تعلقه بصديقه دمر حياته !
8
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم. طالب في كلية الشريعة هذا ما فهمته منهما كان حبا في الله والعمل لخدمة الدين والاجتماع على كتاب الله بالحفظ والمراجعة بين شابان يحترم كل منهما الاخر كانا يعملان بابداع وتميز ....

 وبعد فترة من العمل والدعوة المشتركة تمسك احدهم بالاخر واصبح لا يطيق فراقه ، واصبح هناك تعلق من جانب واحد "من كثرة اللقاء ولا يحب فراق صديقة ويحس انه سوف يموت اذا ابتعد عنه واصبح لا تقر له عين من التفكير والصداع من هذا الامر

مع انه لا يوجد ميول جنسي لهذا التعلق " المتعلق لا يعرف سبب هذا التعلق الشديد ويتمنا التخلص منه لكن هناك شيء بقوة يجذبة " " وقد استخدما العديد من الطرق لتخلص من التعلق ولله الحمد تقريبا زال التعلق " من كثرة اللقاء والصداع

ولكن الان يلتقيان لكن بشكل قليل ومتباعد قليلا لكن المتعلق مقيد ولا يستطيع عمل اي شيء وقد اصابه الكسل والخمول لانه تعود العمل مع صديقة و يشعر ان المتعلق به سبب دمار لحياته تدنا المعدل الجامعي وتفككة اسرته واصبح مهملا كسول بعد ان كان مفعم بالنشاط والحيوية  ...

المتعلق به يتطور والاخر على حاله والمتعلق به يطلب من الثاني ان يهتم به ويسال عنه  وبكلمة من المتعلق به يرفع همة صاحبة واذا عمل معه ينجز ولكن المتعلق به اصبح يكره صاحبة ويوجه له الكثير من الاهانات ولا يحب العمل معه

 ويقول اريد العمل لكن هناك امر في القلب يصيبوني الضيق من العمل معك ولا يعرف السبب تماما ....... نرجو المساعدة كيف نجمع بينهما ما هو سبب التعلق وما هو سبب الكره او ما هو الحل لهذه المشكلة ..

 المشكلة اصبحت ان الثاني لا يحب العمل مع صاحبة ويكرهه يقول لانه يضيع له وقته مع ان المعتلق يعرض علية مشاريع للعمل معا لانه لا يستطيع لوحده والاخر يرفض وهو لا يعرف سبب  الكره تماما هل هناك حسد
 
ما الحل هل يبقا كل منهما مع الاخر ام الفراق مع انهم في نفس الحي ونفس الاصداقاء وبعض احيان يصبح الكره مشتركا من الجانبان وبعد فترة بسيطه يتصافيان . اذا عمل الثاني مع صاحبة يرفع همته ....

وكما فهمت من المتعلق انه يريد من صاحبة ان يعمل معه حتى يستعيد نشاطه ليمضي وحدة لانه قد مضى وقت طويل  وهو مقيد لا يستطيع عمل اي شيء والاثنان مبدعان مع بعضهم لما كانا يجنمعان في عمل معين .
ويبدو ان التعلق لم يزول بشكل كامل

والله المستعان واسال الله تعالى ان يشفي مرضى المسلمين وبارك الله فيكم على تعاونكم الطيب وعلى هذا الموقع المميز

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


إجابة استشارة التعلق بالأشخاص في حلق الدعوة .

الحمد لله رب العالمين، وصلاة وسلاما على سيد الدعاة المخلصين محمد بن عبدالله -صلى الله عليه وسلم- وبعد:

أخي السائل الكريم:

في البداية أحب أن أشكرك على حرصك في التوفيق بين الناس في علاقاتهم، ونشكر لك حرصك على الدعوة وحقلها، وزادنا الله وإياك حبا للدعوة وحبا للبذل والعطاء، وأنصح نفسي وإياك -بداية- بالتجرد لله في كل ما نقول وما نعمل.

أخي الداعية:

لعلك تعلم يقينا أن ما قصصته علينا الآن هو بمثابة ظاهرة تتكرر ليس فقط في حقل الدعوة بل حتى في الحياة العامة، وأقصد بها: (ظاهرة التعلق بالأشخاص) قد تكون إيجابية إلى حد ما، ولكن كما يقال: ما يزداد شيء عن حده إلا انقلب إلى ضده.

وهناك حدود فاصلة يجب أن نسترعي لها وننتبه لها بين الحب والتعلق المقبول، وبين الحب والتعلق المذموم، وهى تظهر في الحركات والتصرفات وعندها إذا حدثت فلا بد من العلاج السريع وقطع دابر هذه المشكلة والوقاية خير من العلاج، وهناك أسباب تعين على أن يبقى التعلق والحب في الإطار الطبيعي سأوجهك إليها في نهاية كلامي إن شاء الله تعالى.

وهذه الظاهرة قديمة ذكرها القرآن وعالجها، ففي سورة آل عمران بعد الحديث عن بعض أحداث غزوة أحد: خاطب القرآن عموم المسلمين، بقوله: «وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ» (سورة آل عمران: 144). وكأن القرآن يؤكد للجميع {لا تتعلقوا بالشخص ولو كان ذات الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولكن تعلقوا بالمنهج فقط أولا وقبل كل شيء}. ولأضع يدك على الحلول المناسبة لهذه الظاهرة ولهذين الشخصين، لا بد أن نحدد أولا –بحكم ما نراه في واقع الدعوة- أسباب هذه الظاهرة، ولعل بعضها يكون موجودا والبعض غير موجود بالمرة، ولكن وجود أحدها لا يعني وجود الكل، ولكن يأتي كلامنا كإجابة عامة على عموم العاملين في حقل الدعوة إلى الله تعالى.

ومن أسباب التعلق الغير مُرْضِي بين الأشخاص بعض ما يأتي:
 
1.ضعف المنهج التربوي.
2.فراغ القلب من محبة الله، والجهل بعظمة الخالق.
3.التجانس إما مبدأ أو سلوكا أو عمراً أو طبعاً..
4.الشعور بالنقص وهذا النقص قد يكون عاطفة أو علماً أو جهدا وعملاً أو غير ذلك من جوانب النقص في الشخصية.
5.المصالح الدنيوية الزائلة، وانتشار آثار الهوى والشهوة.
6.الوحدة والعزوف عن المحاضن، والجلسات التربوية الجادة.
7.ضعف الرقابة الذاتية، وضعف الرقابة من قبل المربين. وسكوتهم وتهاونهم في معالجة هذه المشكلة واستئصالها بمجرد ظهور بوادرها في الشخص.
8.الخلفيات التربوية والطباع الشخصية. وكاريزما المتعلق به من تصرفات معينة وهيئة في التعامل تحتاج لمراجعة. بمعنى إن الإنسان ممكن يكون عاطفي زيادة عن اللزوم ويكون متربي تربية معينة في وسط يعلي من شأن العاطفة.

وما وصفت من حال المتعلِّق هو أقرب ما يكون إلى قول القائل:
وما في الأرض أشقى من محب *** وإن وجد الهوى أحلى المذاق تراه باكيا في كل حيــن *** مخافة فرقة أو لاشتيــاق !! ومن وسائل العلاج لهذه الظاهرة من التعلق، فإن هناك نصائح نوجهها للطرفين (المتعلِّق والمتعلَّق به) على حد سواء، فقد يكون المتعلَّق به سببا في التعلق بتصرفات أو أقوال أو حركات معينة يجب الحذر منها أو الإكثار من مثلها فالنفس ضعيفة على كل حال وأحيانا الكلام يأتي على جرح مجروح فيرق لمن أحس بألمه، والمؤمن كيس فطن.

نداء إلى:  (المتعلِّق والمتعلَّق به والقائمين على التربية)

أولا: لا بد من مراجعة المنهج التربوي الموضوع داخل المحاضن والجلسات التربوية؛ ليشتمل على الآتي:

•انتقاء مواضع معينة من القرآن الكريم –وكله خير- من قصص ومواقف ونماذج للعمل المخلص الجاد دون التعلق بالأشخاص ( كقصة أصحاب السبت وعمل المنكرين دون كسل- قصة الهدهد الداعية الذي لم ينتظر أحدا يشكره ....) أقصد أن يشتمل المنهج على مثل ذلك مما يُرَى مناسبا للوقت والمكان والأشخاص والمجموعات الملحقة.
•أحاديث في الإخلاص والتعلق بالله وحده وتربية النفوس على معنى المراقبة لله في كل حال من أحوال التحرك الحياتي ومنه حركتنا في الدعوة إلى الله والعمل.
•استهداف قيم  الفهم  واحترام الحقوق وفهم معنى القدوة الحقيقية وأنها مرتبطة بالعمل وثمرته لا بالعامل أو شخصه. جاء رجل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكان هذا الرجل قد قتل أخا عمر في معركة اليمامة عندما ارتد مع من ارتد، فقد قتل زيداً بن الخطاب في حروب الردة. لكن الرجل أسلم بعد ذلك . وجاء إلى عمر رضي الله عنه.
فقال له عمر: أأنت الذي قتلت زيداً؟ قال: نعم.
قال عمر: اغرب عن وجهي، فإني لا أحبك حتى تحب الأرض الدم!.
فقال الرجل: يا أمير المؤمنين، أوَ يمنعني هذا حقي؟ قال: لا.
فقال: أيحل هذا جَلد ظهري؟ قال: لا.
فقال الرجل: ما لي ولحبك، إنما يبكى على الحب النساء.

والشاهد: أن العلاقة بين المسلمين لا تقوم على الحب وحده ولكن على احترام الحقوق وأدائها.

ثانيا: التركيز لدى المتعلِّق -بالذات- على معنى التعلق بالدعوة إلى الله وليس بالأشخاص، ويمكن عمل ذلك بطريقة عقد دورة يحضرها أحد المربين الكرام ويتم جمع عدد من العاملين ومن ضمنهم هذا الأخ؛ ليتحدث المربي عن معنى الدعوة الحقيقي ومعنى التعلق فيها وبمن نتعلق وكيف نضبط عواطفنا، وكما كان ينصح أحد الدعاة {ألجموا نزوات العواطف بنظرات العقول وأنيروا أشعة العقول بلهب العواطف}.

ثالثا: إلى الأخ المتعلَّق به {يجب أن يشعر أن حب الأخ له نعمة تستحق الشكر لا الكراهية أو البغض} وذلك يحمله مسئولية العمل الجاد والإخلاص وحب الله زيادة، وكذا يتطلب منه ألا يشارك هذا الأخ في كل شيء حتى يتفادى هذا التعلق من هذا الأخ.

رابعا:رفع إيمانيات الأخ المتعلِّق –وكلنا نحتاج لذلك بالطبع- رفع الإيمانيات بالوسائل التربوية المعهودة من قيام الليل والتهجد وقراءة القرآن والمحافظة على ورد العمل التطوعي والصدقات السرية؛ ليرتفع لديه حب العمل وحب الله قبل كل شيء.

خامساً: آخر العلاج الكي فإذا تأزم الأمر واستفحلت المشكلة وأصبح الأمر يشكل بداية الانحراف والفتور لزم التفريق بينهما بنقل أحدهما إلى محضن آخر بأسلوب غير مباشر يظهر منه الإيجاب لا السلب كأن يقال الجلسة التربوية الأخرى في حاجة إلى مثل جهدك ونحن نريدك أن ترفع من همة الآخرين فيها فمحاولة وضع المتعلِّق في مجموعات أخرى أثناء العمل ودمجه مع آخرين من الأهمية بمكان؛ ليتغير الشخص من أمامه وفي عمل آخر أكثر عملا وهمة ونشاطًا. وزرع قيمة حب الله في القلب.


وبهذه الصورة يتحقق لنا جمع الشمل، ودحر طريقة الشيطان في هزيمة الدعاة، وزادنا الله وإياكم حرصا على دعوتنا، ونسأل الله تعالى أن يجمعنا على خير دوما وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل والحركات والسكنات، وأن يزيدنا حبا لدعوتنا ولديننا.

مع أجمل تحياتنا لك ولمن معك من العاملين في مجالكم، وأسعد بتجديد التواصل .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات