سلبيات مراهق وإيجابياته .
36
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اني  مراهق يبلغ من العمر 14 عام ترتيبه الاول تليه ثلاث فتيات ثم ولد طباعه في البيت عصبي جداا واناني على العكس خارج المنزل يكون هادئ ومحبوب من الكل
غيور من اخوه الاصغر بالرغم من حصوله على كل ما يريد بالعكس من اخوانه

دائم الخلافات مع اخوانه بالرغم من محاولتهم الدائمه لكسب رضاه لدرجه انهم اصبحو يخافون منه جدا صعب ارضاه ويعاني من خوف شديد من الاماكن المغلقه والمظلمه والاصوات المرتفعه والحشرات
عديم الثقه نفسه يهتم كثيرا بملاحظات من حوله ملول ويعشق الحزن

متمسك بالطفولة مثلا يحب افلام الكرتون وميل في ديكورات غرفته للطفوله يعشق شخصيه كرتونيه لدرجه الجنون حتى اصبح يقلده في كل شي متشائم جداا
مهمل في صلاته رغم حرصي الشديد عليه من ناحيه الصلاة
لا يحترمني ويرفع صوته علي مع انه يحس بالندم بعدها ولكن احساسه بدا يتقلص تدريجيا

دائما يلقي اللوم علينا بكل شي ويظهر دور المظلوم ولا يعترف بغلطه من ايجابياته انه متفوق دراسيا مع انه لا يجب المذاكره نهائيا يميل للمواد العلميه والاختراعات والفلسه ويبدع فيها عقله اكبر من سنه بكثير من الناحيه العلميه

سريع الفهم ولكن فكره داما مشتت ولا يركز وبدأت اقلق على مستواه الدراسي لانه معتمد فقط على فهمه
موهوب بالرسم دائما يحس انه اقل من غيره وبدا يتظاهر بالغباء لانه من حوله من الاصدقاء يستهزئون به عندما يتحدث معهم بمواضيع علميه سريع التأثر بأقرانه سواء ايجايات او سلبيات

اريد منكم ان تساعدوني كيف اتعامل معه انا شديده معه بموضوع الصلاة والانترنت حددت له ساعتين يوميا واربعا والخميس مفتوح وبعد نقاشات حاده رضي بهذا الوضع هل اسلوبي وتشددي معه بهذه الطريقه خطأ ؟

طبعا لم اتحدث عن والده والده مشغوول جداا لا يأتي الى متاخر ويكون مرهق جدا ولكن بهذا الوقت يحاول ان يجلس معهم ويعوض لو بالقليل وانا اقدر اجتهاده لان عمله مرهق جداا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

الأخت الفاضلة | م 0م .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله \" عليه الصلاة وأتم التسليم\" وبعد .

أشكر لك ثقتك في موقع المستشار لعرض استشارتك ، فقد اطلعت علي استشارتكم ووجدت فيها كثيرا من التداخل والمفارقة ،الأمر الذي يدفع بنا إلى أن نضع إطار الشخصية في مجموعة من النقاط حتى نتفق عليها سلفا ألا وهي ( كما تقولين):-

-الابن الأكبر (14سنة) له ثلاث بنات أخوات يليهم أخ صغير0
-الابن الأكبر عصبي وأناني ( داخل المنزل) هادئ محبوب ( خارج المنزل)0
-غيور من أخيه الصغير رغم حصوله علي كل مايريد0
-دائم الخلاف مع أخواته رغم محاولتهم كسب رضاه 0
-يخاف من الأماكن المغلقة والمظلمة والأصوات المرتفعة والحشرات0
-عديم الثقة بنفسه – يعشق الحزن  - يميل للطفولة كحبه لأفلام الكرتون 0
-متشائم جدا – مهمل في صلاته رغم حرصك علي أدائها 0
-لا يحترم الأم ، ويرفع صوته عليها ثم يشعر بالندم0
-متفوق دراسيا – يميل المواد العلمية والاختراعات0
-عقله أكبر من سنه – مشتت الفكر – أحيانا يتظاهر بالغباء حتى لا يشعر بالاستهزاء من أصدقائه0
تسألين عن طريقة التعامل مع الابن الأكبر ؟

الأخت الفاضلة |  عليك أن تعلمي أن الأربع نقاط الأولى تدخل في إطار أن الابن الأكبر قد بلغ سن المراهقة وهذا السن حرج إلى حد كبير ، وعلينا كأولياء أمور أن ندرك ذلك جيدا ، فمن أهم سمات هذه المرحلة أن الشاب المراهق يميل دائما إلى إثبات ذاته وخاصة داخل المنزل، وعليك يا سيدتي أن توضحي ذلك جيدا للأبناء البنات فمهما كان شكل العنف أو كما تسمه عصبية فهو ناتج عن طبيعة هذه المرحلة لكن باللين والهدوء من جانب المتعاملين معه تكون الاستجابة من جانب الابن الهدوء أيضا وتجدينه بعيدا كل البعد عن العصبية والأنانية في حالة إشعاره بذاته ووجوده في المنزل وأنه رجل البيت  في حالة غياب أبيه ( وكثيرا ما يغيب الأب عن المنزل .

ويتأخر ويعود وهو متعب ومجهد وتقدرين أنت هذا للأب ، ونقدر لكي هذا الشعور  - علما بأن وجود الأب هام جداجدا وخاصة في هذه السن الحرجة) 0

-الخوف من الأماكن المغلقة و المظلمة  ، فهذا راجع في الأصل إلى حياة الطفولة التي كان يعيشها هذا الابن والسبب في ذلك هم الأهل  كأن يعاقبوا الطفل لأي موقف فيقولوا  له سنضعك ونتركك في الظلام أو في مكان مظلم أو نتركك في حجرة ونقفل عليك الباب ، هذه العبارات والمواقف تتراكم في ذهن الصغير وتلازمه في مراحل حياته لكنها بإذن الله ستزول مع الكبر في السن وتعرضه لمواقف أكثر شدة يحاول أن يثبت فيها رجولته وتزول هذه الصغائر مقارنة بمواقف أكبر0

-عدم الثقة بالنفس  وشعوره بالحزن – أنت يا أختاه مسئولة عن ذلك ، فعليك أن تبثي فيه ثقته بنفسه وفيمن حوله وأن تصرفاته تميل للرجولة والشهامة فمطلوب منك أن تدفعيه دفعا إلى  هذه الصفات الحميدة حتى يخرج من النطاق الضيق والمحدود الذي يضع نفسه فيه وترينه أنت أنه متشائم  ، ليس الوضع هكذا –

- حب الشاب لأفلام ا لكرتون  لا بأس به فأفلام الكرتون تشد وتجذب الكبار وليس الصغار فقط ، الأهم من هذا هو نوعية الأفلام والقضايا التي تتناولها ، فطالما ترين أنه يحب أفلام الكرتون عليك أن تأتي أنتي بهذه الأفلام .

وتعطيها له حتى يشاهده وذلك بعد أن تعلمي طبيعة هذه الأفلام وموضوعاتها وكيفية معالجة هذه الموضوعات وما تقتنعي به أعطيه له حتى يراه وهذا رابط جيد بين الأم والابن يعي حب الأم وحنانها وبذلك لم يرفع صوته عل أمه نتيجة تكرار مثل هذه المواقف التي تظهر حنو وحنان الأم علي أبنائها 0
 
-إهماله في صلاته  مع حرصك علي أن يؤديها ، أرجو أن تكوني يا أختاه أكثر تشددا في هذا الموضوع بالذات ولكن لابد أن تعي تماما إن طريقة التعامل مهمة جدا جدا حتى لا تأتي بالعكس ، فمثلا تذكريه بالثواب والعقاب لتارك الصلاة بهدوء،  وتطلبي منه  أن يؤمك وبناتك في الصلاة  وأنه رجل البيت في عدم وجود والده ( كما سبق وأوضحنا )  ، تعود الشاب علي الصلاة يغطي كافة القضايا التي تعاني منها كما تبعده عن أقران السوء وتزيد من علاقته بأخواته وعلاقته بك أيضا 0

-ذكاء الابن شيء جيد وعليك أن تدفعي به إلى الأمام ولا تقلقي من علاقته بزملائه في هذا الموضوع ، فكما تقولين عقله أكبر من سنه فيحكم علي الأمور بتريث، وعليك أن تشجعيه علي الاستمرار في التفوق خاصة وأنه متفوق في دراسته ويحب المواد العلمية ،ويميل  إلى الإبداع والاختراع ، أنه لشيء جميل وعلينا أن نهتم بالابن ونشجعه وننمي فيه الدافعية والاستمرار للإبداع والنجاح .

-أتمني لكي التوفيق في الحياة وتربية الأبناء تربية صحيحة وبإذن الله تجني ثمار هذا الجهد الطيب 0 كما أرجو أن أكون قد أسهمت ولو بجزء يسير للسير  على الطريق 0

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات