رغبة شديدة في كفالة يتيم .
22
الإستشارة:


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.لي رغبة منذ عدة سنوات بــ كفالة يتيم وإرضاعه وذلك بعد ما يكون هناك مولود،، والرغبة قوية وتزداد يوماً بعد يوم وخاصة بعد متابعة برنامجين بالتفلزيون في نفس اليوم

 ( بدون إحراج  ،، وبرنامج ضع بصمتك للشيخ العريفي) وكلاهما عن الأيتام جزاكم الله خير الجزاء،، ولكن أريد أن يكون عملي مدروساً وليست عواطف وياليت تبين لي يادكتور جميع الظروف المحتملة حتى أكون على وعي تام قدر المستطاع.

وهل الأفضل:أن آخذ اليتيم من الأشهر الأولى له ولي بعد الولادة حتى يكبر مع ابني.
•أن أبحث عن اليتيم معروف الوالدين قدر المستطاع أو أن الأمر سيان ، ومجهولي الهوية ليست مشكلة كبيرة في الكفالة وعند الكبر وأمرها بإذن الله تعالى بسيط.

علماً أنني الآن حامل وبقي شهرين على الوضع إن شاءالله ،،  ولدي أربع بنات وولد ،، وأسكن الرياض،، وزوجي أيضاً متحمس للفكرة.المرسلة أم مالك.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى أله وصحبه وسلم أما بعد .

العزيزة: أم مالك :

قال جل وعلا "وَأَنْ تَقُومُوا لِلْيَتَامَى بِالْقِسْطِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِهِ عَلِيمًا" النساء (127).

 أحيي فيك شعورك بالخير ورغبتك في بذل مجهود فعلي لرعاية وكفالة يتيم رضيع .

وقبل أن أستطرد في إجابتي عما طرحتيه في رسالتك ، أود أن أدعوك لقراءة بحثي (الأمن التربوي للطفل العربي اليتيم) بقسم المحاضن التربوية بموقع المستشار للدكتورة / حنان درويش، وبإذن الله سيجيبك هذا البحث حول أمور كثيرة مما تدور برأسك .

إلا أني أود أن أوضح لكي بعض الأمور إضافة لما ستقرأينه بالدراسة التي ذكرتها لك : -

يا عزيزتي إن وجدت طفلا خلال أول عامين لولادتك القادمة بإذن الله توكلي على الله سواء كان معلوم الأبوين أم غير معلوم الأبوين ..وإن كان لديك فرصة للاختيار من بين أكثر من طفل رضيع يجب أن تشركي أطفالك الخمسة في اختيار الطفل ليشعروا أنهم مشاركين في العمل الطيب ويتذكرون هذا الموقف ويجب إعدادهم نفسيا لقبول الطفل ليكونوا له حبين ويعلمون أنه سيصير أخا لهم ، حتى لا تتعرضين لمشكلات تربوية أو نفسية نتيجة لوجود الطفل فيما بعد فأنصحك أنتي وزوجك أن تعدي أطفالك الخمسة جيدا لها الأمر وتشعريهم أنهم أصجاب قرار واعلمي أنهم سيكونون مشاركين لك في الرعاية بحكم الواقع .

اعقدي النية وتوكلي على الله لكني لا أنصحك استقدام الطفل فور ولادتك لأنكي ستكونين في حاجة لاسترداد صحتك بعد الولادة ولديك طفل رضيع يحتاج رعاية خاصة ، ورعاية أكثر من طفل رضيع فيها مجهود ليس سهلا .

كما أن لديك أبناء خمسة ،حماهم الله لك وبارك لك فيهم وقدرك على رعايتهم وتربيتهم تربية إسلامية بما يرضي الله ، وإن كانت لديكي رغبة في كفالة طفل بداية من مرحلة الإرضاع قدرك الله وجزاك الله عنه خيرا ، فأمامك عامين كاملين ( فترة إرضاع طفلك القادم بإذن الله ) تستطيعين فيها أن تختاري طفلا ويتربى مع أبناءك إلا أنني أذكرك بشيء هام .. وهو أن تخبري الطفل حينما يبدأ في الفهم أنكي أمه بالرضاعة وطبعا مجرد إرضاعك له سيحرم عليه بناتك لو كان ذكرا لأنهن سيصبحن أخواته من الرضاع ...لكن يجب أن يفهم أن زوجك ليس أباه ويحفظ اسمه الحقيقي الذي يختلف عن اسم أبناءك ، فالحقيقة واجبة لأن التبني حرام كما تعلمين .

كما يجب أن تعلمي أن كفالة طفل ربما تتطلب منك ولاية على ماله لو كان له ميراث من أبويه ، وهذا يتطلب تصرف إسلامي خاص  ، فقال الله تعالى :-"وَلا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولا "الإسراء (34).

وقبل أن أختم إجابتي لك أذكرك بأنك يمكن أن تكفلي أي يتييم بأسرته أو بدار رعاية أيتام وتقدمي له العطف الحنان والنصيحة والتربية والقيمة الإسلامية بالإضافة للرعاية المادية ، خاصة وأن مؤسسات الدولة ، والمؤسسات الخيرية مهتمة اهتماما بالغا برعاية الأيتام ، وتوفر لهم الإمكانات التي تجعلهم يتعلمون ويتربون ويتعلمون ويتخرجون بمؤهلات علمية ، وتوفر لهم وسائل الترفيه ، بل وتقوم بمساعدتهم على الزواج أيضا ، الأمر أمامك وكفالة الأيتام لها أوجه كثيرة ، وعليك وزوجك القرار بعد ما عرضته عليكم وما ستجدونه بعد قراءة الدراسة المتخصصة المنشورة لي بالموقع .
   
وفقك الله وهداك وسدد خطاك ، وأكثر من أمثالك .

مقال المشرف

الأمن النعمة الكبرى

الأمن هو النعمة الكبرى التي امتن الله بها على عباده فقال عز وجل: { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات