يعتبر نهاية ليا بقد مايعتبر درس انه القلب والمشاعر ماعاد لها وجود وانه كلمة احبك من غير حصون مشروعه تحت ظل ووعود مشروخه تساوي كذبة عمر!!

مااتمنى اسمع تأنيب لانه الوضع منتهي ومو ناقصني ادري بغلطي بس اللي نفسي اسمعه تحليلكم يعني انا انضحك عليا ولابجد الظروف كانت سبب ولا هو استغل سذاجتي وغبائي؟؟؟

ادري طولت بس اللي في قلبي والله مايكفيه الف صفحه لانه غيض من فيض وحاولت اختصر بس النار اللي في قلبي الله يبرد لهيبها وبسامحني ويغفرلي ويعوضني خير ويعوضوا باللي تسعده وترضي اهله وترضي انانيته ويسامحه على قسوته عليا....

لو مااتكرمته عليا بالرد يكفيني منكم الدعاء
ويكفيني خربشت على صفحاتكم ما عجز العمر عن اخراجه
حاليا من تاريخ 21-12-201 بسبب موضوع رئيسي في العمل اختلفنا وانقطعت العلاقه بمعني لنا 3 شهور وتسعه يوم تقريبا

 ماادري عنه شي ولا حاول يتصل وهذا اللي تاعبني ونفسي احد يشير علي هل:اتصل واسال عنه واطلب انه يحدد وضعنا وينهيه؟ هل اطنش الموضوع واخلي الامور على ماهي عليه؟

انانفسي انساه لاني حاسه انه مافرق عنده غيابي عن حضوري وفي نفس الوقت موقادره انساه لانه حبه محفور في قلبي الله يسعدكم اش الحل وكيف اتصرف ؟؟؟
(وافوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد)..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :

الابنة الكريمة دمعة ألم التي ستتحول بإذن الله إلى بسمة فرح .

أبدأ من حيث انتهيت القول الرائع و البليغ الصادق:

{وَأُفَوِّضُ أَمْرِيۤ إِلَى ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ بَصِيرٌ بِٱلْعِبَادِ}

أتدرين ما معنى هذا معناه التسليم له و التوكل عليه قالها مؤمن آل فرعون و كانت النتيجة أنه صار وليا من أولياء الله الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون لقد فاز على أعدائه و فاز في تحديه فماذا ستفعلين أنت يا دمعة الألم .

ابنتي العزيزة إليك الآتي:

1- أبشري لن أأنبك ولن أخطب عليك الخطب الوعظية بناءا على طلبك و احتراما لرغبتك مع أننا كلنا محتاج للتذكير والتنبيه وطالما عرفت أنك وقعت ضحية لسوء القرار واتباع العلاقة المحرمة وإن كانت إلكترونية مع أنها تطورت إلى هاتفية فعلمك وندمك الذي تسلمين ثمنه بكل سخاء دموع وهموم وآلام وتفكير في الانتحار (أعاذك الله من ذلك و المسلمين) لا شيء أقسى من هذا فأسأل الله أن يغفر لك وأن يلهمك الصواب ويثبتك على الحق.
2- بنيتي المبجلة المحترمة أهنئك على هذا المستوى من احترام العهد و صادق الوعد و الوفاء و اعتبار أحول الآخرين و الاعتذار لمن أخطأ قبل أن يعتذر و هذه الصفات لا تتوفر إلا في القليل من الناس و أنت منهم و هذا مع عدم تأييدي لأي علاقة غير شرعية طبعا.
3- لو ركزت على كلماتك الأخيرة في رسالتك وهي خارجة من القلب ومنها (ربي حي عوضني خير بإذن الله ومحد أعلم بحالي منه بس أنا نفسي أعرف شي واحد هل هو فعلا ما أبى أقول يحبني بس هل تتوقعوا حبني في يوم ولا حبيب العمر طلع جلاد ألمني وراح وخلالي اثر ما يتنسى.عموما انا اليوم اقوى من قبل وراضيه باللي ربي كاتبه ليا وبمجرد مااعرف انه فضل حياته بدون وجودي فماراح يعتبر نهاية ليا بقد مايعتبر درس)

أنت الآن في طور الرغبة في معرفة النهاية و في نفس الوقت خائفة تعرفي النهاية و هذه مشاعر معروفة إذا الشخص مل من حالة التأرجح و عدم الوضوح و أراد الخلاص و لكن الخلاص قد لا يكون بالطريقة التي يرى أنها الأفضل, لكن هذه المشاعر هي مهمة لأنها تصور انتظار الشخص للنهاية و توقعه أمر جديد.

4- دعيني أقول لك الموضوع من ناحية مشاعر الرجال الذي أنتمي لهم و أعوذ بالله أن أنتمي لتجار الكلام و المتلاعبين بمشاعر الفتيات الرقيقات. بنيتي الرجل بكل صراحة لا يمكنه الارتباط بك و لا يمكنه الاستمرار في العلاقة معك و هذا الرجل لا أقول لك أنه لا يحبك فالله أعلم عن مشاعره و هي لا تهمني كثيرا فأنت أهم منه لدي لأنك الفتاة و لأنك أنت المجروحة المكلومة أما هم فيبدو أنه كما قلت أو لمحت يستطيع أن يتحكم في مشاعره بتفكيره المنطقي.

وبكل صراحة لا أستطيع أقول أنه كان يهدف اللعب بك و لكن الذي حصل هو هذا بالفعل. لقد مرت علي استشارات كثيرة عن أزواج تعرفوا بالنت ويشعرون حتى بعد الزواج أن قرارهم كان خاطئا وأن العلاقة بالنت وهي علاقة افتراضية نادرا ما تنجح إذا وضعت في المحك الحقيقي للحياة اليومية التي فيها الكثير والكثير من الهموم والطلبات والتقلب المزاجي والأنانية وسوء الفهم والغيرة والانتقام والإحباط  وغيرها وغيرها من التعامل اليومي الذي غالبا لا تصمد أمامه العلاقات الناشئة في النت المبنية على التمنيات والخيالات والأحلام والتسويف والتأجيل وخداع النفس .

بنيتي اسمح لي واحتراما لعقلك وثقافتك وأخلاقك العالية أن أقول لك لست له وهو ليس لك, ولو تزوجتما لعلكما تكونان أتعس زوجين و قد تتحولان إلى عدوين كل منكما يتربص بالآخر الدوائر كي يقول له أنت الخادع أنت المنافق كي يجنب نفسه تحمل مسؤولية فشل الشراكة الأسرية.
5- الله يقول جل و علا (وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) نحن لا نعلم المصلحة الحقيقية لنا و قد تكون في أبغض شيء لنا و العكس بالنسبة لأمر هو أحب الأشياء لنفوسنا فتأملي ذلك.
6- البنية الماجدة قد يكون كلامي قاس عليك و لكن هذه قناعتي كرجل خبر هذه القصص و تشبع من سماعها فكلها قصص لا تختلف إلا بأسماء أبطالها و بعض الرتوش و لكنها قصة واحدة تتكرر للكثير من الفتيات ولعلي وأنا اكتب هذه العبارات هناك فتيات يخطين أولى الخطوات في اتجاه الطريق الخاطئ وإن كنت أوفر حظا من غيرك ممن اقتيدت إلى الفاحشة ثم ضاع الشرف والعفة والمستقبل إلا أن يشاء الله.
7- بنيتي السعيدة إنشاء الله عندما تقرئين هذه الرسالة أريد كمنك الآتي:
أ- أن تبتسمي مهما كان الأمل يعض قلبك الرقيق.
ب- أن تتخيلي عشرات الاستشاريين و الاستشاريات في هذا الموقع يؤيدون الخطوة الصائبة التي ستتخذينها في حرق الأوراق القديمة و تجديد حياتك بعلاقة مع الله أولا ثم مع نفسك كأجمل ما تكون.
ج- لا بد أن تعلمي أنك مخطأة إذا فكرت أنك وحدك من دون ساند فأولا أين رب العالمين القائل لنا  (وَقَالَ رَبُّكُـمْ ٱدْعُونِيۤ أَسْتَجِبْ لَكُمْ) و ( وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ ٱللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ ٱللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً) فاطرح كل حب إلا حبه هو جل و علا وتصور النعم التي أتتك منه و النقم التي ردها عنك و انت غافلة لا هية أو نائمة.
وكذلك لست وحدك لأننا هنا إخوانك وأخواتك أو قولي آباء وأمهات لن يسهل علينا أن تكوني في حيرة من أمرك و نحن نستطيع مد يد العون لك مهما طال الأمر ولن نمل مهما كررت السؤال والاستشارة.
د- يمكنك الاتصال بالهاتف الاستشاري فيحولك على إحدى المستشارات لتتحدثي معها بكل طلاقة عن ما يبدو لك ويمكنك أن تطلبي مستشارا إن أردت.
هـ - لا تنسيني من دعوة صادقة يطلقها قلبك المتأوه والمتأمل من الله جل في علاه.

اللهم ألهمها الصواب وثبتها على الحق واجعل ما أصابها تكفيرا عن الذنب وقربا إلى الرب وتوبة صادقة الله آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات