أشك فيمن أحبها !!
43
الإستشارة:


أحببت بنت عمي في الصغر فكبر معنا حبنا الى أن وصل  الأمر بنا الى تبادل الرسايل في الجوال بيننافما أستفد من الرسايل الا صلاة الوتر و قراءة أذكار الصباح و المساء

 فكانت تقول لي اذا أتى الصباح و المساء عليك قراءة الأذكار وقبل أن أنام ان أوترفهذا الشي الوحيد التي استفدته من الرسايل و أوعدتها بالخطوبة

 المشكلة انني أحيان أشك فيها من غير شي لأنني أقول أمكن ترسل لغيري مع العلم أنها تحمل من العلم و الدين الشي الشي الكثير فكيف أغير هذا الفكر؟ و أن استمر معاها أو أفصل الخطوبة؟ أريد توجيهكم و شكرا لكم

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .

وبعد : الأخ الكريم خالد :

أشكرك على ثقتك بموقعك موقع المستشار .وأقول وبالله التوفيق .

أولاً: اعلم إنَّ من توفيق الله للعبد أن يرزقه من يعينه على طاعته وذكره ،سواءً كان المعين زوجة أو صاحب أو رفيق .
ثانياً: لا تدع الشيطان ووساوسه تسيطر عليك  وعامل من تُحب بالظاهر ولا داعي للشكوك التي لا فائدة منها إلا إنها تغرس سوء الظن بمن نحب.
ثالثاً:لا تنسى  صلاة الاستخارة  فهي مفتاح من مفاتيح الخير وسبيل إلى تفويض الأمور كلها إلى  الله عز و جل العالم بمكامن الخير.
رابعاً:أستعن بالله واطرق باب بيتها وأخبر أهلها بنيتك الارتباط بها واتوا البيوت من أبوابها .
خامساً: أكثر من الدعاء والاستغفار وسيجعل الله لك فرجا ومخرجا .

وفقك الله إلى كل خير وجنبك كل شر والله المستعان وعليه التكلان .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات