أسرة تبكي من مراهق .
15
الإستشارة:


أخي عمره 17 سنة في طفولته كان هادئا" ومؤدبا" وحنون وقد تبدلت طباعه منذ سنتين فأصبح يكذب وعنيد وقليل الإحترام ومتهاون في صلاته وعنده أصحاب سيئين حاول أبي ينصحه بالإبتعاد عنهم فقد أصبح مهمل بدراسته ويخرج معهم لوقت متأخر ولايراعي قوانين عائلتنا البسيطة المحافظة

ويخالف تقاليدنا فيلبس لباس المنحرفين ويضع الأساور ووجدت في جواله صور اباحية .. كما انه يذهب لمقهى النت يوميا" ومؤخرا" اكتشفنا انه يدخن وبدانا نشك بمحاولته للسرقة وكأن هذا الشخص ليس من أسرتي فنحن سمعتنا طيبة جدا" ووالدي يشعر بالخزي بسببه

 ووالدتي تقضي الوقت بكاء مريرا" من سلوكه واتبعنا معه الشدة واللين وحاولنا التقرب منه ونصحه ولم يرتدع ونحن جدا" مستاؤون منه ولانملك غير الدعاء له ..

ولكن نخشى أن يتطور المر وصل للانحراف ولا يتعدل بعد مرور فترة المراهقة .. فكيف السبيل لتهدئته وتقويم سلوكه وهل يحتاج لعرضه على طبيب نفسي أو مرشد اجتماعي ؟؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


في الواقع أختي الفاضلة هذه كما نعرف أخطر مرحلة ، وتحتاج عدم تعنيف المراهق لأنه سيرد بعنف وعناد أكبر ، ولكن ينبغي التالي:

1- البحث عن صديق أو صاحب ملتزم ومتدين يرافقه وينصحه، يكون يحبه ويستمع لكلامه .
2- تقوية شخصيته وشعوره بالمسؤولية ، مثل أن نسند له مهام رجولية .
3- نشعره دائماً أنه رجل وأصبحنا كلنا نعتمد عليه .
4- يجب على الوالد مصادقته والخروج معه ، ولا يجب أن يشعر انه يعطيه دروس ومواعظ بل صديقه يدردش معه في خصوصياته . ويحكي الوالد له عن تجارب أصدقاء له كانوا منحرفين وماذا حدث لهم بعد ذلك.
5- توجيهه لممارسة رياضة ونقول له أنه بطل وقوي حتى يفرغ طلقته.
6- نكتشف اي مواهب لديه وننميها ونكافئه ونشره انه موهوب.
5- يصطحبه الوالد معه ويجلس في مجالس الرجال.
6- مراقبة أصدقائه عن بعد ومحاولة إبعادهم بهدوء دون أن يشعر.

وأخيرا ركز على عدم التعنيف .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات