معاناة فتاة مع الوظيفة !!
20
الإستشارة:


استاذي الفاضل لاأدري كيف أبدأ ولكن انا فتاة علمتني الحياة بعد وفاة الوالد رحمه الله  أن شهادة الفتاة مستقبلها حيث توفي والدي بنهاية الترم الأخير بالجامعة توفي الثلاثاء فداومت السبت كان لدي خيارين اما ان لااستسلم للحزن واكمل او المسار المخالف وهو ترك الدراسة

 وانجزت درجات فوق الخيال الكل يقول هذا ووالدك متوفى كنت اتذكر كلماته لي دائما شهادة الفتاة مستقبلها تخرجت بتقدير 4,26 اولكن ماحدث طرقت المدارس الأهلية لسنة ونص فلم اجد سوى بعد ذلك وتوظفت في احدى المدارس وتركتها بعد سنة

 وتوظفت في مدرسة اخرى ونفس الأمر تركتها وتوظفت في احدى المدارس 5 سنوات كان تقديري الوظيفي بين جيد جدا وممتاز وعملت بها بكل تفاني وبعد ذلك حصلت اشكالات وكان موقفي عادلا فغضب صاحب المدارس حيث كنت وكيلة وذكر ان موقفي يجب علي السكوت وان لااكون ضده

 فقررت تقديم استقالتي وحدث لي صدمة بعد ذلك وقدمت بعدها بشهرين على مدرسة اقل منها سؤا وكان صاحبها صاحب منصب واذلال لمن يعمل لديه حتى من المواقف عندما يقوم بالإتصال علي بالمنزل واكون بعيدة واصل ينقطع الإتصال اعود بنفس اللحظة بالإتصال لأواجه

لماذا لم تردي بنفس اللحظة كنت لحظت انتقالي لهذا العمل لم انسى معاناة المدرسة السابقة تعبت نفسا كثر غيابي لدرج احاول القيام صباحا ولكن لاأستطيع قدمت استقالتي غير اسفة وضعت على المدارس علامة خطا وقد كنت سابقا قد قدمت على الديوان على وظيفة باحثة

 وبعد سنتين تم الإتصال وحضرت ذكروا لي ان الوظيفة على المرتبة الرابعة وبغير منطقتي ومفتشة نساء تبع الأمن العام بالمحكمة رفضت وقدمت تنازل عن الوظيفة وتم استدعائي مرة اخرى على نفس الوظيفة ومرتبة ثالثة والفرق انها بمدينتي رفضت

فذكرت لي الموظفة ان تخصصي عقيدة ولايوجد شي مناسب لي وعلي الرضى والقسم مستقل تما ما عن الرجال فوافقت وذهبت للمباشرة ووجدت عكس ذلك حيث المكان لم يعد وكان بعد ذلك المكان عبارة عن غرفة صغيرة جدا في صالة الرجال والمدخل واحد للرجال والنساء

 كان معي اخي فنقد ذلك واحسست بعدم انسجام وحتى وانا ادخل المكان حتى اصل للمكتب بالكاد تحملني قدماي خصوصا عندما ترى هناك من الرجال الذين يوجهون نظراتهم من لحظة اقفال الغرفة وحتى خروجي من امامهم

مع العلم اني لايكاد يبن من حجابي شي رجعت للخدمة ال مدنية شرحت وضعي فقالت هل انت بحاجة الوظيفة سكت مليا فلم استطع وتسمح كرامتي بقول نعم خصوصا وان المكان المدارس الأهلية لااستطيع العودة لها بعد مارايته وعشته

 فقالت اذا لم تعجبك قدمي استقالة وانتظري 6 اشهر ليفك القيد لتوظيفك الذي اعلمه هناك من جلس بالعشر سنوات لي يتم توظيفه فكيف تذكر 6 اشهر او خيار اخر اذا تعرفي في احد الوزرات احد فيمكن نقلك

 بحثت فلم اجد اخي ذكرت له ان لايخبر احد عن وظيفتي زميلاتي وقريباتي وبعض من بالمنزل لايعلم حاولت ان اعمل بالمساء في دور التحفيظ لعلي انسى ماساتي ؤلكن لاجدوى اشعر بأني مخادعة

 عمري الأن  34 عندما يتقدم احد اتحجج بحجج للرفض لخوفي من معرفة اهلي بطبيعة عملي اهلي اناس متعصبون لوعلموا لرفضوا خروجي وإلا الأن وانا في حيرة لاتقول تكيفي فقد حاولت ولكن دون جدوى جدا حائرة فماذا افعل وجزيتم خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين وبعد.

أختي الفاضلة أحييك  على  مثابرتك وصبرك واستبسالك الجد والاجتهاد والنجاح رغم  ما كنت تعانين منه  من قضاء الله وقدرة وهو وفاة والدك عليه رحمة الله .. وأيضا اجتهادك في الحصول على وظيفة تحققي فيها ذاتك وطموحك وأهدافك .

أختي أيضا  أشكرك على  ثبات مواقفك وحرصك على الأمانة وعدم التراخي في الانكسار وعبث العابثين .

أختي سوف أتكلم من نهاية حديثك عن موضوع وظيفة المحكمة التي  تعاني  منها  وهنا  سوف أشاركك بعض من الأمور  لتبيان مشاكلها مستقبلا ومنها :

1- نتائج استمرارك بالوظيفة تفتح عليك أبواب أنت  في غنى عنها مع  أهلك وهذا سوف يحطم جدران من الثقة بينك وبينهم .
2- لماذا  تقدمين تنازلات لحياتك الشخصية وتعطيل  عدة جوانب  منها  على فرصه  واحدة  وهي الوظيفة
3- ألم تجربي باب  الحوار  مع أهلك  وأشاركهم في مشكلتك واستيضاح عدة حلول  بدل أن تقومي أنت  وحدكٍ بالتفكير والصراع  معه .
4- لماذا  لا تقدمي اقتراح أو تصميم على الإخوة بالمحكمة لإنشاء وحدة مستقلة  أو قسم مخصص  للنساء وبطرق تريح  الأطراف كلها .
5- لماذا  لا تفتحي  الحوار أيضا مع رؤسائك حول معضلة الدخول والخروج  
6- إن  كانت جميع  الأبواب  موصدة أمامك حسب  ما أشرت فأنا أرى والرأي لك  أن تستمري في طرق أبواب  اللجان النسائية ودور التحفيظ والمدارس والتنسيق مع  الإشراف التربوي النسائي للتعاقد كمعلمة بديله  نوع من التجربة
7- أيضا  أختي  لو اخترت المكوث في البيت  وانتظار الوظيفة المناسبة  لك وفي  إطار نهجك ودينك أيسر  لك  وراح  تحسي براحة  ضمير لأنك  لا تقومي  بتصرف خارج عن إرادتك أو خارج عن  رضاء اهلك أو المحيطين  حولك .
8- أيضا  تأجيل نصيبك وحقوقك الشرعية أنا  لا أحبذ أن تتوقف أمورك  على هذا الأمر .
9- اعلمي  أن بالحياة وبتوفيق الله  لا يوجد  باب  واحد فقط  وإنما عدة أبواب  تستطيعين طرقها  منها  التدريس   ومنها  التدريب   ومنها  العمل  باللجان الخيرية والتطوعية ومنها فتح مشروع صغير لك ومنها المشاركة في دور التحفيظ  أفكار  تستطيعين التفكير والإبداع  فيها..  أختي  جربي  أن  تكوني مدربة  جربي  ان  تكوني  معلمة في  فصول تقويه كمشروع نسائي .
10-  أخيرا  اطرقي  الحلول  الايجابية  وليس  يوجد  فقط  هناك  باب  واحد  للرزق  والوظيفة  حق  مكتسب  لك  وسوف تجدين  رزقك  بإذن  الله...وتذكري  (عسى أن تكرهوا شيئا وهو  خير لكم) فكري  خارج  الصندوق  اصنعي  لنفسك  مجال تبدعي فيه ليس كل  المدارس الأهلية على نهج  واحد  لربما  تجدي  بفضل  خبراتك  من  يقدر  صنيعك وامتيازك  والأبواب  كثيرة  ولكن   عليك  بشي  ضروي وهو:

ترتيب  الأولويات  بحياتك الأهم  فالمهم بيتك وأسرتك  وحياتك الخاصة وعملك ودراستك وعلاقاتك  صنفيها ورتبيها  تدريجيا  وسوف تعرفي  قيمة  كل مرتبة  منهم.

تذكري  أختي:
وأنت  في وظيفتك الحالية  تعاني يوميا  من لحظة معرفة أهلك طبيعة  عملك  وكيف  سوف تبرري موقفك  .وأنا أقول لك  اختاري  الشيء الذي  يزيد ثقة أهلك فيك ويزيد تماسكهم بك .

والله  سميع  قدير  على تغيير الأمر  في صالحك  واختيار الصواب لحياتك  وأكثري من الدعاء والاستغفار  
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،والحمد لله رب العالمين .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات