رفقة ابني الجنس والبذاءة .
23
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمه الله . ابني يبلغ من العمر12 عام مستواه الدراسي جيد جدا فوجئنابتعدد الشكوي من المدرسين بسبب تلفظه بالفاظ بديئه جدا مع العلم اننا في البيت نحرص علي تعليم اولادنا السلوك القويم ونمتنع اشد الامتناع من لفظ اي كلمه نابيه  ففاقد الشئ لا يعطيه

وقد سبق  وان وضحنا له سوء مافعل وان هده الكلمات معناها سئ جدا وتغضب الله  ولكن تكررت الشكوي وتبين ان مصدرها المدرسه من بعض رفقاء السوء  ومما لا يخفي ان مراقبته في المدرسه صعبه مع العلم ان المدرسه غير متعاونه بالقدر الكافي وهدا يزيد المشكله تعقيدا مماجعل حالتنا النفسيه سيئه

ويبدو ايضا انه يخوض معهم في احاديث الجنس فهم اكبر منه سنا اكتشفنا هدا من حواره مع ابن الجيران حيث شرح له كيفيه العمليه الجنسيه  نحن في حيره من امرنا افيدونا ولكم جزيل الثواب

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


من الواضح أن الصبي في بداية المراهقة ويمر بمرحلة خطيرة وهنا معلمه الأول الرفاق لذلك يجب أن نحاول مراقبته عن بعد دون أن  يشعر.
وأن نبحث له في المدرسة أو بين الجيران عن صديق ملتزم يصلي يصادقه .يجب أن يشعر أنه رجل فتحاول عزيزي الأب أن تجعله بجوارك دائما يذهب معك للصلاة وأعطيه مكافئات ماليه قل له إذا صليت معي باستمرار سأعطيك كذا وكذلك حفظ القرآن أجعله يتسوق معك ويحضر مجالس الرجال واقترب منه حتى يحكي لك أسراره . وقل له إذا بعد عن أصدقاء السوء وحاول أن بعدهم أنت أيضا ستعطيه مبلغا من المال كما يجب أن تبحث  له عن مدرسة أخرى إسلامية .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات