أخشى عقوق أبنائي .
31
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله اشكركم شكرا جزيلا على هذا الموقع انا ابلغ من العمر 27عاماموظف وظيفة محترمة والحمد لله ومتعلم تعليم شرعي جامعي ولكني اعاني من مشكلة نفسية اعتقد انها عويصة واحاول واجاهد نفسي ولكن بلا فائدة المشكلة يااستاذي الفاضل اني اشعر وباستمرار باني لااريد الاقتراب من ابي اكثر وارغب في الاستقلال ولذلك خلفيات كثيرة منها طريقة التربية في الصغر والمراهقة ايضا طبيعة الوالد حيث انه عصبي المزاج وحار وفيه شك (ورثت ذلك عنه) كذلك طرق العقاب التي كنا نعاقب بها واغلب الاحيان الضرب باليد او البصاق على الوجه مباشرة او حتى الضرب بالنعال على الوجه وذلك لاني حلقت لحيتي مرة في سن المراهقة ومع كوني درست ان هذا محرم ولكني لاادري لمذا لا اريد ان ارى نفسي ملتحيا كل هذه الذكريات الكريهة تهاجمني بين الحين والاخر وتجعلني اكره نفسي واكره شكلي واكره كل من يشبهني في خلقي او خلقي بالضم ناهيك عن تانيب الضمير المتواصل والمشكلة الكبرى اني خايف من الزواج لاني اخشى من ارزق بابناء يعقونني ويكرهوني كما كرهت والدي الكريم . مع العلم اني لا اعصي له امرا وعلاقتي معه محترمة وهو كذلك ولكن لا ادري لم هذا الشعور ارجوك يادكتور قدم لي المشورة فوالله قد لا اتزوج مدى العمر لاني اخشى عقوق الاولاد  هل لشعوري مايبرره وماهو العلاج شاكرا لك مجهودك الطيب والله يحفظك ويرعاك .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

أخي الكريم :
أنا لست معك فيما ذهبت إليه , فمهما يكن فهذا والدك يجب أن تقبله كما هو ,وليس لك أب غيره , بالرغم من عصبيته الزائدة وطريقة عقابه الذي لا أوافقه عليها أبداً.
 ولكن يبقى هو أب واصبر وأنت مأجور على صبرك ,ولا تنسى يا أخي أن الله أمرنا بالإحسان إلى الوالدين ولو كانا مشركين (وصاحبهما في الدنيا معروفا) ( لقمان : 15) فكيف إذا كانا مسلمين ؟!.

فيجب عليك أخي أن تقترب من والدك وقبل ذلك ,ابحث عن الأسباب التي تجعله بهذه الصفة وحاول مساعدته في حلها ولاسيما أنك لا تعصي له أمراً وعلاقتك معه محترمة .
أما عن قولك فإني أكره شكلي وكل من يشبهني فأنصحك أن تعرض نفسك على طبيب نفسي ليساعدك على التغلب على هذه المشكلة .
وعن رفضك للزواج فأنت غير محق في ذلك ,وقد خالفت أمر نبيك  عليه السلام الذي يحثك وجميع إخوانك الشباب على الزواج ,فتوكل على الله وتزوج فإن في ذلك خيراً عظيماً لك ,ولأمتك ,وعليك بالدعاء .
وفقك الباري إلى كل خير.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات