نعاس وتعب .
23
الإستشارة:


بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على حبيب الله وخليله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد :

بالرغم من اعتقادي باني احصل على قدر كافي من النوم(8 ساعات تقريبا)الا اني اشعر بالنعاس والتعب خلال فترة النهار وبالذات عندما لا امارس اي نشاط او عمل

جزاكم الله عنا خيرا وبارك لكم في جهودكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي الكريم خالد : إن الشعور بالتعب والنعاس بالرغم من الحصول على قدر كاف من النوم قد يكون له عدة أسباب ، قد يكون منها :

- تعاطي أدوية لها تأثير منوم .
-  أو اضطراب في بعض الهرمونات في الجسم كنقصان هرمون الغدة الدرقية .
- والخمول وعدم الحركة كما قلت تساعد على تهيئة جو النوم .
-  ووقت النوم ، فالنوم بالنهار ليس كالنوم في الليل .
- هل النوم متواصل أم متقطع ؟ فالنوم المتقطع أقل راحة للجسم من النوم المتواصل .

إليك هذه النصائح التي نقلتها لك من موقع الشبكة الإسلامية والتي ستفيدك بإذن الله :

حتى نتخلص من مشكلة اضطراب النوم يتوجب إعادة ضبط الساعة البيولوجية المنظمة للنوم ، وينصح الأطباء المعالجون باتباع برنامج دقيق وقاس نسبيًا لكنه ضروري لاستعادة الحيوية ، وأيضًا ضروري لئلا نقع فريسة الأرق مجدّدًا .

1- قدم ساعة نومك ساعة واحدة، أو ساعتَين، أو ثلاث ساعات كلّ يومَين أو ثلاثة أيّام، وبعد مرور أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ستتمكن من النوم في الساعة 11.
2 - انهض من فراشك في الساعة السابعة، وإن كنت قد غفوت عند الرابعة صباحًا .
3 - استحم بماء يميل إلى البرودة.
4 - اخرج من المنزل لممارسة رياضة المشي في الهواء الطلق لمدة ساعة تعود بعدها إلى المنزل .
5 - استحم مرة ثانية بعد عودتك للبيت مباشرة .
6 - تناول كمية محددة من الحلويات وكوبًا من الحليب البارد والمحلى .
7- تحاش الإحساس بالدفء داخل المنزل .
8 - حاول أن تمارس أيّ نشاط يتطلّب جهدًا عضليًّا، يمكنك البدء ببعض الأعمال التي تحتاج إلى حركة، ثم الانتقال لعمل يدوى مثل الزخرفة، أو التريكو، أو أي هواية على أن تنتظم في ممارستها .
9 - لا تسمح لنفسك بالتمدّد ولو دقيقة واحدة بالرغم من التعب والنعاس، بل واصل عملك إلى أن يحين موعد الغداء .
10 - تناول الغداء على مهل.
11 - استلق لمدّة 30 دقيقة فقط.
12 - عد بعدها لمزاولة العمل حتى الساعة الخامسة.
13 - اخرج من المنزل من جديد للتجول والمشي بالرغم من التعب الشديد والنعاس.
14- عد إلى المنزل في الساعة السابعة.
15 - واصل العمل من جديد حتى الثامنة.
16- استحم بالماء الفاتر بعدها يتم تناول العشاء.
17 - لا تتمدد قبل الساعة العاشرة إلا حين عدم القدرة على المقاومة.
18 - توجه للنوم في غرفة لا تتعدى حرارتها 19 درجة مئويّة.
19 - ثبت عمليّة هذه الساعة البيولوجيّة التي تحتاج إلى شهر كامل.
20 - تأكّد من انتظام دورة النوم واليقظة لديك، وهى مرحلة تدوم أسابيع.

هذه العمليّة التي تبدو سهلة التطبيق، هي في الحقيقة شاقة جدًّا في الأسبوع الأول، وستشعر بالإرهاق الشديد في ساعات الصباح الأولى، وفى فترة بعد الظهر، وكثيرًا ما سينتابك الغثيان، وفقد القدرة على الإمساك بالسكّين أو الشوكة أثناء تناول طعام الغداء؛ لأنّ يديك ترتجفان.
وقد تحتاج إلى أسبوعين كاملين لاستعادة نشاطك، وثلاثة أسابيع لاستعادة نومك الطبيعيّ. لكن، مع نهاية الشهر الثاني من العلاج ستنتظم ساعتك البيولوجيّة بشكل دقيق.

كما أن المواظبة على تأدية الصلاة في أوقاتها المحددة تدربك على الالتزام، وتنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ، وبذلك تكسب شيئًا من الحسنات والأجر، وتجمع إلى راحة الجسم والعقل سكينة الروح وبهاء العبادة.

وعندما نستعرض آيات تعاقب الليل والنهار في كتاب الله نجد أنها قد ذكرت في اثنين وعشرين موضعًا، وغالبًا ما قرنت هذه الآيات بطلب من الله تعالى للتفكر فيها، وبخصوص الآيات التي ذكر فيها تعاقب الليل والنهار في سورة آل عمران ( إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولى الألباب ) ( آل عمران : 190 ) ، قال صلى الله عليه وسلم : ( ويل لمن قرأها ولم يتفكر بها ) .


والقرآن الكريم يحدثنا عن نعمتي الليل والنهار، ويخصص الليل للسكن والراحة، والنهار للعمل والنشاط، فيقول: ( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلا تَسْمَعُونَ (71) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلا تُبْصِرُونَ ) ( القصص : 71-72 ) .

ويبدو جليًا أن هذه اللفتات الإعجازية تتناول تنظيم الإيقاع البيولوجي للجسم، وتضمن تناسق النشاط البدني والذهني للمسلم، مع إيقاع هذه الساعة البيولوجية العجيبة!!

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات