حياتي بلا معنى .
20
الإستشارة:


عمري 16 سنة ومحافظة على صلاتي ولله الحمد وكنت متفوقة في دراستي وفجأة ولسبب أجهله انقلب عالمي . صرت بليده في دراستي ، كارهةه لحياتي . اسودت الدنيا في وجه] . وصلت لطريق مسدود كلما حاولت أن أخرج من الظلام هذا أجد نفسي أرجع ثانية .
أهلي صاروا يقولون عني : ( عالة عليهم ) وفي المدرسه كانوا سيطردونني بعد ما كنت الطالبة المثالية . ادعو الله  كل يوم أن ينتشلني مما أنا فيه . أتمنى أن أتوب وأن أحقق طموحي لكن ليس لدي فرصة من مجتمعي . كل ما أحس به هو الدمار والاحباط والسوداوية .

ممكن اعرف كيف تستقيم حياتي؟
أرجوكم ساعدوني لأني ليس لدي أي أصدقاء أكلمهم عن الموضوع ، وأهلي يرونني غير طبيعية ، وليس لدي من يسمعني .
أنا دائما كنت أقول إن كلمة ( يائسة ) هي خارج قاموسي  . لكنهاالآن الكلمة الوحيدة الي تصف حالتي .

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم يا يسر يا ابنتي ، جعل لك الله نصيبا طيبا من اسمك .
هكذا إذن ولسببٍ تجهلينه دهمك ذلك الذي قلب عالمك من عالم الفتاة المسلمة الملتزمة المتفوقة المتفتحة النشطة ، إلى عالم تصفينه بالسواد ، وبالبلادة والظلام والفشل ، وتخلطين بينه وبين نفسك فترين نفسك بليدة وعاجزة ، بل وتتمنين التوبة من ذنب لم تذكريه ويبدو أنك لم تفعليه.

هذا الذي تصفينه يا ابنتي هو على أغلب الظن نوبة اكتئابية اعترتك ولم تستطيعي أنت ولا أحد من المحيطين بك فهمها، ولتعرفي المقصود بنوبة الاكتئاب اقرئي ما تقود إليه الروابط التالية:  
فقدان الطعم والمعنى جوهر الاكتئاب
أحب الموت من كل قلبي: اكتئاب
أخي العزيز ... لاكتئابك علاج!
ومن على موقعنا هذا اقرئي :
http://www.almostshar.com/web/Consult_Desc.php?Consult_Id=189&Cat_Id=5"target="_blank">فقدت أبنائي  
 
ما تحتاجين إليه إذن يا ابنتي هو مفاتحة أهلك أو من تثقين به وتختارينه منهم في ضرورة عرضك على طبيب نفسي لتأكيد أو نفي الانطباع الذي أخذته أنا عن حالتك، ثم لتلقي العلاج اللازم معرفيا وعقاريا وعن المقصود بعلاج الاكتئاب معرفيا اقرئي :

العلاج المعرفي للاكتئاب(1)
العلاج المعرفي للاكتئاب(2)
العلاج المعرفي للاكتئاب(3)
العلاج المعرفي للاكتئاب(4)
 
وأهلا وسهلا بك دائما على موقعنا فتابعينا بالتطورات الطيبة .

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات