لماذا أتهيب من إكمال الدراسة ؟
14
الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة حديثة التخرج من كلية العلوم بالأزهر وقدمت في مسابقة للأزهر للعمل بالتعاقد كمدرس أحياء أو قرآن فأن والحمد لله حافظة للقرآن وأجوده الآن للحصول على الإجازة

 ولكني لا أحب العمل بل هي رغبة والدي ليضمن لي المستقبل لأن الوظيفة الحكوميةوالتي لا نعلم هل هو تعيين أم بعقد تضمن للعاملين بها النعاش والتأمينات
أما الجانب الثاني وهو ما أريده أنا ولكني مترددة فيه سواء خوفا من عدم النجاح أو استصعاب الأمر

 هما شيئان الدراسة الشرعية التي أشعر بحاجتي الملحة لهاوإكمال الدراسات العليا بالكلية والتي يشجعها أبي وأمي ولكني أشعر بعدم كفاءتي لها، نعم أنا أحب مذاكرتي للمواد العلمية جدا ولكني لا أحب البحث فيها

 وبالرغم من أني تخرجت بتقدير جيد جدا إلا أني كنت أعتمد في المقام الأول على الحفظ وليس الفهمالأمر الذي كنت أجده في بعض أصحابي وأشعر بالنقص فيه، كماأن كثيرين  يقولون لي ماذا  ستفعلي بهذا الأمر وكذلك أشعر في ه بعدم الإخلاص فإنما أطلبه للمكانة وليس لله

هذا كله إلى جانب أنني من يخدم والدي ولا أستطيع التغيب طويلا عن المنزل بسبب ذلك وهم لا يحبون خروجي الكثير من المنزل الأمر الذي يجعل أمر الجمع بين الدراسة والعمل شيء مستحيل

 كما أني لا أدري هل أجمع بين الدراسات العليا والدراسة الشرعية (التي قد تكون يوما واحدا في الأسبوع) وإكمال ختم القران مجودا.

ماذا أفعل إذا ما تقدم أحد للزواج فأنا أحب الدراسة جدا ولكني متهيبة لهاسواء الشرعية
والعلمية أكثر. بارك الله فيكم وجزاكم عنا كل الخير

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عزيزتي منى أود في البداية أن أهنئك على حفظك لكتاب الله ورغبتك الشديدة في الحصول على إجازة لتجويد كتاب الله وأهنئك على حرصك على رضا والديك حفظهما الله .

لذا فأنا أجد فيك فتاة محبة للعلم وأما كونك تعتمدين في دراستك على الحفظ فهو أمر جيد ولاقلق في ذلك لأن كل إنسان له قدرات سواء كانت الحفظ أو الفهم ولا أعتقد لفتاة طموحة مثلك أن تمتلك الحفظ فقط لأنه بدون فهمك لدراستك لما استطعت حفظها والنجاح في دراستك بتقدير جيد جدا واحرصي دائما على مجالسة ممن يأخذون بيدك نحو طريق النجاح وابتعدي عن المحبطين وهم من نطلق عليهم (أعداء النجاح )

وليس هناك عزيزتي ما يشعر بالهيبة ولكن عليك أن تتقدمي بشجاعة نحو الأمر الذي تشعرين تجاهه بالرغبة الحقيقية للنجاح ولا تترددي في إكمال دراستك العلمية وأنا أويد والدك في رغبته بأن تجعلي من شهادتك العلمية سلاحا بيدك في هذه الحياة فأمر طبيعي أن ندرس ونحصل على شهادة تكون مصدر رزق لنا وتغنينا عن السؤال وأن لم نكن بحاجة إليه في الوقت الراهن إلا أننا نحتاج إليها فيما بعد لأننا لا نضمن ظروف الحياة وأشجع فيك إقبالك على دراستك الشرعية لأنها سلاح في الآخرة قبل الدنيا وإن أمكن لك التوفيق فيما بينهما فأنا أجد أنك أهل لذلك ولديك المقدرة على النجاح كما أعتدت ولربما قد يكون تقديرك بدراستك المستقبلية ممتاز فعليك أن تتفاءلي وتثقي بقدراتك وتسعي دائما إلى رضى والديك لأنهما في الأول والأخير يتمنون لكي كل الخير واجعلي لكي هدفا في هذه الحياة (أن تصلي وتحققي ماتردين أنت) .

واجعلي أمام عينيك صورة جميلة ل(منى الطموحة) كما تتمني أن تكون عليه في المستقبل وإن رزقتي بابن الحلال فلا مانع من أكمال دراستك إذا كان لديك رغبة وإصرار .
 
وأخيرا أتمنى من الله أن يوفقك ويسدد خطاك ويوفقنا لما يحبه ويرضاه.

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات