عنادها سيقوّض حياتنا .
44
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة وبعد
 لدي مشكلة وهي انني متزوج من 8 اشهر وكانت في الثلاث شهور الاولى كانت حياة
تسير على مايرام ولكن كانت تحتث بعض الخلافات حول بعض الامور فمثلا هي لاترضى  ان تجلس في البيت خصوصا بعدما اخرج الساعة الخامسة عصرا الى دوامي المسائى  فختلفنا كثير حول بقاءها في المنزل ولكن ترفض فكل يوم تذهب الى اهلها

وأحياننا الى بعض اقاربها ومرة الى صديقاتها ولكن تنازلت واصبح نخرج سويا من
البيت استمر الوضع اصبح تضغط عليك في المال وتطلب مبالغ وتريد ان تشتري ملابس
 لمناسبات عيد ومناسبت عائليه وهي للتو متزوجه ولديها ملابس جديده !!!

 وبينت لها حالي وقالت تصرف ان رجل وتعرف ان تاتي بالمال المهم ياشيخ انني اذا زعلت
منها اهجرها ولا اكلمه لمدة اسبوع ولكن ذلك لايحرك ساكننا فيها ومرات ذهبت
 بها كالعادة الى اهلها وذهبت الى عملي فاتفقت انني ساكون هذا اليوم لدي
 مناسبه وستاخر وبعد المناسبة رجعت متاخرا وكان منتصف الليل وقلت لها اخرجي
 فتاخرة علي وقلت ساذهب ان لم تاتي معي بسرعة فقالت اذهب بزعل فقلت لها سنتضرك
 هي خلصي من شغلك واغرض وان عند باب اهلها المهم لم تخرج وكلمتني وقالت خلاص
انا اليوم تعبانه نفسيا منك وبنام عندي اهلي وزعلتني عليها ولم اتي لها الا
 بعد 3 ايام

 وبدانا بهذه الدوامه وذات يوم كنا جالسين وقالت اريد ان اذهب الى
 اهلي لدينا ضيوف فقلت لها بعد ساعة من الان سنذهب لدي عمل في المنزل اطبع
 بحوث على الكمبيوتر فقال اريد ان اذهب الان والا اتصلت على اهلي لاياخذوني
 فتمرددت واتصلت وانا زعلت وقلت لاتذهبي فنهارت وقالت اريد الطلاق وولولت واتى
 والدها وبدات تجمع اغراضها من بيتها بسبب تافه هو انني تاخر عليها المهم اخذت
اغراها وذهبت عن بيتها لمدة شهرين وطلبت بعدها بقيت الاغراض وقالت اننى
 لانصلح لبعض وانها استخارت ووو وارجعت لها اغراضها كلها وجلست في الشقة
وذهبت عن بيتها لمدة شهرين وطلبت بعدها بقيت الاغراض وقالت اننى
لانصلح لبعض وانها استخارت ووو وارجعت لها اغراضها كلها وجلست في الشقة قرابة
شهر ونصف وثم سلمتها وبعد خروجها من بيتها ب 4 اشهر اتصل ولدها وقال ان ابنتي
 كان بها عين واتينا بشيخ ووو وانتينا بغسال من احد المناسبت وهي عبره عن
 بقايا الشاي والقهوة

وقال ولدها نها تريد مقابلتك فقابلتها بعد هذه المناسبه
 وقالت انني متاسفه وقد اتتني عين من بداية زواجنا وصبرت على ذلك حتى لم اسنطع
 والحمد لله فنا لم اتصور هذا السناريو ولكن سالت بعض الاقارب والزملا ء وقالو
لعل ذلك صحيح حاول ذهبت وبدات اتقلم معها من جديد واتصل بها بعد انقطاع تام
 من اللقاء والاتصلات واحسسنت انها تغيرت وبدا اخرج معها الى المنتزهات
 والمطاعم واقابيلها كننا متملكين وعرسان جدد وبعد شهر بدات ابحث عن شقة جديده

 ولكن اتفقت معها بعدد من الاشياء والاسس في الحياة الزوجية منها الطاعة
 والقوامة وطبيعة الحياة والتنازلات و (لبس العباءة ) لانها تلبس عباءة الكتف
 و انا لاايدها ولا احبذها لما فيها من فتاوى وتمادي وشبه ولكن كانت تناقشني
 في هذه المسالة بستمرار حتى في بداية زواجنا كانت تقول عباتي ساترة ولافيها
مانع شرعي مع العلم انني عند خطبتي لها سالت عن عباءتها فقالو لي انها على
 راسها وان اهلها يلبسون على الراس حاولت ان اتوصل الى حل وهو ان تلبسها عباءة
 الراس فس الاماكن العامة وان تلبس عباءة الكتف في الجامعة فهي طالبه في الجامعة  ولكن بعد فترة اتصلت بها للخروج الى احد المطاعم
 (طبعا هي ساكنه في منزل والدة منذو خرجت من شقتي) وقلت لها عبر رسالة رتنسي
 عباءة الراس فهي جمالك فردت علي موبخ ان هذه العباءة من لباسه وتقول ارجو عدم
> التدخل في لبس ووو وقالت هذه عباتي وسالبس على الكتف ومستحيل اني اغيرها

وقلت
لها اين حق الزوج وبدات انصحها وهي تعاند وتقول انت زوجي وساطيعك ولكن في
 المعقول !! وقلت لها لماذا هذا العناد ووو  وزعلتني بعندها وقلت لها ان
 استمرار حياتنا الزوجية متوقفه على العباءة فندهشة وقالت هذا نقص في العقل
 وقال اعمل مابدى لك عباتي لن اغيرها مهما يكن فتركتها وقاطعتها عن الاتصالا ت
لمدة شهر ثم اتصل بي ابوها وقال لمجرد عباة اختلفتم وهذه تافهه وقال ان ابنتي
مصره على رايها
 وانت مصر على رايك فالحل ان تتنازل وتكسبها ثم تتفق معها فرفضت ذلك وقلت انا
اتنازل اتنازل عن كل شىء الا الدين والعباءة من العبادة وابنتك تريد الموضة
 فرد علي ابوها وقال ابنتي تريدها راحتا لها لاموضة ................

 فما رائيك ياشيخ علما انني انسان ولله الحمد ملتزم بالدين ومحافظ و الحمد لله
لكن هناك نقطه تنفرني منها وهي انها عنيده وقال لي والدها ان ابنتي عنيده
 وتحتاج الى سياسه
 وانا لا ريد كلما قلت امر ترد علي وتريدني ان اقنعها عن هذا الامر يعني ياشيخ
 ان زوجتي هذه تريد اقناع لكل امرها 0 اقول لها ....
وانا تعبت منها ومر على خروجها من بيت الزوجية 6شهور ..

وكلمت احد اخوتها الكبار وتفاعل معي وقال العباءة نحن لانقبلها ابد وقال سبحث الموضوع مع الاسرة وسارد عليك خلال ايام ولم يرد ومر على ذلك 3 اسابيع .
 ارجو اعطي حل وشكرا لك

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم .
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه . أما بعد :

أخي الكريم محمد سعد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وأحيي فيك ثقتك بموقعنا ، وأسأل الله تعالى أن تكون وصلت إلى نقطة النهاية في مشكلتك هذه بهذه الاستشارة ، وسأضع مشورتي لك في نقاط ليسهل عليك تصورها ، وهي على الوجه التالي :

ـ أخبرتني وفقك الله بحرصك على الدين والالتزام عن نفسك أنت ، غير أنك لم تذكر لي شيئًا عن زوجتك ، فهل هي ذات حرص على الصلاة بحيث لا تفرط في صلاة الفجر مثلاً ولا تأخر الصلاة عن وقتها في بقية الفرائض ؟ هل هي ممن يجيز لنفسه سماع الغناء ورؤية المسلسلات ؟ فالذي أشعر به من حديثك أنها ولله الحمد ليست من هذا النوع ؛ لأنك حصرت تقصيرها في دينها في لبس العباءة على الكتف فقط .. فهل هذا صحيح ؟؟ أم أنها لا تفعل تلك الأمور من سماع الغناء أو رؤية المسلسلات خشية منك وبدون قناعة ذاتية !! فالمسألة ستختلف حتمًا في التعامل معها على جوابك في هذا الشأن !!

ـ أشعر أيضًا - وأنا غير متأكد - أن لها صديقات ربما كنّ هنّ من المشاركات في تكوين شخصيتها وخصوصًا أنك ذكرت بأنها ما زالت تدرس في الجامعة ، وهي مرحلة مهمة لتكوين الصداقات المؤثرة فكريًا وثقافيًا ، فمعرفة هذا الأمر يعطينا جزءًا من الحل .

ـ قلت بأنه مضى على الزواج أكثر من ثمانية أشهر .. فهل حصل حمل أو لا ؟ وهذا سؤال في غاية الأهمية .

ـ ما الأجواء العامة في المنزل بعد عودتها بعد القراءة عليها ؟ هل هناك متعة حقيقية بينكما أم كانت عملية شوق مؤقت ثم مضى بسرعة .

ـ السؤال المهم بعد هذا كله : هل أنت تحبها فعلاً من قلبك .. ؟ وهل تشعر أنت أنها تحبك من قلبها !!
إذا كنت تحبها وهي تحبك .. مع وجود اختلاف وجهات النظر والرضا عن  بعض التصرفات ، فليس عليك بكل اختصار إلا أن تغفل قليلاً عن قضية العباءة هذه شيئًا من الوقت ، وتغض النظر عنها ، وتعود حياتكم وكأنه ليست هناك مشكلة ، لتحاول أن تكسب قلبها إليك ، حتى تصل معك إلى درجة العشق والغرام الحقيقي ، وذلك بعدد من الأساليب :

ـ أن تقف معها في شدتها مثل ( الاختبارات ) ، ( التعب والمرض ) .
ـ السؤال عن اهتماماتها باستمرار ولو لم تكن من اهتماماتك .
ـ السؤال عن أهلها وذكرهم بخير .
ـ مدحها في كل عمل خير ولو كان يسيرًا .
ـ الثناء على زينتها وهندامها من دون مبالغة .
ـ احتضانها وتقبيلها كل يوم من دون شغف شديد !!

فإذا رأت منك كل هذا ، فإنها توقن بمحبتك لها ، فأعتقد أنك ستجدها طائعة لك ، مستجيبة لتوجيهاتك ، وبإمكانك أن تبدأ ببعض الطرق ، مثل :
 
ـ أنك إذا ركبت معك السيارة وعباءتها على كتفها أن تقوم أنت بإصلاحها بيدك برفق من دون أي كلام .

ـ أنك إذا رأيت إحدى النساء مع زوجها في السوق أو غيره وقد لبست عباءتها على رأسها ، تلتفت على زوجتك برفق وتقول لها : ما شاء الله على هذا الزوج مرتاح مع زوجته يكفي أنه يراها في قمة الستر والوقار !!

ـ لا بأس أن تتردد في الخروج معها أحيانًا في أي مكان ، فإذا سألتك : لماذا ؟ تقول لها بكل هدوء : أنا أقلق من هذه العباءة ، استبدليها ، وأبشري بكل خير وسعادة .

ـ لا بأس أن تكتب لها رسالة رقيقة تخبرها بعظيم محبتك له وشغفك بها ، وتذكرها بأنك تكره هذا النمط من العباءات .

أخي الكريم : بالحب - بعد الله تعالى - نصنع الكثير ونحل الكثير من المشكلات .. لكن إذا لم يكن هناك حب ، فالأمر يختلف .. لعلي أسمع منك ولو بعد حين ماذا جرى بعد هذه الاستشارة .
 سائلاً المولى لك ولزوجتك حياة طيبة رغيدة ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات