امرأتان وصلتا إلى العشق .
26
الإستشارة:


أنامعلمة متزوجة ولدي أطفال. منذ 13 سنة درست طالبة متميزة جدا لدرجة انها اخذت من الاوائل على  منطقة التعليمية. كنت أعرف انها تحبني منذ
البدايةوبعد ان تخرجت من المدرسة تبادلنا ارقام الهواتف و استمرت علاقتنا برسائل الجوال بين فترة واخرى كنا نتصل على بعض

وانا اخبرتها انها في الجامعة واننا اصدقاء  الا انها كانت لا تزال تحبني رغم انها لم تصرح لي
زارتني في منزلي مرة و زرتها في منزلها مرة.علاقتنا لها الان 13 سنة. منذ عدة اشهر سافرت الى دولة اجنبية لدراسة الماجستير(هي متفوقة وذات ذكاء غير عادي )

بعد ان سافرت طلبت مني ايميلي لكي نتواصل وفعلا بدأنا في تبادل الايميلات وهنا صرحت لي انها تحبني وان هذا الحب استمر لمدة 13 سنة بنفس القوة كما اخبرتني انه ليس حب مراهقة بل انها على مشارف الثلاثين من العمر (انا اكبر منها ب 6 سنوات فقط فقد درستها بعد تخرجي من الجامعة مباشرة وهي في المرحلة الثانوية)

كما انها تردد دائما ان هذا حب في الله وانها تتمنى ان نكون من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل الا ظله.مع استمرار كلمات الحب اصبحت انا ايضا احبها بل تعدى الحب الى مرحلة العشق و الهوى فتفكيري دائمايدور حولها

خصوصااننا اصبحنا نتواصل عن طريق الانترنت بالكاميرا واصبحنا نقضي اوقاتا نتحدث(ربما لانها تحس بالوحدة )صدقني عندما اقول اننا لم نفكر اي تفكير شاذ مطلقامطلقا إنما هو حب مجرد من اي رغبة.

ما اريد ان اعرفه هل هذا الحب خطأ؟هل هو شذوذ (رغم انني اؤكد اننا لم نفكر في رغبات جنسية (السحاق )؟ ماذا أفعل؟

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الابنة الكريمة هناء .

 السلام عليكم ورحمة  الله وبركاته وبعد :

أسأل الله أن تكوني مع أختك من المتحابين في الله حقا وصدقا .

بنيتي الطيبة: العلاقة بين فتاتين أو امرأتين الأصل فيها أنها علاقة عادية لا تستنكر إلا إذا خرجت عن المألوف و السواء ولا أظن أني في حاجة لأبين لك كنه العلاقة السوية بين امرأتين.

بنيتي العزيزة: إذا أردت التعرف على نوع العلاقة والميول بينكما عليك بالآتي:

1- في أي صورة تتخيل إحداكما الأخرى وبأي لباس.
2- في أي وضع.
3- هل تجد غيرة عندما تتعرف على أخرى أو تهتم بها.
4- هل تخجلين من إعلان مستوى العلاقة.
5- هل تشعرين بالحرج عند الاقتراب منها على الملأ.

عندما تجيبين على هذه الأسئلة سوف يتبين لك حقيقة التعلق بينكما أو على الأقل من ناحيتك أنت إذ أنك من اشتكيت من هذه العلاقة.

بنيتي الكريمة: إن التعلق بالبشر أكثر من المعقول يهيئ للضعف و الانهيار عند فقد المحبوب و كل مخلوق حي إلى موت و كل اجتماع إلى فرقة و ابتعاد {وَلاَ تَدْعُ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ ٱلْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ}.

لذا فإنني أقترح عليك التخفيف التدريجي من التواصل كي تعود الأمور إلى نصابها وليبقى ما بينكما أخوة وصداقة لا هوى وعشق وتعلق.

وأعرف أنك ستعانين في بادئ الأمر وستشعرين بالذنب تجاه صديقتك ولكن سرعان ما تستعيدين توازنك العاطفي واستقرارك النفسي {كُتِبَ عَلَيْكُمُ ٱلْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}

والله أعلم وأتمنى أن نسمع منك ما يسرنا أو يتيح لنا استمرار معاونتك.

ولا تنسينا من دعائك.

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات