كيف أساعد فتاة مسترجلة ؟
8
الإستشارة:


الاحظ انتشار كثير ما يسمى بالبويات (البنت المسترجلة)بين طالبات المدارس وخاصة المتوسط فبحكم علاقاتي مع طالبات المتوسط فأنا معلمة متدربة وعندي طالبة(في ثالث متوسط) اتواصل معها

 طبعاهي من البويات في طباعها لكن شكلها من حيث الشعر وماالى ذلك لا يظهر عليها وتقوم بالترقيم في الاسواق للبنات وتحدثهم وهم يعرفون انها بوية (بنت مسترجلة )طبعا هي تشعر بأن هذا الشيء رائع ومؤنس لها ولا تخجل من ذلك

 وجميع صديقاتها يعلمون بذلك ويرغبون في تركهاهذا الشيء وطلبوا مني التدخل قمت بنصحها ووضحت لها بأنه لايجوز لكن قالت لي بأن التذكير بخطورة هذا الشيء وانه حرام هذا لم يعد يؤثر فيها

 وقالت ايضا انها جربت الالتزام فترة وحست بضيق وملل وزهق لانها لم تجد من حولها يساندوها في ذلك
هذه الفتااة اريد حلا للتصرف معهاومعرفة السبب الذي يجعل الفتيات لهذا التصرف

 وبالنسبة للفتاةأنا اراها تستمع اليّ فأريد حلا لأجعلها تترك هذا التصرف حتى لو كان الحل بحاجة لوقت اهم شيء النتيجة  وجزيتم خيرا

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


البنت الكريمة والداعية الفاضلة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

أهنئك أولا على الشعور بالمسؤولية تجاه بنات المسلمين وفلذات أكبادهم وأمهات المستقبل وصانعات الرجال.

ثانيا:حسب اطلاعي في هذا الموضوع فإن ظاهرة المسترجلات على ثلاثة أقسام:

1- بسبب عيب تشريحي خلقي حيث يوجد لدى الفتاة أجهزة ذكرية قد تكون مخبوءة داخل الحوض و بالتالي هذا الميول تجاه الأنثى هو غريزي و تحتاج هذه الفتاة العلاج لدى أطباء مختصين لحسم الجنس ذكرا كان أم أنثى.و هذه الحالة قليلة جدا و نادرة.
2- النوع الثاني هو تقليد أعمى لما تبثه الفضائيات و وسائل الإعلام عن المجتمعات الغربية و ظاهرة السحاقيات و البعض يقولون أن هذا هو الأكثر.
3- النوع الثالث هو اضطراب في الهوية الجنسية و هو اضطراب نفسي أي مرض نفسي بسبب ظروف الحياة التي عاشتها الفتاة مثل أن يكون والدها من النوع المتسلط على الأم و تكون الأم متخاذلة ضعيفة فتكره البنت دور الأنثى و تحاول الابتعاد عنه أو أن تكون الأسرة تنتظر ذكرا فتأتي أنثى فتخيب آمالهم ثم يصرحون للفتاة بذالك و يكررون ذلك حتى يقع مثل المثل الأول أو أن الأهل يعتمدون على الفتاة فيما يعتمد على الأولاد و تشجع أن تتصرف كالأولاد لتساعد أهلها في الأعمال الشاقة و هكذا حتى تقتنع أنها ولد و لكن في ثياب أنثى و هذا ممكن أن يعالج بالجلسات و الأدوية لدى الأطباء النفسيين .

وعليه كيف يمكن لمعلمة في المدرسة أن تقوم بمساعدة فتاة لديها مشكلة من النوع الأول أو الثالث أما النوع الثاني فيمكن أن تكون النصيحة و التخويف بالله و الموعظة الحسنة مع تقديم الحلول العملية مثل -الابتعادعن الإثارة سواء بالصورة أو حضور مجالس
مجون- البعد عن الرفقة السيئة- مجالسة الصالحات - نذكر عذاب القبر - تذكر أن الله يراقبنا و تكتب كل حركة علينا أو لنا-تبيين حكم التوبة- تكرار التوبة مهما عاد الإنسان لخطئه - الاهتمام بالهوايات المفيدة والتي تحبها فعلا وتنميتها إن كانت مشروعة طبعا - تقليل فترة الخلوات إلى أقل حد كي لا يتوحد بها الشيطان فيغريها بالعو.

ولكن في حال الحالة الأولى والأخيرة لا بد من تدخل الأهل بشكل سريع وجاد ولا مناص من تبليغ الوالدين بمشكلة ابنتهم وهذا من المسئولية والأمانة مع ثقيف الوالدين بالمشكلة وأبعادها وأسبابها المتوقعة كي يتعاملوا مع ابنتهم بالحكمة والروية فلا يتحول الموضوع إلى عار ينبغي أن يمحى بطريقة عشوائية أو عنجهية لا يحسب لها حساب.

والخلاصة أنه لا بد من تدخل الأهل في الحالات الثلاث و مع تعاون المدرسة والله أعلم.

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات