أريد طبيبة تعمل ربة منزل !
35
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم أنا شاب مصرى أبلغ من العمر 26.5 سنة ، وأنا حالياً أفكر فى الزواج بشكل جدى جداً

 حيث جعلته أول أهتماماتى لأن من خلاله سوف أستطيع بإذن الله من تحقيق سائر أمورى خاصة طلب العلم الشرعى ، وأنا منذ سنة تقريباً وأنا أبحث على الفتاة التى تصلح لتكون زوجة لى فلإختيار صعب جداً ، المهم عندما كنت فى أحدى المستشفيات الحكومية لعلاجها من الكبد وهى لم تمكث كثيراً (4 أيام)

 كانت هناك طبيبة تدخل لمتابعة أمى وأنا فى أول يوم تدخل هى على أمى لم أرى منها شىء إلا أنها تلبس الخمار وكذلك بيضاء اللون لأنى والحمد لله كنت أغض بصرى عنها ولكنى لاحظت تعاملها الممتاز مع سائر المرضى بخلاف جميع الأطباء فى هذا القسم من المستشفى الذين يتعاملون من المرضى وذويهم بشىء من التعالى ووجدتها تفعل أشياء ليست مطالبة بها تتعامل مع المرضى على أنها موجودة هنا لخدمتهم وليس لمداواتهم وفحصهم ،

وفى اليوم الثانى الذى رأيتها فيه عند أمى كانت موجودة لفترات طويلة لنظراً لأن أمى كانت تحتاج لتعليق محاليل لها وجدت نفس الصفات السابقة الذكر وزيادة على ذلك أنها هادئة جداً متواضعة وعندما كنا نهجز متعلقات أمى للخروج وكانت موجودة سألتها عن بعض التعليمات التى نلتزم بها فى حالة أمى وهذة المرة الوحيدة التى نظرت فيها إلى وجهها بدون تعمد لذلك فرأيتها تكلمنى وهى تضع عينها فى الأرض ومرتبكة وبصراحة رأيت وجهها فرأيتها حلوة المنظر ،

وعندما ذهبنا للمنزل وأخذت أتحدث مع أمى أخذت تشكر لى فى هذة الطبيبة وتدعو لها ثم قالت لى بعض ما دار من الحديث بينهم ومنه أنها قالت لها هل هذا الذى بالخارج وكل شوية طالع نازل هو أبنك فقالت لها أمى نعم هو أبنى وحاصل على بكالوريوس تجارة فوجدتنى أتعلق بها زيادة وتمنيتها زوجة ، حتى أنى عندما نمت وأستيقظت وجدت أنى أفكر فيها مرة أخرى وسرت على ذلك سائر اليوم لأنى وجدت فيها كل ما أبحث عنه فى من أريد الزواج بها من دين وظهر ذلك لى من خلال لبسها للخمار بعكس باقى الطبيبات اللاتى يلبسن البناطيل والملابس الضيقة ويتحدثون مع الأطباء الذكور ويتضاحكون وهى لا تفعل ذلك ، وكذلك تواضعها وهدوئها فأنا عصبى وأريد زوجة هادئة تحتوينى بالأضافة لشكلها الذى أرتضيه جداً

 ولكنى المشكلة تتمثل فى الأتى : 1- هى طبيبة وأنا حاصل على بكالوريوس تجارة ونظراً للشبه التى فى المهنة ففى الغالب أنى سأعمل كموظف عادى أو أقوم بفتح محل وأتاجر فى أى نشاط مباح وهذة هى أم المشاكل فسوف يكون هناك فارق كبير إجتماعياً

 2- أنا من عائلة بسيطة وبعض أهلى يعمل كحرفى وأبى يملك مقهى وهو ما يعده الناس عيباً بخلال النظرة الشرعية طبعاً والتى أعلمها جيداً، وفى الغالب عندنا أن من يلتحق بكليات الطب يكون من عائلات ذا مكانة إجتماعية

 3- أخشى أن تنظر إلى على أنى أقل منها مما يؤدى إلى أحتقارى أو أنى لست بأهل لها سواء فى بداية الخطبة أو بعد الزواج

 4- الحمد لله أنا أتحرى الحلال فى العمل الذى سوف ألتحق به مما يترتب عليه ضعف المقابل المادى للعمل فأخشى ألا أوفر لها حياة كريمة تتناسب مع مكانتها كطبيبة

 5- أريد أن تكون زوجتى لا تعمل وتمكث فى البيت فى هذا الزمن الذى كثرت فيه الفتن ، خاصة أنى أريد طلب العلم الشرعى والعمل بالدعوة إلى الله وهذا يحتاج زوجة بمواصفات خاصة ، وأخشى ألا توافق على ترك العمل بعد هذة السنين الطويلة من المذاكرة والتعب أرجو النصيحة واَسف لطول الرسالة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أخي محمد وفقك الله ورزقك زوجة صالحة تسرك إذا رأيتها وتحفظك إذا غبت عنها .
أجمل إجابتي بالنقاط التالية:

1. ألحظ من كلامك نوعاً من المبالغة في التوقعات، فأنت على سبيل المثال تقول في الزواج " جعلته أول اهتماماتي لأنه من خلاله سوف أستطيع بإذن الله تحقيق سائر أموري خاصة طلب العلم الشرعي " ، كما تقول فيها :" لأني وجدت فيها كل ما أبحث عنه في من أريد الزواج بها" فربط تحصيل العلم الشرعي بالزواج - رغم أن الزواج من عوامل الاستقرار والشعور بالمسئولية -  ربط غير صحيح ، بل قد يجادلك شخص آخر بأن العزوبية وقلة المسئولية فرصة لا تعوض لتحصيل العلم الشرعي. وعلى العموم فمن رغبته بالعلم شغل به بغض النظر عن وضعه الاجتماعي .

أما أنك وجدت فيها كل ما تطلب من خلال نظرات عابرة ومعلومات قليلة فهي نظرة إعجاب وقتية ربما تفاجأ بخلافها عند العشرة، لذا أدعوك إلى أن تكون واقعياً في نظرتك وتتوقع أن تجد فيها ما تكره، إلا أن حسن خلقها واستعدادها للتغيير نحو الأفضل هو المهم. وتأكد أنه كلما ازداد الزوجان قربا ازدادت قدرتهما على رؤية العيوب، لكن حسن العشرة والود المتبادل يصغران العيوب.

2. ذكرت من صفاتها ما تحب وما يدعوك إلى الزواج بها، وهذا شيء جيد يدل على وضوح الرؤية لديك حول الصفات التي ترغبها في زوجتك، لكن احذر أن تجزم على أن وجود تلك الصفات مثل الحجاب أو الحياء دليل على وجود صفات أخرى لم تشهدها أو تذكر لك ممن شهدها . ثم اعلم بأن طبيعة عملها تفرض عليها تعاملا قد لا تتقبله لو لم تكن تزاول هذا العمل . وأتساءل هل تعاملها معك وحياؤها منك مرتبط بالطريقة التي تعاملت بها معها أو أنه أسلوب يغلب على تعاملها مع الآخرين .
 
3. المشكلة لديك تتمثل في جانبين :
أ?- التفاوت بينكما اجتماعياً سواء في نوع المهنة أو في مستوى الدخل أو في مكانة الأسرة اجتماعياً.
ب?- رغبتك في أن تترك العمل وتلزم بيتها .

4. والحل يكمن في: أولاً أن ترى مدى استعدادها لقبولك خاطباً ، ثم تصارحها في الأمر للتأكد من نظرتها نحو التفاوت الاجتماعي بينكما ومدى استعداها لإثارة الموضوع بعد الزواج . بعد ذلك صارحها حول رغبتك بأن تترك عملها ، خاصة إذا كنت ترى الأمر مهما للاقتران بها . رغم أني أشير عليك بأن تشجعها على مواصلة العمل وأن تلتزم فيه ما أعجبك فيها من الشفقة وحسن التعامل مع المرضى مع المحافظة والتزام حدود التعامل الشرعي عند الاختلاط بالرجال.

وأخيراً استشر من يعرفها ويعرفك إن وجد أو استشر من يعرفها ممن تثق به ، فإن أشير عليك بها فعليك بالاستخارة ثم اعزم على الأمر وأسأل الله التوفيق بينكما.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات