ابني المراهق يعشق فتاة !
40
الإستشارة:


ابني شخصيته عصبيه جداا مهمل في دراسته بعيد كل البعد عن الانتظام ومنذ اصبح الجواال بين يديه وهو يسرف بشكل كبير با لاضافه لكل مظاهر الحياه فهو مسرف اكتشفت متأخره جدا جدا انها متعلق بفتاه منذ 9 سنوات وعمره الان 18 سنه

 حاليا هو بالمرحله الثاني ثانوي وغير مواظب ولااعرف كيف احد من هذا الشئ فهو شخصيه يصب التعامل معها بعيد عن الحووار يسسكنني الم فظيع وحيره تشل تفكير والاب شبه غير متواجد بعيد عن محيط الاسره
ارجو مساااعدتي

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد :

الأخت الكريمة : نشكر لك تواصلك مع موقع المستشار.

لقد قرأت رسالتك، وتأثرت ما وقع لك من ابنك المراهق.
 
وأقول لعل هناك انشغالا منك عن ابنك وهو صغير لا سيما ما ذكرت من أن الأب شبه متواجد. فهذه تراكما سنوات طويلة، وهو الآن في عمر المراهقة الشديدة ولعله يتجاوزها عما قريب بإذن الله.

ولنتفاءل في توجيهه ولنحسن الظن بالله عزوجل في هدايته.

والواجب عليك أن تنصحيه بحكمة وتذكيره بالله تعالى بجلسات هادئة وفي أوقات ملائمة، حرصيه على الصلاة أولا ثم الحرص على الأخلاق الحسنة والتصرفات السوية، ولمحي له مخاطر التعرض للمعاكسات من الجهات الرسمية المختصة ونحو ذلك، من الفضيحة الاجتماعية في الأسرة، ثم إن الأب واجب عليه أن يشترك معك في التوجيه لا سيما في هذه السن الحرجة.

ثم أشركي أحد أقاربك العقلاء ، وليشرك أحد الأساتذة الفضلاء في إيجاد أصحاب طيبين ، فإن الأصحاب في هذه السن هم مؤثرون بدرجة ناجعة بتوفيق الله .

أكرر الدعاء له بالصلاح والاستقامة، والله أسأل لكم التوفيق .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات