حمل متأخر نهايته الإجهاض .
28
الإستشارة:


السلام عليكم أنا متزوجة منذ ثلاث سنوات ونصف وعمري الآن 21 عاما وعمر زوجي 26 عاما والى الآن لم أنجب
بعد سبعة أشهر من زواجي تأخرت علي  الدورة واجريت تحليلا للبول في المختبر وكان النتيجة إيجابية
وبعد ذلك بقليل نزلت الدورة بعد تأخر دام 15 يوما وتحليل أيجابي

ثم بعد ذلك بشهر تأخرت الدورة ولكن التحليل كان سلبيا وعندما ذهبت إلى الطبيب قال بأنه يوجد كيس للحمل
وأني حامل وانه يوجد تكيس في المبيض بسبب الحمل ولكن أيضا لم يتم الموضوع ونزل الحمل بعد 20 يوما من تأخير الدورة وعندما ذهبت إلى الطبيب مرة أخرى أخبرني

سؤال هل هذا كان يعد حملا ؟
وبعدها لم يحدث حمل وذهبت إلى طبيب أخر فقال لي أن لامشاكل عندي وفحصني كانت عندي الإباضة 14 ملم في اليوم الثامن من الدورة
ثم حلل زوجي السائل المنوي فكان في الفحص الأول عنده ضعف في عدد الحيوانات 20 مليون وحركتها ضعيفة ولديه لزوجة ويعاني من التهابات حادة
أعطاه الطبيب المعالج بعض الأدوية
وبعد أن أخذ الأدوية بثلاثة أشهر أجرى تحليلا أخر وكان سليما العدد 64 مليون والالتهابات اختفت والحمد لله
ولم يحدث حمل

ثم تابعت أنا علاجي عند الطبيب وكانت دورتي الشهرية تتأخر كل شهر يعني الدورة تكون 35 يوم وأحيانا 30 يوم فهل هذا يعني أنها غير منتظمة ؟

وهل أذا كانت الدورة غير منتظمة أن احتمال الحمل أضعف ؟
قال لي طبيب آخر أن عندي حبيبات على المبيض وان هذا يؤثر على الحمل وأعطاني دواء دوفاستون وانتظمت عليه الدورة 30 يوم ولكن لم يحدث حمل
أجريت بعدها صورة ظليلة للرحم وكانت سليمة وأعطاني الطبيب منشط للمبايض كلوميد وصارت الأباضة عندي  22 ملم بعد زيادة الجرعة إلى ثلاث حبات
 يوميا  ولم يحدث الحمل

واخبرتني طبية أخرى أن وجود حبيبات على المبيض لا يعني عدم أمكانية الحمل
علما أني توقفت عن تناول دوفاستون ورجعت الدورة عندي 35 يوما
ولم أعد أتناول الأقراص المنشطة للحمل لأن الدكتورة نصحتني بعدم تناول أي علاج لأني لا أعاني من مشاكل
والأن ذهبت مع زوجي إلى فرنسا وعند اخبار الطبيبة الفرنسية بحالتي قالت لي أني لا أعاني لأ أنا ولا زوجي من مشاكل لأنني حملت
وسألتني هل هناك من كان يجهض في عائلتي أو عائلة زوجي  فأخبرتها أن امه كانت تجهض كثيرا في الشهور اللأولى
فقالت لي أن هذه وراثة من عائلة زوجي (الاجهاض المتكرر) ونصحتني بعدم  تعاطي أية حبوب علاجية وأن أكل أمري لله لأنني أن شاء الله أمكانية الحمل
عندي عالية
أرجو منكم الافادة وهل أحتاج الى علاج أم لا
وشكرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
جزانا الله وإياك عزيزتي كل خير وجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم وأعاننا على الرد عليك بالجواب الشافي ،  و نأسف عن التأخر في الرد عليك ، ونرجو أن تعذرينا .
هناك شقان في موضوعك :
 الشق الأول : الإجهاض :  وهو ليس  متكررا كما تقولين  ومع ذلك نود أن نذكر أن معظم الإجهاضات التي تحدث في الأشهر الأولى من الحمل ( الثلاثة أشهر الأولى ) سببها يكون عادة اعتلالا في تركيب الصبغات الوراثية التي تحدث أثناء التلقيح وانقسام الخلايا ، وإجهاض واحد لا
يدعونا للقلق فنسبة حدوث الإجهاضات العفوية تصل إلى 25 % دون معرفة أسبابها .
أما أسباب الإجهاض المتكرر :

*  عيوب بالكرموسومات الوراثية .
*  الأجسام المضادة للفوسفات الدهنية .
*  عيوب الرحم التشريحية وتتضمن العيوب الخلقية ( الحاجز الرحمي والرحم ذو القرنين ) وأيضا العيوب المكتسبة ( الأورام الليفية تحت بطانة الرحم وكذلك الالتصاقات داخل الرحم ) .
*  عدم إحكام أو ضعف عنق الرحم .
*  تكيسات المبيض .
*  زيادة إفراز هرمون ليوتين .
*  نقص إفراز هرمون البروجيسترون خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية .
*  الإصابة الميكروبية .
*  الأجسام المضادة للغدة الدرقية .
*  انعدام الأجسام المضادة لمورثات الزوج .
*  زيادة المشاركة في المورثات البشرية الموجودة على الكريات الدموية البيضاء ( HLA ) .

والعوامل المسببة للإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الوسطى للحمل قد تختلف عن تلك المسئولة عن الإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الأولى . فبعض الحالات مثل عيوب الرحم التشريحية وعدم إحكام عنق الرحم والإصابة الميكروبية هي أسباب معروفة للإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الوسطى للحمل ، ونادرا ما تسببه خلال الأشهر الثلاثة الأولى .

- ما هي الفحوصات اللازمة لمنع حدوث إجهاض مرة أخرى ؟ وأعتقد انه من اللازم إجراؤها  أثناء أبحاثك لأسباب العقم للحفاظ على الحمل القادم إن شاء الله :

إجراء بعض التحليلات مثل تحليل الدم ونسبة السكر في الدم ، وتحليل لهرمونات الغدة الدرقية T3 وT4، وهناك أيضاً تحليلات هامة لاكتشاف إن كان هناك ميكروبات تسببت في الإجهاض مثل : ( toxoplasma antibody titre igm. & rubella
antibody titre igm. ) .
ويفضل عمل أشعة تليفزيونية لمعرفة مدى إحكام عضلة عنق الرحم ، وإن كان الرحم به أورام ليفية قد تتسبب في الإجهاض من عدمه ، وهى أورام حميدة ، هذا بالإضافة إلى الكشف الإكلينيكي لمعرفة إن كان الرحم به ميل للخلف من عدمه.

أخيرا نقول إن هناك حالات إجهاض تحدث مرة واحدة ، وبدون أسباب واضحة ، ولا تتكرر مرة أخرى .

الشق الثانى : تأخر الانجاب : ينبغي محاولة فهم السبب وعلاجه إن أمكن ذلك . طالما أن الدورة الشهرية منتظمة فذلك يعني حدوث الإباضة وبعض السيدات تكون الفترة الزمنية الفاصلة بين الدورتين حوالي 40 يوما وهذا شيء طبيعي إلا أنه يقلل من عدد الأيام المخصبة لدى السيدة . وهناك ما يسمى بالعقم  مجهول السبب ( Unexplained Infertility ) ؛ وهو مرور عامين من الزواج القائم على علاقة زوجية منتظمة دون حدوث حمل أو دون وجود أسباب عضوية أو أسباب معروفة لعدم حدوث الحمل ، وهناك بعض الدراسات التي وضعت بعض الاحتمالات والتفسيرات نذكر بعضاً منها وكما يلي :-

- وجود كمية معينة من الدهون تدعى ( Fatty Acids ) في الحيوان المنوي .
- وجود كريات دموية بيضاء ( WBC ) في عنق الرحم ( Cervical Leucocytosis ) .
- الأسباب النفسية : هناك من يقول إن التعب والإجهاد في العمل وتقلب حالات الطقس من العوامل التي تؤدي إلى نقص في إنتاج الحيوانات المنوية عند الرجل . ولكن مع ذلك فإن الأدلة ليست قوية على تأثر العوامل العاطفية والذهنية على إنتاج الحيوانات المنوية . ولكن كلّ رجل يدرك تماماً أن قدرته الجنسية تتحكم فيها العوامل والأسباب العاطفية ، وقد ينجح العلاج النفسي في علاج حالات القذف السريع وحالات انعدام القذف عند الرجل وحالات عدم الانتصاب ، وقد أوضح العلماء أنّ خير من يساعد الزوج في علاج مثل هذه الحالات هي زوجته .
أما العوامل النفسية التي تؤثر على المرأة فقد تكون عوامل تؤدي إلى فشل الاتصال الجنسي أو إلى عدم المقدرة على إنتاج البويضة ؛ ولذا ننصح كل زوجين يأملان في إنجاب طفل أن يبتعدا عن التوتر ويتجنبا القلق ويثقا بالله تعالى ثم بالطبيب المعالج .

- عوامل وراثية متعلقة بالجينات ( Genetic ) .
- وجود عوامل مناعة في بطانة الرحم ( Endometrial Immunity ) .
- نقص الفيتامينات وخزين الحديد .
ونود الإشارة إلى أن هذه الأسباب نادرة الحدوث وغير مألوفة ، ويبذل الباحثون قصارى جهدهم لمعرفة الأسباب وعلاجها .

الفحوصات الأولية المقترحة :
* أشعة بالصبغة للاطمئنان على تجويف الرحم حيث سيتم تعشيش الجنين , وسلامة الأنابيب ، وعدم وجود التهابات فيها .
* تحليل هرموني كامل ويشمل الهرمونات النشطة للمبيض ( FSH; LH ) والهرمون الأنثوى ( الأستروجين )، وهرمون إفراز الحليب ( Prolactin )، وهرمون البروجسترون، والهرمون الذكري ( Testosterone )، وهرمونات الغدة الدرقية ( TSH,T3,T4 ). و يتم عملها ثالث يوم من الدورة .

وبعد الاطمئنان  يمكنك عمل تنشيط  بحقن هرمون ( HMG ) أو ( FSH ) ، وهى كثيرة ، ويفضل إجراء تلقيح صناعي معها بعد متابعة التبويض .
مع أطيب أمنياتي .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات