كيف أتصرف مع زملاء الدراسة ؟
20
الإستشارة:


السلام عليكم. مشكلتي انني لا اعرف كيف اتعامل مع الشباب فانا كنت ادرس جميع مراحل تعليمي في مدارس للفتيات فقط وفي محيط اسرتي لا تتكلم الفتاة مع شاب غريب ابدا حتى رد السلام

انا الان في المرحلة الجامعية في كلية مختلطة في السنين الاولى كان في مجموعتي عدد كبير من الفتيات فلم اضطر للتعامل مع الشباب اما هذة السنة فلقد تم تقسيمنا الى مجموعات اصغر

فمجموعتي لايوجد فيها غيري وزميلة اخرى وهنا ادركت المشكلة فانا لا اتعامل معهم الا عن طريقهااواذا اظطررت للتكلم معهم يصبح اسلوبي جاف نوعا ما حتى اصبحوا يتجنبون الحديث معي وهذه مشكلة لاننا نعمل كمجموعة

انا لا اعرف مما اشكو هل هو خجل ام رهاب اجتماعي لا اعلم وبصراحة بدأ هذا الامر يسبب لي معاناة حاولت ان انقل لمجموعة اخرى ولكن هذا ممنوع ساعدوني كيف اتصرف مع زملائي

لان حتى صديقاتي بدأن يضحكن علي وعلى خجلي اما الزميلة التي في مجموعتي بدأت احس انها تستغلني  تطلب دفاتري  وكتبي وتتاخر في ارجاعها وعندما اعاتبهالذلك تقول لي حسنا تحدثي معهم بنفسك ؟

اما صديقاتي غير السخرية والضحك من هذا الموضوع لايوجد لديهم شيء حتي كرهت ان اتحدث اليهن وهذه مشكلة لانة اذاتركتهن ساكون لوحدي

وانا في غربة عندما يتصل علي اهلي لا استطيع اناقلقهم بهذا الموضوع لكني لاحضت انه اثر على دراستي  لذلك اكتب اليكم. الرجاء ساعدوني وشكرا

 

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أختي  الفاضلة.

بداية دعيني أعبر لك عن إعجابي بنهج أخلاقك والتزامك الأخلاقي والديني  أيضا في محاربة الاختلاط والشرور الناتجة عنه .

ثانيا : فيما  أشرت  إليه حول  صعوبة التعامل فهناك خلط في  المفاهيم  لديك ودعينا  نتفق  أولا  على عدة  مبادئ ومن ثم  نتناقش:

1- لابد من تحديد واستشعار القيم الدينية الأصيلة والأخلاقية والتمسك بها في اتصالنا الاجتماعي والإنساني
2- التأكيد على حرمة الاختلاط وسد الذرائع المعينة عليه .
3- الإيمان الراسخ باتباع السلوك الإسلامي والاجتماعي القويم في  تعاملنا مع الجنس الآخر .

ثالثا :  أختي  الفاضلة  ومن خلال تتبع  حروف  رسالتك وجدتك تنقلين  عدة  مشاكل  ومنها :

1-صعوبة التعامل مع الشباب .
2-خوفك من أهلك لمعرفة طبيعة العلاقات والاتصال الاجتماعي  .

ولكن  يا  أختي  لتجنب تلك  الصعوبات  أورد  لك  أفكارا  لربما ساعدتك في حل مشكلتك  ومنها:
1- الطلب من أعضاء هيئة التدريس أو الجهة المسئولة بتحقيق رغبتك الشخصية في العمل مع مجموعة من نفس طبيعتك .
2- تحديد  قنوات محددة للتواصل مع أفراد مجموعتك إذا كان بها شبان
3- الإعلان عن احترامك للقيم والمعتقدات التي تتمسكين بها واحترام الغير لها
4- التواصل الدراسي مع زملائك الطلبة ليس هو حد المقصلة ولكن الفتح المطلق هو المشكلة  بحد ذاته
5- إعلان لزملائك الشباب وبطريقة مهذبة طبيعة وتفكير وآراء ورغباتك الشخصية حول طريقة التعامل معك ومعهم
6- فتح الحوار مع  اهلك وبشكل صريح طبيعة الدراسة وعمل الجامعة لتفهم حجم الدور التي تتعايشين معه
7- اختيار الرفقة الصالحة التي  تعينك على الطاعة والتمسك بالقيم والأخلاقيات
8- تجنب والابتعاد عن الإطارات الخارجة عن إطار عمل المجموعة أو هدف الدراسة

أختي  الفاضلة :  الشريعة الإسلامية  لم تحقر عمل ودراسة المرأة المسلمة ولكنها أتت  بإطار يساند ويحمي المرأة المسلمة .

وبالنسبة للتواصل كفل  لها الشرع  ما يصون طبيعتها في  ظل تمسكها بالقيم والأخلاقيات وتستطيعين أختي أن تتواصلي مع  زملائك الشباب في إطار إسلامي وأخلاقي واجتماعي يحقق  لك الرضا  الداخلي  لكن تذكري  أختي قوتك الداخلية وإيمانك الراسخ  سوف يكون سفير تواصلك مع زملائك الطلبة .

عليك  بالوضوح مع نفسك  أولا  ومع  زملائك حول طبيعة تواصلك  معهم .

الخوف دائما يأتي نتيجة مخاوف من عقوبة أو السقوط في الأخطاء ولكن ما أنت  عليه  هو طبيعة بشرية تستطيعين الأخذ الايجابي  بها والتواصل أيضا في الحدود السابقة الذكر .
يوجد أخوات فاضلات درسن بالجامعات واعتلو أعلى المناصب ولهم تجارب رائعة في التواصل مع أقطاب العمل الجامعي   سواء أعضاء هيئة التدريس أو الإداريين أو  الطلبة يمكنك الرجوع إليهم والأخذ بتجاربهم.

تذكري أختي  إرسالك  لهذه الرسالة لهذا الموقع  هو  دليل واضح  لاحترامك لنفسك ولدينك ولأهلك ونحن نشد على  يدك بالمواصلة وبالنجاح الاجتماعي والثبات على النهج التي تسيرين عليه .

ولربما بعد أربع سنوات ترسلين للموقع خبر تخرجك ونشاركك  التهنئة ، أخيرا  قيمة الإنسان بما يحتويه بداخله من قيم ومرتكزات دينية وأخلاقية .

وتحياتي لك .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات