كيف أقوي شخصية أخي ؟
30
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا طالب في كلية الهندسة جائني اخي اصغر مني ب4 سنوات ومعه مجموعة من زملائه فسكنوا في شقه لوحدهم وهم مجموعة 4 اشخاص واخي لا يستطيع ان يتصرف في امور الحياة

مثال يرسل له الوالد في بدية الأسبوع 200 ريال ولا يكاد الأسبوع ينتهي إلا وقد قضى عليها كاملة
حاولت إقناعه يسكن معي انا وزميلي فرفض وبقوة بحجة الدراسة وان زملائه معه يساعدونه في الدراس
ة
انا احاول بكل جهدي ان ينتقل إلي ولا اريد ان اجبره ارجو توصيتي ما ذا افعل به يحصل من زملائه له مضايقات حيث يستفزون اعصابه ويحدثون المشاكل معه ولا يخبرني يسافر إلى المدن البعيدة ولا يخبرني حتى آتي لأتطمن عليه ؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد فأشكرك أخي على اهتمامك بأخيك وحرصك على مستقبله ومصلحته وأرجو أن تتعامل معه بأسلوب أخوي يعتمد على الحوار حول مبررات الذهاب مع زملائه ومعرفة ما يدور لديهم ، وهكذا .

بالإضافة إلى ذلك أسدى إليك بعض الاقتراحات التي يمكن أن تساهم  في التخلص من هذه المشكلة ومنها:

أولا: كثرة القراءة والمطالعة، خاصة لأولئك الأشخاص الذين تميزوا بقوة الشخصية والتأثير على الآخرين، وأولهم وأعلاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صحابته، وهكذا فإن كثرة القراءة في سير هؤلاء سيثير في نفسك الحماس للتخلص مما هو فيه.

ولا تنس مع ذلك القراءة في الكتب الحديث المهتمة ببناء شخصية الإنسان، فهي تساعد الشباب على كيفية التعامل مع الآخرين وكيفية اتخاذ القرار وعوامل إقناع الناس وغير ذلك، فإن هذه القراءة المتنوعة ومحاولة التطبيق ستؤدي إلى نتائج إيجابية ناجحة.

ثانيا : تعرف على نقاط الضعف لدى أخيك وحاول معالجتها وعاونه على التخلص منها تدريجيا، فمثلا إذا كنت يعاني من عدم القدرة على الدفاع عن الرأي فحاول تدريبه على الدفاع عن الرأي، وذلك يتأتى لك بالتمعن في الموضوع الذي تريد طرحه وإقناع الناس به، وتأمله من جوانبه المتعددة ومعرفة سلبياته ومآخذ الناس عليه، وبالتالي استحضار الرد عليها، وشيئا فشيئا ستصل إلى قدر جيد من إقناعه  أو على الأقل أن تجعل رأيه محل نظر واهتمام.

ثالثا : لا بد أن تنمي لديه العديد من المهارات التي تعينه على تقديم نفسه بشكل أفضل أمام الآخرين، فإنه على قدر ما يتقن من مهارات أيا كانت هذه المهارات ستكون منزلته عند زملائه.
رابعا : ابذل جهدك واسع للإجادة وإسناد بعض الأعمال، حتى ولو لم تكن واجبة عليه، فإن كثرة مزاولة الأعمال المختلفة والمتنوعة سيولد له خبرات وتعاملات يستطيع من خلالها مواجهة الآخرين ومعرفة الطرق النافعة في ذلك.

خامسا : لا بد من مساعدته في تحديد أهدافه في هذه الحياة بوضوح تام حتى يستطيع بناء علاقات مناسبة مع أناس يسعون لتحقيق تلك الأهداف.

سادسا : زر أخاك مع أصحابه وقم يما تستطيع من الأنشطة العامة والخاصة العائلية وغيرها، فإن المشاركة في مثل هذه الأنشطة تعطيه مزيدا من الخبرات يستطيع من خلالها مواجهة الآخرين.

سابعا : حاول التحدث مع أخيك كثيرا لمعرفة وجهة نظره وممارسة ذلك حتى تذوب الفجوة .  

وأخيرا اعلمه بأنه كلما كنت قريبا من الله بكثرة العبادات والطاعات والبعد عن المحرمات كان موفقا، فإن من كان مع الله كان الله معه، ومن كان الله معه فلن يخذله .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات