ماذا أفعل مع فتنة العري ؟
15
الإستشارة:


اهنئكم على هذا الموقع الرائع
انا التزمت منذ عشر سنوات تقريبا ولله الحمد محافظا على الصلوات والأذكار محافظا على بصري ولله الحمد وتخرجت من الجامعة وبعد ذلك ذهبت الى مدينة اسيوية لأتعلم اللغة الأنجليزية

 وانت تعرف مافي هذه الدولة من عري وتفسخ انهم كالأنعام بل هم اضل وبقي لي في هذه الدولة شهرين وفي الشهر الذي قبل الأخير تأثرت كثيرا بالمناظر المخزية والعارية وسألت الله كثيرا ان يحفظ بصري وفرجي فالزنا في هذة البلدة اسهل شي

ء قد يكون اسهل من اكلك وشربك فقد لجأت الى العادة السرية وفعلتها تقريبا سبع مرات بعد وقوفي منها لمدة عشر سنوات والله العظيم اني لااريد ذلك ولكن تكرار المناظر المخزية والعارية وقوة شهوتي

 حتى ان شهوتي تهيج لأتفه المناظر هي اللتي اجبرتني على ذلك اسأل الله ان يغفر لي وان يبعدني عن الحرام ماالحل فإني اتأثر نفسيا وسريعا من المناظرالفاتنة العاريةواحس بحرارة في منطقة العانة انقذوني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

فإني أهنيك على ما وهبك الله من الثبات وحب الخير والحرص عليه والخوف من الفتن واجتنابها وكم كان من الرائع لو اصطحبت زوجتك إن كنت رب أسره لما في وجودهم معك من الخير والإحصان لك ولهم لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم"من رأى ما يعجبه فليأت أهله" _أو كما قال_

 كما وأني أنصحك بغض البصر وعدم الاسترسال في النظر وقطع الأفكار ذات الطابع الجنسي وكثرة التأمل في مفاتن النساء كما وأنصحك بالصيام فإنه وجاء كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم ،وكذلك مصاحبة من هم من أهل الخير ممن تجدهم في تلك الديار من بني جلدتك أو غيرهم وكثرة قراءة القرآن الكريم  كما وأني أنصحك بعدم قربان العادة السرية حتى لا تكون درجة للزنا خصوصا وأن الحاجة لها ليست بتلك القوة وقد أجاز بعض العلماء فعل العادة السرية عند قربان الزنا من باب دفع أعظم الضررين بأقلهما ولو كان فيها خيرا لنبه عليها الرسول صلى الله عليه وسلم ولما اكتفى بالصيام وعليك بالذكر والدعاء والصدق مع الله عز وجل ومن استعان بالله أعانه ومن توكل عليه كفاه.

وفقك الله لكل خير .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات