أتوجع من كذبي على غاليتي .
34
الإستشارة:


كذبت على صديقتي كذبه كان غرضي منهاالحصول على الاهتمام منهاوتتعلق فيني مثل ماني متعلقه فيهاولكن غلطتي اني بالغت في الكذبه قلت لها اني مريضه بورم سرطاني في المعده وكان هناك تفاصيل للكذبه يعني احيانا تكلمني وصوتي متغير اقولها اني تعبانه

وجاءت فتره قلت اني بسافر الاردن عشان اتعالج وقعدت وحددت يوم وقلت لها انه يوم العمليه استئصال قلت منها اقفل باب الكذبه ومنهاانهي السالفه لاني بديت اندم ومن بعد ماقلت لها اني رجعت للسعوديه من يومها الى هذا اليوم عاهدت نفسي قدام ربي اني مااكذب عليها ولااعيدها

 وتبت لله وترجيته يستر علي ولاانكشف قدامها اني كذابه لاني اعرفها زين كل شي تسامح فيه الاالكذب ويطيح من عينها الشخص الي يكذب عليها حتى لو كان غالي وهي غاليه عندي وصديقتي ولو افقدها بأتعب نفسياوالحمدلله

الايام مرت ومافي اي اثر للكذبه لاني معد كذبت عليها ولاشي وعلاقتنا مره حلوه بس فيه شي يوجعني من داخلي ندم وخوف اخاف انكشف واخسرها وانا متاكده اني لو اواجهها واقولها عن الكذبه انها ماراح تسامحني لاني تعبتها معي ولو سامحتني ماراح اكون في عينها مثل قبل متاكده تماما من هالشي

انا ابي استشير اش اسوي انا وكلت امري لربي ودايم ادعيه ان يستر علي واملي بالله كبير بس محتاجه استشير ابي اي شي غير اني اواجهها لان هذا مستحيل اسويه

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله رب العالمين .

حياك الله أختي .. ومرحبا بك في هذا الموقع المبارك .

أختي جميل أن يعترف المرء بخطئه .. وأن يتوب إلى ربه .. وهذا الشعور إن صادف توبة صادقة إلى الله كان من أسباب قبولها .. ومغفرة الذنب .

وهنا أمر أحب أن أنبهك عليه فربما كان هو السبب في تساهلك بالوقوع في هذه الكذبة .. وفهمه سيكون سبباً في عدم رجوعك له بإذن الله .

وهذا الأمر هو أن تعلمي .. أن ديننا الإسلامي الحنيف لم يحثنا على أداء العبادات وممارسة التشريعات فقط .. إنما حثنا على مكارم الأخلاق وتهذيبها بين الناس ... فالمعاملة بالصدق .. وقول الصدق هو من العبادات .. وفي المقابل فالكذب ذنب كبير  .. وقد ورد في القرآن الكريم النهي عنه بقوله تعالى: "إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون .. وفي السنة المطهرة: "آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا عاهد غدر" رواه الشيخان. وفي رواية لمسلم: "وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم". وفي حديث آخر "أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً، ومن كانت فيه خصلة منهن، كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا أؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر".

وقد قال ابن القيم في مدارج السالكين: "زرع النفاق ينبت على ساقيتين، ساقية الكذب وساقية الرياء".

وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيكون المؤمن جبانا. قال: نعم. قيل: أيكون المؤمن بخيلا. قال: نعم. قيل: أيكون المؤمن كذابا. قال: لا.

وبعد هذه الأدلة أورد لك ما ينتج عن الكذب من سوء للسمعة بين الناس .. وانعدام الثقة من الآخرين في الرجل الكاذب .. علاوة على ذلك عدم قبول شهادته ..أو تصديقه في المواعيد والعهود، فضلاً عن ذلك أن الكذب لا يصل تأثيره على الشخص الكاذب فحسب، وإنما ينتقل إلى المحيطين به، فقد يكذب الأطفال تحت تأثير التقليد من الكبار، ومن المتوقع أن يكذب الطفل إذا كان أبواه كاذبين، فهل ترضى بأن يكون أبناؤك يتحلون بتلك الصفة؟؟؟ .

ومن هنا إليك أختي: بعض النصائح التي آمل من الله عز وجل أن تصل قلبك .. ويعمل بها عقلك، وذلك فيما يلي:

1- تذكَّري قوله تعالى: "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد" ... ولذا فإن أقوالنا الصادقة هي منجاة
2-  عاهدي الله ألا تكذبي وراقبي لسانك، فكلما شعرت بأنه سيبدأ بالكذب ألجميه وامنعيه عن التمادي.
3- إذا صدقتي الله التوبة .. فلا أرى أن من اللازم أن تخبري صديقتك .. وذلك درء للمفسدة .. وعليك بكثرة الاستغفار وأملي أن الله سيقبل توبتك .. وأوصيك بكثرة التقرب إلى الله والاستقامة على أمره .

أسأل الله لنا ولك الهداية والثبات، والصدق في الأقوال والأفعال، وبالله التوفيق.

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات