غيرتي عليه ستقتلني !
6
الإستشارة:


لا أدري كيف ابدى ولكن المشكلة الحالية التي أريد ان استشيركم فيها وهي مشكلتي مع زوجي .

زوجي كلما أراد أن يخرج إلى الخارج ينتابني شعور من الغضب والحزن والرغبة في الموت والرغبة الاشد في الانفصال عن زوجي علماً باني لااستطيع وعلماً بان زوجي لايطلب السفر إلا لعمل أصبحت أكره أن تاتيه هذه الفرصه واكره أن أرى هذه الفرحة في عينيه اعاني من الغيرة المرضيه والشكوك أكلم عقلي البطن وأحاول أن أتفه الامر وان ليس هنالك اي مشكلة ولكن هناك شيء يسيطر ويتغلب على عقلي ويشعرني بالمراره وتكبير الموقف وتهويلةعلماً بأن زوجي يحبني وأحبة ولكن في الفتره الاخيره أصبح الحب يتسرب من قلبي بسبب هذه الامور التافهة .

قبل فترة كانت تاتيني وساوس وحساسية زائدة تجاة الناس وفي التاعامل معهم وأكبر كل كلمة يقولونها وأفسرها بطريقة مختلفة إلى أن قضت هذه الوساوس مضجعي لم أعد انام إلا بعد أن أبلل وسادتي بدموعي أحس بذالك الضغط الذي يحكم جمجمتي بعدها ذهبت إلى طبيبه نفسانية وأعطتني أدويه للوساوس وكانت تمنعني من التفكير ولكن توقفت عنها لاني كنت حامل وتحسنت حالتي بالنسبة للناس ولكن بدى الامر مع زوجي وبدات أشك فيه وكان هو يزيد على النار بنزين بإشعال شكوكي عمدا وبالنسبة لسفره فهي مشكله كبيره في حياتي علما بأن زوجي لم يخرج إلى الخارج أبدا إلى مره لحالة مرشية ولوحدة وحالات أخرى شبيه أحاول فيها أن أمنع نفسي من التفكير ونادرا ما استطيع وأن استطعت تجدني أشعر بألم شديد في معدتي وكانما تحترق

 وألان اصح يأتيني ألم في راسي وكانها شيء تضغط به على راسي من الخارج من جانبي الجبين ردوا على مشكلتي هذه باسرع وقت وكيف اتعامل مع مشكلة سفر زوجي كي لا ينفر مني زوجي .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابنة العزيزة : أهلا وسهلا بك وشكرا على ثقتك .
 من ما ورد في إفادتك يصل انطباع للطبيب النفسي بأنك تعانين من أحد الاضطرابات الزورانية ( Paranoid disorders ) ، والتي يتسم أصحابها بطريقة تفكير يغلب عليها الشك في نوايا الآخرين أو ما نسميه : بالتفكير الزوراني ، لكننا من خلال إفادتك لا نستطيع تحديد اضطراب بعينه من مجموعة اضطرابات تشكل نطاق الاضطرابات الزورانية ولها بالفعل علاقة بالوساوس مثلما لها علاقة بالأفكار الوهامية كما ستعرفين من خلال ما سأحيلك إليه من روابط فاقرئي ما يلي من عناوين :

اضطراب الشخصية الزوراني ( البارانوي ) .
الفصام الزوراني : وهام اللوطية .
في علاج الغيرة : تهذيب مفاهيم
التعلق والغيرة وحب التملك والشك , هل لها من حل ؟
الغيرة والشك والنكد الزواجي
وهام الخيانة الزوجية : وسواس أو وهام الغيرة !

معنى ذلك أنك بحاجة ما تزالين وبسرعة إلى إعادة العرض على طبيبتك النفسية التي أفلحت بتوفيق الله في علاجك من قبل وهي ستسمع منك وتسأل لتعرف وتصل إلى تشخيص دقيق لسبب معاناتك ثم تحدد لك طريقة العلاج المناسبة ، فاستخيري وتوكلي على الله وابدئي رحلة العلاج وتابعينا بالتطورات الطيبة .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات