فرحتي التي لم تكتمل ( 2 / 2 ) .
25
الإستشارة:


تصرفي بعد علمي انني لم احسسها اني اعلم بانها حائض واخذت ابادلها الحديث لكنها كانت مبتعدة عني اما لأنها عروس ام لأنها حائض وخايفه انني اعاشرها ولااصدقها حين تخبرني انها حائض.اخذت بمداعبتها بالكلام وبعد ساعات اخبرتها انني علم بانها حائض حاولت معها حتى اتت جنبي على السرير واخذت بمداعبتها ولكن دون جماع إلا انني كنت في اعلى مراحل الشهوه واستمرينا على هذا الحال اربعة ايام .

بعد انتهاء المحيض عاشرتها ولكن لا احس بتلك الشهوة التي كنت احس بها ليلة الزفاف واصبح القذف سريعا اي عند معاشرة زوجتي لا تستغرق المدة غير دقيقتين او ثلاث دقائق بعدها ذهبت لإخصائي واعطاني حبوب لمدة شهر تأخر القذف وتهدء الأعصاب ولله الحمد تأخر القذف عندي حتى بعد ترك الحبوب الا انني اجد شهوة عارمة بمجرد التفكير بامرأة اخرى غيرزوجتي .

لم اتوقع حيض خطوبتي وللمعلومية زوجتي تفاجأت بمداهمة الحيض لها اليوم الذي في ليلته الزفاف ولكنها بعد الزواج تبدي انها كانت سعيدة انها حائض حتى ترتاح اعصابها وتهدأ من ليلة الزفاف.
بالنسبة لدم الحيض انا لم اعاشر زوجتي لمدة اربعة ايام لذلك لم يكن هناك رؤية او ملامسة لدم الحيض وكان تضايقي منه لعدم تمكني من معاشرة زوجتي  لدرجة انني عزمت على الزواج من أخرى خلال شهر من زواجي.

ليس لدي خبرة في الحيض ولكنني اسمع عنه في القرآن ومحرم الجماع فيه .

علاقتي بها الان طبيعية ولكن هاجس الزواج مرة اخرى يرافقني في كل وقت وفي كل مكان وقد لمحت لها اكثر من مرة وفي كل مرة احيانا ترفض وتهدد بالعودة لأهلها لو تزوجت واحيانا تبدي ان هذا الزواج مجرد ضحكة مني واحيانا تقول اذا تزوجت فهذا نصيبي لابد ان اصبر ولكني احس انها غير مصدقة انني افكر بجدية .

هي تحبني كثيرا مستعدة ان تطيعني وتعصي اهلها يتيمة من ابيها والدها متوفي.احبها واحيانا اشفق عليها نحب ابنائنا ونهتم فيهم.

لم اكن اعرفها قبل الزواج لكوننا من قبائل وهي من قبيلة اخرى .

لم اراها قبل الزواج ولكنني رايت اختها الصغيرة التي تعتبر نسخة منها .

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


الأخ الفاضل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
اتضح من رسالتك الثانية أنك إنسان ملتزم وخلوق وتحب زوجتك وأولادك وهذا شىء طيب .
وأنا أجد أنك صدمت بمعرفتك بحيض زوجتك ليلة الزفاف وهذا شيء وارد ، وكان يجب عليك الاستعداد النفسي لمثل هذا الحدث وهذه فطرة لابد من قبولها .

 مشكلتك بسيطة وهى أنك كنت ترغب فى الاستمتاع الجنسى مع زوجتك ولكن الحيض حال بينك وبين هذه الرغبة ، وأنت قلت إنه بمرور فترة الحيض جامعت زوجتك وكان لديك مشكلة وهى سرعة القذف  ،وهذه فى رأيي لم تكن مشكلة لأنه من الطبيعي سرعة القذف فى الأيام الأولى بسبب الإثارة وعدم ممارسة الجنس فى السابق ، وبعد ذلك وبمرور الأيام يكون القذف طبيعيا . وهذا ماحدث لك والحمد لله على ذلك .
المهم انه يجب عليك الان مراعاة الآتي :

- التقرب من زوجتك ومحاولة الاهتمام بها وإن أمكن قضاء بعض الأوقات معا بعيدا عن الأولاد والأهل ( فسحة وتنزه ) .

- مداعبة زوجتك والقرب منها وخاصة أنك تقول إنها تحبك كثيرا وأنت كذلك ، وعدم الكلام معها فى زواجك لأن هذا يجرحها ، إلا إذا كنت فعلا ناويا على الزواج .

- النظر إلى الحيض على أنه فطرة ودلالة على بلوغ الفتاة وعدم التقزز منه وزوجتك ليست مسئولة عن حيضها ليلة الزفاف ولكن الأمر بيد الله .

- الارتباط أكثر بأولادك ومحاولة التضحية من أجلهم  .

- محاولة القرب من زوجتك واستمتاعك جنسيا معها واستمتاعها جنسيا معك أي تحقيق الرغبتين لك ولها ( التوافق الجنسي ) .

- محاولة الاطلاع على آداب الجماع فى الشريعة الإسلامية . والقراءة في التربية الجنسية في كتب علم النفس .

- التخلص من التفكير فى الزواج بأخرى لأنك يمكن أن تتزوج بأخرى وتكون حائضا ليلة الدخلة كما حدث لك فماذا يكون تصرفك ؟ لأن حيض المرأة ليلة زفافها ليس بيدها ولا مبررا للزواج بأخرى .

 بارك الله لك فى زوجتك التي تحبك وتحب أولادك ووفقك لما فيه خير لك فى الدنيا والدين .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات