أخي الصغير مضطرب نفسيا .
25
الإستشارة:


طفل عمره 12 سنة يكره الاختلاط بالناس ,لا يحب اللعب مع أنداده,عصبي,متقلب المزاج,يتحدث أثناء النوم حيث يشتم و يتشاجر مع غيره أثناء النوم,يخاف كثيرا إلى درجة الجبن,لا مبالي, نتائجه الدراسية في تدهور مستمر,

يأكل أظافره و أقلامه,غير منتبه و لا يركز في القسم,كثير السرحان في القسم ,متعلق بأمه كثيرا و لا يأكل إلا من يدها,يكره أباه كثيرا رغم حسن معاملة أباه له مع العلم أن أمه أثناء حملها به كانت كثيرة الغضب والبكاء و التشاجر مع زوجها.

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


المرسل العزيز : أهلا وسهلا بك على موقعنا المستشار ، وشكرا على ثقتك .
 الحقيقة أن الحكم على حالة نفسية أو اضطرابٍ نفسي في طفل هو عملية في منتهى الصعوبة والوعورة ؛ لأن معلومات أساسية لابد تكونُ غائبة ، منها على سبيل المثال لا الحصر معامل الذكاء ، ولا يكفي قولك إن المستوى الدراسي في تدهورٍ مستمر لنصل إلى أي تخمين ؛ لأن من الممكن أن يحدث ما تقول بعد فترة من الأداء الجيد ، مثلما من الممكن أن يكونَ الأداء الدراسي سيئا منذ البداية .

في إفادتك إذن ينقصنا بيان المدى الزمني ، كذلك عندنا احتمالات عديدة جدا لطفل يقضم أظافره بأسنانه ، ولا يشارك أقرانه اللعب ، ولا يحب أباه ويلتصق بأمه ، مبتدئين من مجرد حالة من حالات الاضطرابات الانفعالية ذات البدء النوعي في الطفولة ( Emotional Disorders with Onset Specific to Childhood  ) ، ووصولا إلى الاضطرابات النمائية المنتشرة ( Pervasive Developmental Disorders  ) ، وربما حتى النقص العقلي ، وأحسب أن التخمين أو تغليب انطباع على انطباع غير ممكن من خلال ما ورد في إفادتك هذه .

أنصح إذن بعرض الطفل على طبيب نفسي ذي خبرة في مجال طبنفس الأطفال وأتمنى أن تفيدك الإحالات التالية :
الاضطرابات النفسية لدى الأطفال (1)
الاضطرابات النفسية لدى الأطفال (2)
الاضطرابات النفسية لدى الأطفال (3)
ولد يعاني من التوحد : ماذا عن الآخر ؟
طفل متذمر ولا مبالي
طفلي مفرط الحركة قليل الانتباه !

وليس معنى هذا أنني أميل إلى إعطاء أي انطباع تشخيصي وإنما فقط وددت أن أعرفك بعض المعلومات لعل ذلك يفيدك في إعطاء معلومات أكمل وأشمل للطبيب النفسي ، وتابعنا بالتطورات الطيبة .        

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات