ولدي يبكي بلا سبب ولا أفهم تصرفاته ؟
30
الإستشارة:

ولدي يبلغ من العمر 17 عاما قبل 4 أشهر بدأت الاحظ عليه تغير في تصرفاته ..غياب متواصل عن البيت وعند عودته يستقبلني بعيون غاضبة مكتئبة ..ثم تطور الأمر إلى أن أصبح إنعزالي لا يحب الجلوس معنا ويكره أن يخاطبه أحدا من إخوته أو والده ونتيجة لرفقي به وحناني كان يقول لي لا أريد أن أتكلم مع أحد سوى أنتي ..ومقابل هذا يرى أنه حزين وأنه وحيد وأننا لا نحبه ولا نهتم به على الرغم من بالغ إهتمامنا به من كل الجوانب لكنني لا أفهم سبب هذا التخيل ..ذات يوم أفصح لي وقال إنه يشعر أن أحدا ما يتكلم معه ويحرضه على فعل سلوكيات غير لائقة ..وذات مرة هاتفني وهو في طريقة للمدرسة وقال : أنا أشعر بشيء من الإرهاق والتعب وأسمع أصوات غريبة في رأسي ..عدا أنه إذا جلست معه اتكلم وأحاول أن أتوصل لشيء يبادرني بالبكاء وكلما حاول الكلام عاد للصمت والسكوت ..أرشدوني فأنا في حيرة من أمري ولا أدري أي التصرفات تجدي معه ..
وجزاكم الله خيرا ..

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الوالدة الكريمة : أهلا وسهلا بك على موقعنا ، وشكرا على ثقتك .
 نسأل الله أن يخفف عنك وأن يهديك إلى طريق إنقاذ الولد من معاناته ، وأتمنى أن تفعلي ما يجبُ فعله قبل أن ينقضي وقت أكثر مما انقضى ، فأربعة شهور من الصبر على حالة كحالته ليس سلوكا صحيحا.

ابنك في مرحلة المراهقة وهي مرحلة حرجة من حيث هشاشة التكوين النفسي والمعرفي، ومن حيث أن أسوأ أنواع الأمراض النفسية مآلا يبدأ فيها غالبا ، وفي حالة ابنك عافاه الله هناك عم يعاني من مرض نفسي ( وإن لم تحددي لنا تشخيصا ، لكننا فهمنا أنه مرض مزمن غير خافٍ ) ، إذن فاستعداد الولد الوراثي موجود ، وهو في فترة عمرية حرجة .

ويبدو أن ما ظهر عليه منذ أربعة شهور يمثل شكلا من أشكال الأعراض البادرية Prodromal Symptoms، واستمرت لفترة حين آثر الانعزال والبكاء واشتكى من عدم القدرة على التركيز وغير ذلك..... ولكننا وصلنا إلى ما يبدو عرضا ذهانيا فهو يسمع صوتا يا سيدتي يأمره بأشياء وهو ما يسميه الطبيب النفس هلاوس سمعية ، لا عذر لك إذن أن تتقاعسي عن سرعة عرضه على أقرب طبيب نفسي، واقرئي ما تقودك إليه الروابط التالية:
استنارة ذهانية.. هل هو الفصام؟ (متابعة)
الفصام الوجداني لا الاكتئاب !
أسمعهم ولكن من يصدقني: نحن نصدقك ولكن !
  في انتظار شبح الفصام: أزمة نمو!
بعد كل هذا الفصام: ساعدوا أخي ؟
مشكلة صديقي مع الأوهام

ولكن أحب أن أؤكد لك - إن شاء الله - أن سرعة عرضه على الطبيب النفسي ستجعل احتواء الأمر ممكنا ، فاستخيري وفاتحي أباه وسارعي بالحركة ونحن في انتظار أخباره الطيبة.

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات