مستقبله العاطفي لا يبشّر بخير ( 1 / 2 ) .
6
الإستشارة:


انا فتاة مخطوبة عمري 27 سنة من رجل طيبعته وتفكيره يختلف عني وفي فترة الخطوبة استطعت ان افهمه عن قرب فهو طيب ومن عائلة جيدة ولكنه لا يبدي لي شيء ولا يناقشني حتى انه لايحضر لبيتنا ولا يجلس معي فقلت ربما هو من النوع الخجول وحاولت فهم نفسيته ومعرفة ما يحب وأحاول اجراء حديث معه ولكنه لا يكترث نهائيا

وغذا اتصل بالجوال ما يقوله فقط "كيف الحال .. وبس"بالاضافة الى انه لاي قل كلاما جميلا لي ولا يهتم بهندامه ولا يعلق على ما افعل  وانا اريد الانفصال عنه رغم انه قد قام اهله بجميع الحوجوزات وامه مصابة بالقلب وانا خائفة من اعلان قراري هذا الذي قد يسبب الكثير من المشاكل لي ولأهله ماذا افعل انا فعلا محتارة فانا لا ارتاح له حاولن اجبار نفسي ولكن لا استطيع ارجو مساعدتي وبسرع شكرأ .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


أختي العزيزة الفاضلة : مرحبا وأهلا بك في موقعنا وشكرا لك على حسن ثقتك بنا ، وأدعو الله أن يوفقنا لمساعدتك .

بداية لم تحدثينا عن كيفية الخطوبة وتعرفك وموافقتك على خطيبك حيث لابد من أن تكون هناك خطوات أولية لإتمامها ، ومنها ظهور علامات وبوادر جيدة للانسجام والتوافق ثم بعد ذلك يتم التحقق من هذة العلامات  أو البوادر الايجابية من خلال الخطوبة . ولهذا جعلت فترة الخطبة ، ثم تسير الإجراءات نحو مزيد من التقدم حتي يتم الزواج ، وإذا لم يتم ذلك بشكل أو آخر وتبين وجود معوقات تحول دون التفاهم أو تبين عدم صدق الشواهد الأولية فليذهب كل طرف إلى حاله ليبحث مرة أخرى عمن يكون أكثر ملائمة له .

وبشكل عام لأني أجدك في حاجة إلى إجابة سريعة فلابد أن تسألي نفسك بكل صراحة هل قمت بمحاولات جادة فعلا للفت اهتمام خطيبك إلى ماتعانين منه وتوضيح عيوبه وإظهار مدى خطورتها على إتمام الزواج فإذا لم تكن الإجابة بصراحة النفي فلتحاولي بجدية وعدة مرات حتى تتحققي من عدم جدوي الأمر ثم بعد ذلك تصارحينه وتتفاهمين معه ، ومن ثم مع الأهل بأنكما لستما متفقين وبأن هناك من الصعوبات ما يحول دون إتمام الزواج وإقناع الجميع بأن هذا في صالحكما وصالح الجميع ، وأن الخسارة هنا لا تقارن بالخسارة إذا تم الزواج .

وليكن ذلك بشيء من الهدوء وبأسلوب متعقل حتي يتفهم الجميع ذلك ويكون مرضيا لهم ، وتأكدي أنه إذا تم ذلك بالطريقة السليمة سيرضى الجميع بغض النظر عن النتيجة . وأنصحك بالاستخارة قبل قرار الانفصال لتكوني متوكلة وراضية تماما ومدركة بأن الأمر كله والخير لا يعلمه إلا الله .

وأخيرا حاولي أن تزِني عيوبه ومزاياه في ميزان القلب والعقل ليكون قرارك عن قناعة تامة . وأقول لك في النهاية إذا قمت بذلك على الوجه الأكمل فلا تنظري إلى الخلف ولا تندمي على قرارك مهما كانت النتيجة . وتأكدي أن الله سيعوضك خيرا وأن المستقبل مفتوح أمامك .

وأشكرك على تحسسك في هذا الأمر وأدعو الله لك بالتوفيق والسداد والخير حيثما وأينما كان .
وتقبلي مني خالص الود وإذا أردت المزيد من المتابعة فنحن في خدمتك وخدمة كل من يطلب ويحتاج للاستشارة أو مد يد العون إليه .
والسلام عليك ورحمة الله .

مقال المشرف

العيد .. وكِسرةُ الفرح

يبتسم العيد في جميع الوجوه بلا تفريق، حينها تلتفت إليه جميعها؛ لا يتخلف منها أحد، فبعضها يبادله ابتس...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات