حب - شهادة = ؟؟؟
56
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ترددت كثيرا قبل ان اكتب مشكلتي لكنها تؤرقني وتؤثر كثيرا على حياتي العلمية والعملية والاجتماعية والاهم من ذلك تؤثر على حالتي النفسية لدرجة كبيرة
انا فتاة جامعية ذكيه اجتماعية بشهادة جميع من حولي ، على قدر لا بأس به من الجمال ،وقدرة كبيرة على لفت الانتباه ، يشهد لي الجميع باخلاقي واجتهادي
مشكلتي بدأت منذ حوالي السنة وعدة اشهر عندما اعجبت باحد الشباب ولكنني لم اظهر له ذلك واستمرت الحياة الى ان جاء في يوم ليعترف لي بحبه وانه يريد الارتباط بي

انا اعرف انه صادق وانه يحبني بكل مشاعره لكن انا كما قلت سابقا فتاة جامعية بينما هو لم يكمل تعليمه بالنسبة له ولي لم يشكل ذلك مشكلة لانني من خلال معرفتي به عرفت انه انسان ذكي ويملك الامكانيات للنجاح لكنه لا يحب الدراسة بكل بساظة لكن ابي يجد في ذلك مشكلة كبيرة جدا فهو يعتقد ان الزوج يجب ان يكون من مستوى زوجته التعليمي او اعلى منها حتى يسير مركب الحياة الزوجية
لكنني قد رأيت الكثير من الزيجات الناجحة التي تؤكد عكس رأي والدي فالتعليم ليس المفتاح لنجاح اي زواج بل الاحترام المتبادل ، الحب،الوفاء ،الثقة .....إلى غيرها من الامور الاساسية
المشكلة اني احببته بكل جوارحي ولا اعتقد انني قد احب احدا مثلما احببته

مؤخرا اصبح يهملني كثيرا وعندما يشعر انني بدأت ابتعد يرجع ليقول انه يحبني ولا يستطيع الاستغناء عني وانه على مستعد ليعمل المستحيل لاجلي
يعدني كثيرا ودائما يخلف وعوده دونما اي تبرير وان مللت من ايجاد الاعذار له
دائما لديه حجة مناسبة وللاسف دائما اعذاره حقبقبة انا اعرف انه يحبني ولكنني لا اعرف هل يا ترى هناك امل من علاقتنا

صليت صلاة الاستخارة لسبع ايام وكانت النتيجة مرتان اكون مرتاحة وسعيدة وتكون احلامي مليئة بالاشياء الجميلة كالعصافير والهدايا الثمينة ولكن في المرة كان حلمي مرعبا جدا فقد حلمت بحبيبي وكانه وحش كاسر يريد اذيتي ولكنه لم  يؤذني ولا مرة مع ان الفرصة كانت سانحة امامه كل ما كان يفعله هو مراقبتي عن كثب ولم يتركني اغيب عن ناظريه استيقظت من نومي مفزوعة  وانا اشعر به قرب سريري يراقبني قرأت المعوذات واستغفرت الله وتعوذت من الشيطان ولكن ذلك الشعور لم يفارقني لدرجة انني استلقيت في سريري دون حراك وانا احاول ان اكتم انفاسي حتى لا يؤذيني

لم افهم تلك الاحلام لانه تارة يكون فارس الاحلام الذي سيحميني من غدر الايام وتارة يكون الوحش الكاسر الذي لا يفعل شي سوى مراقبتي
ما افعل لم اعد واثقة فهو يمنحني الكثير من السعادة والحب والشعور بالاهمية وبسببه عادت لي الاحاسيس بعدما كنت قد بدأت اشعر كأنني حجر بلا قلب ولا مشاعر وعادت  لي مقدرتي على الكتابة وكأن الالهام مصدره هو
ماذا افعل هل استمر معه مع العلم ان والدي من الممكن اقناعه بالموافقة ام ماذا

للمعلومات امي واختي والكثير من افاربي وجميع صديقاتي يعلمون بامره
وصديقاتي اللواتي عرفنه وسألن عنه نصحوني بالوقوف الى جانبه والقبول به وخصوصا ان يحبني بجنون

قد تبدو مشكلتي تافه ولكنها مهمة لي وارجو ان اجد لديكم الحل

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات