ما زالت علاقاتي بعد الزواج !
25
الإستشارة:


السلام عليكم
اتمنى ان اجد لديكم الحل لاني لم اجد وسيله لعلاج مشكلتي التي لها الان قرابة الاربع سنوات
بدايتها علاقة في الهاتف كنت اخجل كثيرا وزاخاف كثيرا لكن بعد هذي العلاقة اصبح الامر عادي تمرست على المكالمات

وتعددت علاقاتي لكنها علاقة تسليه العلاقه الاولى هي الاساس  والمشكله اني كنت ارسل له صور احدى صديقاتي على انها انا وحصل مشكله وبين من كنت احادثه وانقطعت عنه لكن في الجامعه احدى صديقاتي دائما ماتمتدح شقيقها لي وتمتدحني ودائما تسميني خطيبة اخي تعلقت به قليلا

ترسل لي صوره وتكلمني عنه المهم يوم من الايام حصلت على رقمه وبدأت احادثه وبعدها بشهر انخطبت ووافقت وظليت احادثه وهو لايعلم اني اعرفه كنت اقول له عن طريق الصدفه وصلت لك صار بيني وبينه علاقه وظليت احادثه وانا مخطوبه تملكت وظليت اكلمه

المهم قبل زواجي بشهر انقطعت عنه ولكن بعدزواجي رجعت احادث الاول وشقيق صديقتي لكن الان تبت المشكله اني مازلت احادثهم عبر الماسنجر وايضا في المنتدى الذي نشارك فيه سويا

اريد حلا كلما تذكرت احس بخوف وألم وتأنيب ضمير عندما اتذكر صور صديقتي التي ارسلتها وعلاقاتي وانا متزوجه رغم اني احب زوجي وهو يحبني وسعيده بحياتي لكن هذه المشكله تؤرقني وألوم نفسي في اليوم مليون مره

تمنيت الموت كثيرا لاني لم اجدحل لم استطيع ان اشكو مشكلتي لاحد لاني في مجتمع محافظ اتمنى ان اجدعندكم حل وجزاكم الله خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

أختى السائلة مرحبا بك مع اسرتك الثانية اسرة موقع المستشار .من القلب قبل العين او الاذن ننصت لكلماتك ونعيشها ونستعين بالله القدير ان يهدينا للصواب  ويفرج الكرب ويبدلنا كل سيئة بحسنة وعمل صالح .
حبيبتى رسالتك حملت لنا الكثير من حيرتك وحزنك لتكرار الفعل وبعيدا عن عبارات اليأس  والرسائل السلبيةمثل :ليس هناك حل ,محطمة ,تمنت الموت,مع رحمة الله لكل مشكلة حل وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم ورب معصية اورثت ذلاوانكسارا خيرا من طاعة اورثت كبرا وغرورا.بمعنى قد يبتلى الانسان بذنب عظيم فيقع فيه ثم يذكرالله فيضيق به صدره فيفر من الله الى الله ويدخل عليه من باب التوبة والانكسار والذل بين يدى الله وباب توبته مفتوح فيغفر له ويتوب عليه فيخرج اطهر مما كان ويزداد قربا من الله ومحبة وهكذا اصبحت معصيته سببافى صلاحه واصلاحه لو صدقت ونصحت توبته.
ايتها التائبة  حبيبة الرحمن ان الله الرحمن الرحيم امرك بالتوبة وهو يفرح بها .قال تعالى (وتوبوا الى الله جميعا أيهاالمؤمنون لعلكم تفلحون).
اقبلى على الله تائبة مستبشرة بمغفرة الله مستعينه به سبحانه ان يرزقك التوبة النصوح الصادقة .
وحسبى انك على اول خطوة فى طريق الوصول للتوبة المقبولة وهو الندم ,ولابد ان نستكمل السير حتى نصل لنهاية الطريق ونشفى تماما من الداء ,الاوان مرضنا هو الذنب ,والدواء الشافى هو الاستغفار والتوبة الصحيحة.وزاد التائب فى طريقه الى الله هو شروط ومواصفات التوبة الصادقة وهى :
-1- ترك الذنب فلابد من مفارقة الذنب تماما والبعدعن كل اسبابه واماكنه واصحابه وكل مايذكرك او يسمح لك بالرجوع اليه.
-2- الندم وعلامته طول الحسرة والحزن وانسكاب الدمع وطول البكاء والفكر.
ولان الذنب كبير وعظيم لانه فى حق الله والمؤمن يرى ذنبه كالجبل يوشك ان يقع عليه فيقويه ندمه للثبات على التوبة ,اما الكافر والمنافق فيرى ذنبه كالذبابة –صغير-وقعت على انفه يهشها بيده فتطير هكذا عرفنا رسولنا المعلم صلى الله عليه وسلم لكى لانستصغر اى معصية اولا : لانها فى حق الله وجرأة منا ان ينظر الله لنا فيجدنا ننتهك حرماته ونقترف ما امرنا ان لانقترب منه .
ثانيا:لان الذنوب الصغيرة مع الاصرار والتكرار تصير كبيرة من الكبائر ولكل كبيرة حد ويجب ان يقام لتمام صحة التوبة منها .
ومن اين اتى لنا صغر ذنبنا هنا حتى صار عادة كماعبرتى فى سطورك ؟ بل صار ادمانا!
ان الشيطان واعوانه من هوى نفسك ورفقة السوء يهونون عليك الذنب ويصغرون معصيتك وبخطوات متتالية تمشى لتقعى فى الاثم الكبير العظيم.
قال تعالى(يأيها الذينءامنوا لاتتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فانه يامر بالفحشاء والمنكرولولا............) 21 سورة النور
هل يمكن ان نستهين ونستصغرمايحدث من اتصال ومكالمات ومنتدايات سواء قبل الزواج اوبعده؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(كتب على ابن ادم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لامحالة:العينان زناهما النظر ,والاذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناها البطش والرجل زناها الخطا والقلب يهوى ويتمنى  ويصدق ذلك الفرج او يكذبه) متفق عليه
لقد حكم الرسول الكريم فى قضية زنا الجوارح حتى يجنبنا العقوبة واقامة الحدعلينا.
اختاه العائدة لله بشراك رحمة الله التى سبقت غضبه وهنيئا لك ستره فهو الستار وهو الستير فالله يحبك ومازال يسترك منتظرا عودتك الى مراقبته فلا تكشفى ستر الله عليك .لقد نهينا ان نجهر بالمعصية فلا يصح ان يسترنا الله بالليل ونصبح نحدث الناس بما اقترفنا واذنبنا ولذا علمنا الرسول ان نصلى ركعتين توبة ونتوب عنه السر بالسر والجهر بالجهر .
حدثى الله  ناجيه بالليل والنهار ولاتحدثى احدا غيره اعترفى واقرى بمعصيتك لله فقط  واستذلى لله والحى عليه يقبل توبتك والتوبة تمحو ما قبلها وعلامة قبول توبتك ان تصبحين اكثر صلاحا وتقوى بعدها .
الله يبدلك بالسيئة حسنة والله يضاعف الحسنات لمن يشاء فعليك بالاكثار من الطاعات والعبادات واعمال البر والخير .قال الله تعالى (ان الحسنات يذهبن السيئات )                           هود   114
واستانسى ببشارة النبى صلى الله عليه وسلم:(واتبع السيئة الحسنة تمحها)   صحيح
صغيرتى ايتها الزوجة الصالحة نعم الله عليك كثيرة واول صور الشكر عليها ان تستخدميها فى طاعة الله هناك من لم ترزق الزوج ,او ابتليت بزوج مريض ,او ظالم ,او .......
فلايغرك امهال الله لك واحذرى ان تتوبى فى يوما يغلق الله فيه باب توبته .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(ان الله يقبل توبة العبدما لم يغرغر).   حسن
تعال نصارح انفسنا  ماذا لو عرف زوجك ؟ سمعك واكتشف امرك! استحى من الله حق الحياء .والحياء مع الله ان تحفظى جوارح الله ولاتستعمليها فى معصيته.
ماذالو ان زوجك هو الذى يفعل هذا الذنب واكتشفتى انت ذلك؟ ما هو ردفعلك ؟ أليست خيانة لك ؟ نعم خيانة ولكنها خيانة لله ورسوله قبل ان تكون لك .
قال الله سبحانه وتعالى ( واعلموا ان الله يعلم ما فىأنفسكم فاحذروه )    البقرة 235
احذرى غضب الله ومكره وان تحرمى رحمته ورزقه والعبد يحرم الرزق بالذنب يصيبه  فقد يمنعه اى من صور الرزق سواء مال ,صحة ,زوج,اولاد,...
والحرمان الحقيقى والاكبر ان يغضب من معصيتك له فتحرمى رضاه وجنته .
هيا أيتها المسرعة الى التوبة بادرى الى :
1-   الاستغفار  ألزمى الاستغفار ليل نهاروليكن لك منه النصيب الاكبر فى قيام الليل والتهجد لله  الودود التواب الغفور .
2-   الثبات على التوبة بدوام الاعتراف لله والندم و الاقلاع النهائى عن اى صورة لاشكال هذه المعصية. غيرى الاميل , الموبيل (الجوال),لاتدخلى نهائى منذ هذه اللحظة- اسعد لحظات حياتك  -تاب الله عليك لاتقربى من هذا المنتدى .اقطعى اىوسيلة اتصال بمكان او شخص تذكرك او تفتح لك ثغرة تطل على وحل هذه المعصية.
3-   اشغلى نفسك بما هو خير ونافع .استبدلى مواقع الرذيلة واماكن وازمنة الاثام بمواقع النفع ودور العلم  . "ان النفس ان لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل " .احفظى قراّن ,شاركى فى اعمال خير وبرصالحة تستثمر وقتك وتنفع غيرك  مثل رعاية مسنين ,كفالة يتيم ,........
4-   ماهى هواياتك وطموحاتك ضعى لنفسك هدف بل اهداف انت اليوم زوجة وغدا ان شاء تصبحين ام فكونى نعم الزوجة وتأهلى واستعدى لتكونى  أفضل  أم .ترى فيك ابنتك القدوة الحسنة  ,نموذج عملى امام عينها للتقوى والخوف من الله ومراقبته فى السر والعلن ليحفظها لك وتكن بارة بك وذخرا لك فى الدنيا والاخرة  .اطلعى وتعلمى وسائل تربية الابناء الصحيحة .
5-   انشغلى بزوجك ولاتنشغلى عنه تزينى له واحسنى التبعل له واستغنى عن الحرام بالحلال الذى اهداك الله اياه  وتذكرى دوما ان( كما تدين تدان ) . وان (من ترك لله اعطاه الله خيرا وافضل مما ترك ) اتقى الله فى زوجك وقومى بحقه عليك يرضى الله عنك ويكن زوجك سببا فى دخول جنته .
6-   الصحبة الصالحة  استعينى بصديقة تقية صالحة تعينك على مجاهدة نفسك وتذكرك دوما بمعية الله لك –الله معى ,الله ناظر الى ,الله شاهد على .
7-   وأولا واخيرا حبيبتى تسلحى للواقية من الاصابة بالضعف والرجوع لادمان المعصية بحمل اقوى الاسلحة وهو(الدعاء) . اكثرى من الدعاء ان ينزع الله المعصية من قلبك  ويصرف قلبك ويثبته على طاعته .احسنى الظن بالله انه قابل توبتك ويمحو هذا الذنب من صحيفتك  ويستره عليك فى الدنيا وفى الاخرة  ويبدلك عنه حسنة بصدق توبتك وثباتك ودوامك عليها .
 

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات