يستدين لأجل الآخرين ولا يستدين لأجلي .
39
الإستشارة:


 تزوجت من زوج   من منطقة اخرى غير منطقتي المشكله اني بعد الزواج اكتشفت بان مرتب زوجي ضئيل جدا مايقارب 1400 ريال وعندما اطلب متطلبات الاسرة العادية يرفض بحجة عدم استطاعته وتوفر المادة لدية ..

وعندما اطلب منه الذهاب الى اماكن الترفيه يرفض كذلك لعدم توفر السيارة وعندما حملت طلبت منه المراجعة للطبيب يتحجج بالمواصلات وعدم قدرته للاستاذان من العمل وغير ذلك انه اتت امراة اخيه ومعها طفلين للسكن معنا ويهددني دائما بالفصل من العمل وانه لايريد ان يتسلف من احد من اجلي ولاكن يتسلف من اجل الاخرين .. وانه يطلب مني بان اساعدة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية للبحث له بوظيفه وظلب مرة مني المبلغ الذي تكافئني به الحكومة بعد الزواج ولاكنني رفضت ذالك فهل من حل ..
 فاملي بالله كبير واتمنى التوفيق للجميع ودمتم سالمين ..  

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي الكريمة : الفتاة في هذا الزمن تحمد الله كثيرا أن حصل لها زوج يعفها ، وبالنسبة لراتب زوجك القليل فينبغي لكما أن تتكيفا معه وأن تعلمي أن هذا رزقه المقدر له فالواجب أن ترسما ميزانية المنزل في حدوده وأن تقتصرا على الأشياء والمتطلبات الضرورية جدا وأن تؤجلي في الوقت الحاضر على الأقل الكماليات من أاماكن ترفيه وغيره .
والمرأة العاقلة هي التي تتفهم ظروف زوجها ، وزوجك يشكو من قلة ذات اليد فلا تكوني أنت والزمان عليه ، واعلمي أنه يحبك ولكنه يريد منك أن تتفهمي وضعه وظروفه المادية القاسية لذا لا تكلفيه ما لا يطيق ، ولا تضطريه للسلف ؛ فإن ذلك ليس في مصلحتكما .

وأما بالنسبة لتسلفه لأجل الآخرين فلا شك أن ذلك خطأ منه ، ونصيحتي لك أختي الكريمة أن تقفي مع زوجك وتساعديه ، فمراجعة الطبيب مثلا تكون لمستشفى حكومي أو المركز الصحي القريب من البيت  ، ولو استطعت التوسط له للحصول على وظيفة أفضل وكان هذا في إمكانك فلا تترددي في هذا أبدا .
وأما رفضك إعطاءه المال الذي طلبه منك فالأولى أن تعطيه حتى تملكي قلبه وتكون لك في قلبه مكانة خاصة ، واعلمي أنه سوف يقدر لك ذلك ولن ينساه .
وأماسكن زوجة أخيه فتأكدي أنه لا يرغب ذلك ولكنه محرج فماذا يفعل ؟
واخيرا أختي الكريمة : الزمي الصبر وسوف يفرج الكريم كربتكم .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات