أخشى أن أسيء اختيار زوجة المستقبل .
28
الإستشارة:


انا بشكل عام احب النساء المؤدبات  واحب الجمال خاصة الوجه  كثيرا

مررت ببعض الضروف الصعبة وكان لي  صديقة احببتها  لكن كل الضروف الاسرية والاجتماعية تعارض زواجي منها
ف انفصلت عنها بصعوبة لكن بكامل الرضى والاتفاق  بعدها خطبت انسانة جيدة ب المركز والاهل كل الصفات الحميدة  لا اعرف كيف خطبتها  المهم اني ليس عندي الاحساس والدافع القوي تجاها وهي تحبني كثيرا ولكن دائما اجد نفسي عاجزا عن تقديم المحبة لها  وانا خجل من نفسي لانها انسانة رائعةاخلاقيا

 احيانا كنت اعزوا السبب لانها ليست جميلة الوجه كما اريد  وا لان انا على ابواب الزواج وعندي الخوف من ان استمر على وضعي وهي بدات تحس ب الامر  وتعرضت لعدة خلافات معا بسبب سؤ حنيتي لها

اريد النصيحة هل انا على صواب ب الاستمرار والزواج قريبا  ام اترك الخطبة؟ اتنمنى ان تفهمي حالتي النفسية فانا احس احيانا ب الذنب تجاهها اخاف ان افشل في حياتي الزوجية   اريد استشارتكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الكريم نسيب : أشكرك على ثقتك بالموقع ، وفي البداية أبارك لك إنجازين ، ألا وهما : تخلصك من طريق شائك لا يتناسب على ما يبدو مع أوضاعك الاجتماعية أو الأسرية ، والآخر عزمك على الاستقرار المتمثل في الزواج من أخرى ذات خلق جميل كما وصفت .

ثم دعني أشارك في ترتيب أفكارك بل ولملمة مشاعرك ورغباتك التي تروح وتجيء كالمد والجزر ، فبعد الاستعانة بالله تعالى تأمل معي مسترجعا ما حدث كالتالي :
- ميل قلبي .
- ظروف صعبة وعوائق شائكة .
- انفصال غير إرادي .
- اختيار جديد .
معطيات أخلاقية .
- شعور بالذنب .

وبعدكل هذا دعنا نستنتج ما يلي :
انت كنت محدد الرغبة ألا وهي الجمال ، فالتقيت بجميلة ، لكن ثمة عائق ، ووجدت أخرى ربما أقل جمالا ، لكنها ذات خلق رائع ، فشعرت بحيرة هل تكمل ؟ أم لا ؟
وأقول لك إن التحديد أو معرفة المطلوب أمر جميل ، يساعد على التوافق والانسجام ، لكن السؤال :
 
- هل الجمال وحده يكفي لحياة زواجية طويلة ، يتخللها مواقف تضحية وتحمل مسؤولية لا تخفى على واقعي بل عاقل مثلك ؟ هل يكفي الجمال لتعيش مرتاح البال آمنا على بيتك واولادك مستقبلا ؟

لا أحد ينكر أهمية الجمال في الحياة وبالنسبة للرجل خاصة ، ولكن ما مفهومنا للجمال ؟
إن الجمال جمال الخارج والداخل ، بل جمال الروح الذي تعكسه البسمة الحانية ، واليد المساندة ، والقلب الحنون العطوف ، وتضحية الآخر وتصميمه على راحة الشريك وإسعاده . وجمال الوجه - وإن كان مطلوبا وأحد مقومات الزواج - فهو وحده لا يكفي لبناء حياة زواجية سعيدة ، خاصة والمسألة ليست نزوة ، بل استمرارية كما تتوقع لها بإذن الله ، وقد تمله مع الوقت ، كما أن المرأة الجميلة بلا أخلاق جوهرة مزيفة ، بل لقد حثنا رسول الهدى عليه الصلاة والسلام على الاختيار القائم على الدين ، ( ...... فاظفر بذات الدين تربتك يمينك ) .

الذي أريد أن تنتبه له أثناء عزمك أو اتخاذك قرار الزواج الذي تتأمل فيه الاستمرارية وعدم الندم هو أنك بالأساس مررت بتجربة عاطفية سابقة ، فتأكد من عدم وجود رواسب داخل نفسك وأن مسألة الارتباط الجديد ليست نزوة أو هروبا .

ثم اسأل نفسك : ما ذا أريد من الزواج بالفعل ؟
ويمكنك التعرف على ذلك من خلال وضع 10 نقاط إيجابية من زواجك من هذه الإنسانة - ذات الخلق - و10 نقاط سلبية في حالة رفضك الزواج منها .
أسال نفسك أيضا :
- ما أهمية الجمال بالنسبة لي ؟
ويمكنك التعرف على الإجابة من خلال وضع قائمة بأهم الصفات المطلوبة في شريكة حياتك .

إذا اتضح أن ثمة صفات أخرى أهم أو لا تقل أهمية ، فتوكل على الله ونفذ قرارك ، ولكن بعد أن تستخير الله ، أما إذا حصرت المطلوب في الجمال فقط ، فارجع واستخر الله ، وإن لم تجد بنفسك العزيمة ، فلا تغصب نفسك كثيرا ، والخيرة فيما اختاره الله على كل حال .
تذكر أن المشاعر الحقيقية تأتي بعد المواقف والعشرة ، والظروف الصعبة أو المختلفة ، وعندما تأتي تكون دافئة عميقة ، ولا تحمل هم المودة فالله تعالى يجعلها بينك وبين زوجتك في الأحوال العادية .

أعط نفسك فرصة دون أن تضغط عليها ، بل فكر دون تأثر من شيء حتى لو كان ذلك مشاعر الطرف الآخر ، ولا تجعل التجربة الأولى تؤثر بك ، بل لتكن نظرتك للأمام ، وأكثر واقعية ، وأبعد عن ذهنك فكرة الكمال في هذه الحياة الدنيا ، ولكن سدد وقارب ، وكن أنت جميلا ترى الوجود جميلا .

 أبارك لك سلفا ، وأسأل الله تعالى لك التوفيق والاختيار الصائب لما فيه خيري الدنيا والآخرة .  

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات