طفلي عنيد ويضع أصبعه في فمه .
8
الإستشارة:


السلام عليكم
أنا أم لطفل عمره الآن ثلاث سنوات ونصف، لكن ألاحظ أن لديه مجموعة من السلوكات التي تقلقني كثيرا على مستقبله، فمن جهة لا زال يتبول ليلا رغم محاولتي معه بكل الطرق بالترغيب والإقناع والتهديد والتشجيع لكنه يوميا يتبول ولا يبالي بكل ما أحاول إقناعه به، ومن جهة أخرى يضع إبهامه في فمه طيلة اليوم وأثناء النوم أيضاحاولت أيضا معالجة هذا المشكل لكنه يواجهني بعناد لا يمكن وصفه، فلو استعمات معه أنا ووالده والمحيطين بنا أساليب الترغيب،

 يزيل أصبعه بعض الوقت وحالما يحصل على جائزته التي نكون قد وعدناه بها حتى تعود ريما لعادتها القديمة، جربنا معه التهديد والضرب أحيانا لكن بدون فائدة أيضا بل على العكس مثلا عندما أضربه ضربا خفيفا على يده لكي يخرج أصبعه من فمه يصر على عكس ذلك ويجعله في فمه، إذا أخرجته له يضع أصبع اليد الأخرى، يعني الموضوع بالنسبة له موضوع عناد أساسا.

الأمر الثاني مرتبط بهذه السلوكات، إنه عنيد بشكل يصعب تحمله، فإذا طلب منه أن يأكل رفض حتى لو كان جائعا، وإذا طلب منه أن يقف جلس حتى لو كانت رغبته أصلا في الوقوف، وإذا طلب منه أن ينام بذل كل ما في جهده ليسهر، وهكذا.للإشارة فهو الطفل الوحيد لدينا، وأغلب وقته يقضيه مع ابن أختى الذي يكبره بشهر واحد لكني أشعر أنه يغار منه كثيرا، كما أننا لا نضربه إلا نادرا ويتهمنا بعض الأقارب بأننا ندلله رغم أني لا أعتقد ذلك

أرجو أن أجد لديكم حلا لمشكلتي مع طفلي
وشكرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
عزيزتي أم زكريا : أرحب بك ، شاكرة ثقتك بالموقع ، وأحب أن أوضح لك بعض الأمور فيما يتعلق بالمشكلة ، ولكن اسمحي لي أن أبوح لك بسر ألا وهو أن المشكلة في حقيقة الأمر ربما تكزون لديك أنت أو أنت والمحيطين بالطفل ، وليست لدى طفلكما ذي الثلاثة أعوام وهذا يعود لأسباب ، أهمها :

- عدم معرفتكم بالأساليب السلوكية أو التربوية المطلوبة أو الصحيحة ، وطريقة تنفيذها ، على سبيل المثال : لا يستخدم الترغيب مع الترهيب في نفس الوقت ، لا يضرب الطفل لمجرد أنه يضع اصبعه في فمه أو يصر على ذلك ، طريقتك في الطلب ، ويبدو أن طفلك حساس ، مدلل ، ثم تفاجأ بأوامر وقسوة ، فبدأ يظهر دفاعاته ، حيث لا يتوقع منكما القسوة .

والعلاج بإذن الله بسيط ، فقط تغيير أسلوب الطلب ، فبدلا من أن يطلب من الطفل أن يخرج إصبعه من فمه ، قصي له قصة جميلة عن طفل لا يضع إصبعه في فمه ، أشغلي طفلك بشيء يلعب به بأصابع يديه ، ابتعدا عن القسوة والدلال الزائد في نفس الوقت ، بحيث لا يلجأ الطفل للسرحان أو ينتابه القلق ، أطعمي طفلك في وقت طلبه للطعام ، ربما أحد الأسباب التعويض عن عدم الحصول على الطعام في وقته ، أو حرمانه من الرضاعة الطبيعية سابقا بالمص .

 ثم لا داعي للقلق من هذه الحالة لأن الطفل سيتركها مع الأيام بإذن الله ، وكثير من الدراسات تؤكد أن أغلب الأطفال يتركون هذه العادة قبل سن المدرسة والطفل لا يزال صغيرا على كل حال فتجاهلي الأمر ما استطعت .

مقال المشرف

التربية بالتقنية

تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، هذا ما يقوله المختصون، ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات