لماذا لا يحترمني الطلاب ؟؟
31
الإستشارة:


السلام عليكم. أشكركم على مجهوداتكم أثابكم الله وأتمنى الإهتمام بمشكلتي لأنها مصيرية.
أنا أستاذة في مرحلة التعليم المتوسط - أعمار التلاميذ تتراوح بين 13 عام و 17 عام-

يعلم الله أنني إخترت التعليم لحبي الكبير للعطاء ومساعدة الغير، إلا أنني وجدت واقع المهنة صعب جدااا بل أصبحت أفكر في الإستقالة وتضييع جهدي وتفوقي الدراسي طيلة الاعوام الفارطة....

المشكلة أن جماعة من التلاميذ في كل صف يتعمدون عدم الإنصات ولايمتثلون لطلبي كطلب تغيير المكان إلى طاولة أخرى وينفون كل أعمالهم المشاغبة سواء أمامي أو أمام إدارة المدرسة أو أمام أوليائهم...

لقد قال لي أحدهم أعرف أنني أفعل هكذا ولكنني سأنجح ..نعم إن الواقع مر لقد أصبح إمتحانهم سهلا ونجاحهم شبه مضمون وبعض الأساتذة يتركونهم يغشون في الإمتحان بل ويزيدونهم النقاط...

والمدير يقول لنا أن طردهم من القاعة أثناء المشكل ممنوع...ماذا أفعل حاولت معهم باللين والحوار سرا وتشجيع زملائهم المتخلقين لكننى فشلت..

لكنني لاحظت أنهم يتعاملون مع الأساتذة الرجال بإحترام وخوف..هل كوني إمرأة هو السبب؟؟؟
لقد كرهت حياتي بسبب هذه المهنة وأفكر في الإستقالة .ساعدوني..ساعدوني....ساعدوني

مشاركة الاستشارة
يوليو 27, 2018, 03:13:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد :

أقول وبالله التوفيق .

إن التعامل مع التلاميذ يحتاج إلى صبر وكفاح وتحمل واسألي نفسك،  كيف أصبحوا رواد التربية والتعليم إلا أنهم يمتلكون قلوباً كبيرة ، أم كيف ارتقوا إلى تلك المكانة المرموقة وثناء الشارع عليهم إلا بالصبر والمصابرة والاحتساب عند الباري جل وعلا فلابد من اغتفار أخطائهم والصفح عن هفواتهم لأنهم بشر وأنت تربينهم، وحاولي دوماً اختيار أفضل الحلول السهلة السلسة التي تترك عندهم انطباعاً جيداً نحوك كمعلمة لهم .

ثم إنه لابد من تقليل المحاسبة لأن فيها تصفيات وأخشى أن تكوني أنت الخاسرة فيها .

حاولي دوما لا تنتصري لنفسك ما استطعت ؛ لأن فيها آلاماً قاسية لا تنسى فاحذري!

 الهيبة التي رزقها غيرك من الله ، فلا تجعلي الحسابات تختلط عليك من أجل تميز الغير ، ولابد من إدراك التلاميذ ونفسياتهم واعلمي أنه لكل واحد شخصية وتفكير يختلف عن الآخر فلا تقيسي أحداً على آخر ، وإذا أردت التصويت بالحب من الجميع فلا من إرضائهم ، وذلك صعب المنال جداً جداً ،و اجعلي امتحاناتك من أسهل الامتحانات بين زميلاتك ورفهي في حدود المشروع والمباح والمسموح به لتلاميذك ففي ذلك النفع والخير العظيم .

وفي حال وجود مشاغبين في الصف  عليك أن تتركي التفاهم معه واستكمال الدرس ولاتبيني أنك منفعلة وامتلكي شعورك وإياك وتبيين الغضب لهم فإن علموا ذلك زادوا عليك الحمل .

وإذا أراد الخروج من الصف فاسمحي له بذلك وإذا اعتذر فاقبلي منه فإن الحياة خطأ وصواب ، وإيضاح تصرفه وسؤاله بعض الأسئلة التي تحتوي على معرفة شخصيته واختيار الحل الأنسب له ، حاولي أن تختاري لكل واحد من الطلاب المشاغبين حلاً فردياَ حتى تقضي على جميع التصرفات التي ذكرتموها ، لا تقفي على كل مشكلة على والتضييق في الحلول ، احفظي عليك لسانك فهو يسبب لك إشكالات كثيرة .

أسأل الله تعالى أن يوفقك في دينك ودنياك وأخراك . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

مقال المشرف

هل تحب العودة للدراسة؟

ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالبات...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات