أخي يكره النصح ويعد ويكذب .
39
الإستشارة:


نحن عائلةذات شأن ولله الحمد وتربينا على الطاعة وعلى أحسن الأخلاق وتحصيلنا العلمي ممتاز وكان والدي يعتمد علينا كثيرا حتى كان الرجل منا اذا بلغ سن 16 عشر من عمره اشترى له سيارة حتى لا يحتاج الى أحد آخر وقد أصبحنا مضرب المثل في أوساط من يعرفنا بحسن الأخلاق والالتزام بالدين

ولكن والدي توفي في أيام اختبارات الفصل الدراسي الثاني وكان أخي يختبر اختبار الوزارة في الصف الثالث ثانوي وعندما اردنا تأجيل اختبارات أخي وبعد التشاور معه في ذلك قرر أن يكملها مع زملائه بحجة الرغبة في التسجيل في الجامعة وعندما تخرج من الثانوية وسجل في قسم الهندسة واستمر ما يقارب السنتين وكانت نتائجه جيدة

في السنة الأولى بدأ التغير يطرأ عليه ففي السنة الثانية من الجامعة تعثر في بعض المواد وكان يظهر لنا بأن الأمر لايهمه كثيرا وبعدها كشفته وهو على علاقة بابنة جارنا وغضبت لذلك كثيرا حتى بدا ذلك واضحا على تصرفاتي وأصبح هذا الموضوع يقلقني وعندما قمت بنصحه وبينت له بأن تربينا في بيت دين وأن هذا الأمر لا يجوز وعدني بأن يقلع عن هذا وسوف يغير حياته

وبعد هذا الموقف وجدنا بأن لديه حرمان في بعض مواد الجامعة بسسب الغياب وعندها ذهبت به لأحد القراء ليرقيه فوجدنا أنه محسود على دراسته والقسم الذي يدرس فيه فاظطررنا الى تغيير القسم برغبته الى قسم آخر ووعدنا بأنه سيعمل جاهدا على الدراسة ولكنني وجدته يدخن وما زال على علاقة ببعض البنات

وعندما أخذت عليه عهدا بأن لا يعود لهذا وابدى لي ندمه كان يتصرف تصرفات طائشة فهو يحب الضحك كثيرا وغير مبال بالقيم والمبادئ والسمعة وبعدها جاءت نتيجته ناجح في الفصل الأول من القسم الجديد ولكن بنسبة مقبول ووجدته ما زال على علاقة مع البنات رغم أنه غير رقمه أكثر من مرة بحجة أنا تائب ولا أريد أحدا يعرف رقمي حتى لا أعود لما كنت عليه

وأظنه يدخن وعندما أتحدث معه عن الصحبة الصالحة يقول لي أنا لا أعترف بالزملاء ولا أعترف بأن الصديق يؤثر على صديقه وهو يتهرب عندما أطلبه أسماء أصدقائه ويقول هؤلاء زملاء دراسة ولا أعترف بهم
فماذا أصنع معه ؟ اريده أن يعود وأن يختار صحبة صالحة .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي الفاضل : إن ما لاحظته على عائلتكم أن والدكم رحمه الله كان مسيطرا على المنزل وأن ما حدث لأخيك هو عملية تحرر من قيد السيطرة .
والمشكلة الكامنة مع أخيك أنه يرى فيك القيد الثاني الذي يريد أن يسيطر عليه ، ويرى فيك أنك الشخص الذي يطلب منه المسير كما يريد ولو بصورة محددة ، ومن هنا فلن تستطيع أن تقنع أخاك من هذا المنطلق .

 أحبذ لو أدخلت بعض الذين يقبل منهم أخوك ويكون قريبا منهم وجعلتهم هم من يتولى دور النصح ، شريطة ألا يكون على شكل أوامر أو ما يشبهها ، كذلك يمكن أن تجلس مع أخيك جلسات توضح له فيها أنه بلغ مرحلة من النضج تمكنه أن يحكم هو على أفعاله ويتحمل مسؤوليات أعماله ، وأنه لا يوجد شخص يستطيع أن يرغمه على فعل أو ترك شيء ما ؛ حتى تستطيع أن تكسبه ، ولعلك بعد ذلك تستطيع أن تؤثر عليه .

 والله يوفقك لكل خير .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات