أحبك .. لا داعي لها !
38
الإستشارة:

انا متزوج  من فتاه  ملتزمه  ولله  الحمد وصاحبة خلق
مشكلتي  معها  في انها تكره وتشمئز من اشياء طبيعيه  بين  الزوجين  
مثل القبله  لا تحبها بل معها منديل تمسح اثر القبله  
ومثل اتيت لها مره باي يسكريم واكلته  منه  وقلت الها اكملى قالت :اتطلق ولا اكمل !
لا تحب المعاشره كثيرا
والقضيه  الثانيه:  جمودها  لا تتودد للزوجها   اطلب منها  كلمه احبك  تقول  انا احبك  ما في داعي  اقول لا تحب ان امسك يدها  اواضمها  في اي وقت  تقول  تتضايق.
اطلب منها  ان تلبس وتجلس معي في سهره  ترفض   وبالقوه  توافق.
انا الا ن افكر  بالزواج  من ثانيه.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

أشكرك بداية على الثقة في هذا الموقع وأسال الله أن نكون عند حسن ظن الجميع .
بالنسبة لما ذكرت .. أعتقد أن زوجتك لديها خلفية مشوهة عن التودد بين الزوجين .. وربما تكون والدتها أو احد أخواتها أو زميلاتها قد عانين من أزواجهن مُسبقاً .. لذلك تراها مترددة في هذا الجانب ..

1.   يمكنك أن تبدأ معها من أكثر من ناحية فأولاً يجب أن تبين لها أن هذا الأمر يعتبر مُشكلة ,وأنه ليس من التودد الذي أمر النبي به النساء حيث أن الإسلام أثنى على المرأة المتوددة لزوجها و المُتبعلة له .. وان النبي عليه السلام كان يشرب من المكان الذي تشرب منه عائشة .. وكان يتغزل بها .. وأن طبيعة المرأة أن تُحب هذه الأشياء.
2.   عليك أن تُكثر من الغزل بها ,والثناء على جمالها ودلالها ,ومشيتها وطريقة تصفيف شعرها ,وحسن اختيارها للملابس , وكذلك على جمال خلقتها وأطرافها, وتقاسيم وجهها , فإن ذلك يزيد من ولعها بك , وبالتالي يجعلها تطلب المزيد , فتبذل لك ما تريد معه الثناء.
3.   عليك أن تتفقد نفسك فقد تكون رائحتك أحيانا غير مناسبة ,أو تكون غير مهتم بتصفيف شاربك أو تهذيب شعرك, كل هذا قد يصرف المرأة عن التجاوب مع الرجل .
4.   تقول (إنها لا تحب أن امسك يدها) , و أنا أقول لك فرق بين أنها لا تحب وأنها تكره,ربما هي لا تحب لأنها لم تتعود , فعليك أن تصر على هذا الأمر ولا تسمح لها بالامتناع, باللين مرة وبالشدة أحيانا, حتى لا تعتاد على البعد عنك ,لكن في الوقت ذاته عليك بالتلطف عندما تمسك يدها ,وأن تتحين الفرص التي تكون هي مستسلمة لك .
5.   بالنسبة للمعاشرة : أعتقد أن هذا أمر يطول شرحه هنا.. لكن أحب أن أبين لك أن المرأة تحب المُعاشرة إذا أتقن الرجل الطريق إلى ذلك .. وللأسف بعض الرجال قد يكونوا شرسين في معاشرة نسائهم مما يترك أثراً سلبياً عند المرأة وبالتالي تنصرف عن هذا الأمر .
6.   كذلك عليك أن تراعي مسالة مهمة وهي:أن سرعة استثارة المرأة وإنزالها يتأخر عن الرجل وبالتالي عليك أن تسعى لمُتعتها وتسألها عن هذا الأمر أثناء المعاشرة .
 إن بعض النساء تخجل من زوجها أن تقول له أنها لا تستمتع معه .. وبالتالي يدفعها ذلك للابتعاد عنه.
7.   مسألة اللباس ربما بعض النساء تظن أن زوجها يريد منها أمراً عندما يأمرها أن تلبس, ولذلك جرب أن تطلب منها هذا الطلب - أي لباس سهرة - في أيام العادة الشهرية, فهذا يصرف عن بالها أمر المعاشرة , ويقوي لديها فكرة أنها تلبس لأجل أن تستمتع أنت بالنظر إلى جمالها الذي ذكرناه في النقطة الأولى .

أتمنى لك التوفيق .. ودُمت بخير.

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات